اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافيةشعبيات

مشاهدات وهموم حياتية في رسائل تشيخوف وغوركي

قد يتوهمُ المُتابعُ للأعمال الإبداعية بأنَّ أصحابها لا يتذوقون غير طعم النجاح والشهرة، وما ينشرونهُ من المؤلفات - التي أصبح صيتُ عناوين بعضها أكثر ذيوعاً من أسمائهم - ليست سوى تعبيرٍ عن الرغبة المُعمدة بالموهبة، وبالتالي فإنَّ بناء مدماك العمل لا يحتمُ الشعور بالقلق، كما إنَّ الإنصات إلى ما يقولهُ


ديوان «موج شاحب» للسوري رشيد جمال

عن منشورات دار «فضاءات» في عمان / الأردن، وفي 120 صفحة من القطع المتوسط، صدر ديوان شعري جديد للشاعر السوري رشيد جمال بعنوان «موج شاحب»، وهو الديوان الشعري الرابع لجمال.تنصت قصائد الديوان إلى صوت الكينونة الداخلية لصرخات الشاعر ووقوفه في وجه الظلم والقهر، وطرح معالجات عن الحرب


ليت قلب السمكة ورقة

كريم ناصر *   (1)دخلتُ القصرَ لأزجرَ حرّاسك،لم تكنِ الشمسُ ذُبالة قنديلولم تركد مياهُ المستنقعات. (2)مشّطتُ شعرَ الليمون في الوهاد..كلّما انبلجَ الصبح حادَ التمثالُ عن منصّته. (3)لا تنادِ الغيلانَ في الأصيل،إلّا حين تكون الغزلانُ في مأمن. (4)ستضيعُ الأفئدةُ في ليلِ الصحراء،يا قمرَ البنات ل


رحلة إلى كوكب ساﭭوراس - عبدالناصر مجلي

-أيها الأرضي!!نفس النغمة التي لا صوت لها تخاطبني دون أن أسمع لها صدى وكأنني في حلم، كل ما حولي أملس بارد يميل إلى اللون الرصاصي، حيث أجدني وسط صالة هائلة مثلثة الأبعاد أقف فاغر الفم كالأبله، يجتاحني خدر عارم لا طعم له ولا نكهة وكأنني معلق في الفراغ،"ما الذي حدث ومن أتى بي إلى هذا المكان الغريب!", كن


«بنتشو... قصة باخرة» في ترجمة عربية وفيلم سينمائي

القاهرة - حمدي عابدين - في سابقة ربما تكون الأولى من نوعها، صدر حديثاً عن «دار الترجمان» للنشر والتوزيع بالقاهرة النسخة العربية من كتاب «بنتشو... قصة باخرة»، التي كتبها السيناريست والمخرج السلوفاكي يارو رِيهاك، على شكل مخطط سردي لفيلم يقوم بتصويره حالياً في جمهورية سلوفاكيا.م


الشاعرات السعوديات... من ضيق المألوف إلى رحابة التجريب

القاهرة - رشا أحمد - مقاربة نقدية لعطاء المرأة السعودية في الشعر، وتحولاته ما بين الماضي والحاضر وما ينطوي عليه من هموم وملامح خاصة. تقدمها الباحثة أسماء عطا جاد الله في كتابها «الانفلات النصي - دراسة تفكيكية في القصيدة النسوية السعودية المعاصرة»، الصادر حديثاً عن دار أروقة للنشر بالقاهر


الشاعر محمد الشيباني: فضاء الثقافة أبرز ضحايا الحرب في اليمن السعيد

صدام أبو مازن - صنعاء في هذا الحوار، يتحدث الشاعر اليمني محمد عبد الوهاب الشيباني عن الغياب اللافت لصوت المثقف بينما تمضي الحرب في عامها السادس في اليمن، معتبرا أن رعاة الحرب والاستقطابات لجهة أطراف الصراع في اليمن أدت إلى تبديد صوت المثقف، وبالتالي أصبح المثقفون عنوانا لانقسام المجتمع عوضا عن ال


التهاب تنفسي لرئة حرة

زكي الصدير*   التهاب تنفسي لرئة حرة مسكينٌ أيّها الموت   لستَ سوى حارسٍ صغيرٍ للغيبِ الهائل   لن يروّض خيولَك أحدٌ   لن يشحذ مناجلَك ابنٌ ضالٌّ   لن يتذكّر صريرَ أسنانِكَ سوى الأحياءِ المقهورين.   أنتَ، حيثُ أنتَ، على عتبةِ النهايةِ   لصٌّ تسرقُ ال


بيت السيدة ملعقة

هدى حمد* في كل واحد منا بيت، لا يمكن تجاوزه بيسر، حيث نبتت الألفة لأول مرّة، وتشكلت الصور وفتنة الخيالات. ننغلقُ على هذا البيت الذي يسكن مخيلتنا لنحميه بداخلنا، ونستعيده بصورة مفرطة في انتكاساتنا اللانهائية، ربما ليس كما عشنا فيه واقعيًّا، ولكن بقدر ما نرغب أن يكون بيتًا مثاليًّا وآسرًا، فالعالم


فن المحتمل*.. يَصنعُ التحالفَ السعيد بين موهبة الفرد ومقتضيات الفن

توماس بافيل* ترجمة: إدريس الخضراوي الرواية، في الواقع، هل هي فن؟ طالما نُوظّف هذا المصطلح بالمعنى الحِرَفِي، فإن الجواب مَعروفٌ مسبقًا. سواء أتعلّق الأمر بالاختيار النّبيه للغايات والوسائل، أو ببراعة العمل اليدوي، فإن فنّ الرّوائي، مثل فنّ الملّاح والاحترابي، يَصنعُ التّحالفَ السّعيد بين موهبة ا


باشلار.. من "جماليات المكان" إلى "شعرية النار"

القاهرة- رشا أحمد للنار في الشعر العربي حضور لافت، يكاد يشكل وثيقة فنية وجمالية مدهشة، محملة بدلالات متنوعة، خصوصاً في تراث الشعراء القدامى، فتارة نجدها رمزاً للحرب وتارة أخرى نجدها تعبيراً عن المشاعر الملتهبة، بينما تظهر في سياقات أخرى، وكأنها قوى خرافية تتسم بالهيمنة والغموض. ولم يقتصر حضور ال


أوثان من هذا الزمانْ

خالد الحلي*   أوثانٌ لا تُشبِهُ ما مرَّ من الأوثانْ تخرجُ أحياناً، من أوراقِ الكُتُبِ الصفرِ، وتخرج في بعضِ الأحيانْ من أوراقٍ بيضٍ أو سمرٍ ثمّ تُلطِّخُ مرآةَ الألوانْ وتُزَغرِدُ في غنجٍ: الأَلوانُ لديَّ، ولا شأنَ لغيريَ بالألوانْ. أوثانٌ تركضُ في الطُرُقاتِ، وتسبحُ في الأنهارْ و


"ألف لايك ولايك" دراسة في أدب وسائل التواصل الاجتماعي

صدر حديثا عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر كتاب من تأليف وإعداد الأكاديمية الفلسطينية إيمان يونس، تقول المؤلفة عن كتابها: غزت وسائل التواصل الاجتماعي حياتنا بشكل كبير، وأصبحت عالما قائمًا بحدّ ذاته، نلتقي فيه بأشخاص من بلاد وثقافات مختلفة، لا نعرفهم عن قرب في أغلب الأحيان، ولكنّا نتبادل معهم الح


"الكتاب العرب" يستعرض دور الإعلام الرقمي والتقليدي في زمن كورونا

استعرض الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب في الشارقة، عبر ندوة افتراضية، دور الإعلام في زمن كورونا، وتعاطي وسائل الإعلام مع الجائحة، بشقيه الرقمي والتقليدي، ومدى التزامها بالموضوعية من حيث طمأنة المجتمع والابتعاد عن فخ التهويل والمبالغة في نشر المادة الإعلامية. شارك في الندوة، التي تأتي ضمن سلسل


“ذات مساء ذات راقصة” لـ/ عبدالناصر مجلي..الصورة الناضجة للقصة اليمنية القصيرة

 علي أحمد عبده قاسم* كنت أقرأ في المجموعة القصصية التي وقعت بين يدي (ذات مساء وذات راقصة) للقاص المبدع عبدالناصر مجلي والتي احتوت على موضوعات متعددة اجتماعية وعاطفية وغيرها إلا أني خلال القراءة اندهشت كثيرا بالأسلوب الرفيع والمستوى الناضج للقاص وأظنه من أهم الكتاب في هذا المجال بوصف المجموعة ا


أوتو فروندليش تجريدي بارز أعدمه النازيون

أبو بكر العيادي* رافق الألماني أوتّو فروندليش كل الحركات الطلائعية، من الانطباعية إلى حركة التجريد - الخلق مرورا بالدادائية، ولكن النقاد يعتبرونه رائدا من روّاد التجريدية إلى جانب فرنتيشيك كوبكا، وفاسيلي كادينسكي، وبيت موندريان، قضى مسيرته الفنية متنقلا بين ألمانيا وفرنسا. ينحدر أوتّو فروندليش (


صراعات الأديان ليست ثقافية

الرباط - صدرت حديثا عن منشورات ملتقى الطرق الترجمة العربية لكتاب “العالم، الثقافة، الدين، الإيديولوجيا” للفيلسوف الفرنسي إتيان باليبار، بترجمة حسن الطالب. ويقول حسن الطالب في تقديمه لهذا الكتاب، الذي يقع في 109 صفحات، إن من بين الأسباب التي دفعته إلى ترجمة مؤلف إتيان باليبار إلى اللغة


رواية "غطاء دروبادي" لآناندا ديفي: الصراع الداخلي بين الكرما والمشي فوق النار

 رقية العلمي* لعلّ رواية «غطاء دروبادي» للكاتبة الموريسية آناندا ديفي، التي صدرت باللغة الفرنسية عام 1993، عالمٌ من السحر الحقيقي ليس لارتباطها بالطقوس والشعوذة فقط، بل بتبيانها للاعتقادات الراسخة الموروثة والباقية في فكر الإنسان، التي لا يتخلى عنها، لذلك يتوجب ممارستها حتى لو كا







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي