تحت جسرٍ جديد

عبد الكريم الطبال*   عن الكتابة   لو أنَّا قطفنا الأوراقَ من الأشجار جميعاً لِنكتبَ عن قطرة بحرٍ وبالأحرى عن البحرْ كنّا نكتبُ بالحِبرِ عن الحِبرْ وهذا ما يكتبه الآنَ الإنسانْ الأفكار التي ندركها أو تُدرِكنا ربما تدركنا قبلَ أن نُدركها ربما نحن في العالمِ مثل الخناف


ليس للَّيل من غَيْمَةٍ في الضُّحى

هزاع مقبل الصنوي* النَّهَارُ نَهَارٌوإنْ طالَ رَتْلُ الغُيُومِ عليهِوطالَ علينا غِشَاءُ الظلالِيَظَلُّ النهارُ نهاراًيَظَلُّ الضياءُ ضَمِيْمَ رُؤَاناتَظَلُّ السماءُ بِمَا حَمَلَتْ وبما اشْتَمَلَتْ مِثْلَ لُؤْلُؤَةٍ في فضاءٕ النهارْالنهارُ نهارٌبِحَضْرَتِهِ ليس إلاَّ الصَّفاءُفلا بابَ للخوفِ أو للخَ


غبارُ الذهول

  لطفي خلف*   أحقا «على هذه الأرض ما يستحق الحياة»؟ وما يستحق البقاءَ وما يستحق الدفاعَ عن المارقين وعن كل لصِّ ومن ليس في خندق الصدق والانخراط ِ عن الأرض والعرضِ حتى الممات؟ تغيّر ما كان حولي ففي دفتر العهرِ غابت حقائقُ عصر الشهامة في وحل طينِ التغابي وسِرنا وراءَ


يقولون إنّكَ الأنقى

محمود وهبة عَزيزي أُنسي ما زالَتِ صورَتُكَ تسكُنُ البيتَ تُحرِّكُ الظّلالَ وتعبثُ بِخُيوطِ الذّاكِرة. ■ ■ ■ أريدُ أنْ أقولَ إنَّ شاعراً مَجنوناً كانَ خَليقَ هَذهِ المَدينَةِ كانَ ضَوْءاً خافِتاً في دَيجُورْ حَجَراً في دَربِ الجُلْجُلَة. ■ ■ ■ مِنْ عليائِكَ حدِّقْ الآنَ في الصّورةِ وابت


حبٌّ… وسواسٌ خنّاس

سلمى جمو أحبُّك وبعضُ الحبِّ إعدامُ. أحبُّك وأجيجُ شوقِك في ثناياي يلهبُني. أحبُّك وصمتُك سَوطٌ يجلدُني. أحبُّ فيك كلَّ الجغرافياتِ المحرّمةِ على أبنائها. أحبُّ فيك كلَّ التواريخِ المزيّفةِ أمامَ أعينِنا. أحبُّ فيك كيمياءَ لسْتُ أجدُ لها تفاعلاتٍ منطقيّة عدا لهفتي المتعطّشة إليك. ٭ ٭


16 قطاراً

شوقي عبد الأمير مضى أكثر مِن عامٍ وأنتِ تستقلّين معيَ كلّ يومٍ القطار بين فونتان بلو وباريس .. اليومَ سأسألُكِ عَنْ هذا الطّقس الّذي صرتِ تألفينَهُ القِطارُ ومواعيدُه قرابين آلهةٍ مدجّنة الأسفارُ الانتظارُ تحتَ أمطار لا تكفُّ عنِ الهُطولِ في الدّاخلِ والخارج ازدحامُ الركّاب في زمنِ الك


محاولة لإنقاذ روميو

علاء محمد زريفة *   «روميو» أيها الضال، ابتلع هذه القنبلة بهدوء المخذولوتفجّرا معاً، فأنت عبدُ (كُرهك المحبب)تحت شجرة الكستناء كان هُناك ضوءٌ يحترق، رأيته يتأمل الشمس، كانت الظهيرة قاحلة إلا من عصفورين هربا من زحمة الغياب، وقفا على كتفه.. لم يهتز!لم يرجم السماء المضللّة بشتمية روح


اكتشاف قصيدة إيطالية ملحمية من القرن الـ15 لتكريم السلطان العثماني محمد الفاتح

  اكتشف أكاديميون أتراك قصيدة ملحمية إيطالية عمرها أكثر من 550 عاما كتبها شاعر إيطالي، تكريما للسلطان "محمد الفاتح"، أحد أبرز سلاطين الدولة العثمانية وفاتح القسطنطينية "إسطنبول". ووفقا لتقرير نشرته صحيفة "ديلي صباح" التركية، وترجمه "الخليج الجديد"، فقد اكتشف كل من أستاذة العلوم الاجتماعية ب


هذه الحرب - محمد عبد السلام منصور

المدينة منهكة الروحدامية الأهل تنعي وتشكو إلى الله أبناءهاأحرقوا شجر الحبعلى عتبات البيوت!.أقاموا مشانقهم ومضوا في مهاوي الردى قاتلا أو قتيلاالمدينة مشروخة تترامى الصواريخ منها إليهاالمآذن حالكة الصمتقاماتها راعشةْغاب عنها نداء الصلاةالمواقيت تائهة في فضاءات آلامناقباب المساجد مثقوبة الروحطارت أهلته


مُعادِلٌ غنائيٌّ للحرارة

مازن أكثم سليمان*   الحديقةُ كاملةٌ مكتملة الأشجارُ والورودُ والعصافيرُ الممرّاتُ المُغطّاةُ بالوريقات والمقاعدُ الممتلئة بالضَّجرين أنتِ أيضاً في الحديقة تشترينَ غزلَ البنات لا شيءَ ينقصُ هنا سوايَ أنا الواقفُ عند المدخل منتظراً أن يمنَّ عليَّ الخيالُ بسيناريو ما لإنقاذكِ من حضور


قصيدتان

  فضل خلف جبر   ١- كمن يتسلل خلسة إلى بستان أسراره   أدنو رويداً رويداً من بغدادَ تلوحُ لي من البعيدِ موشومةً بخرائطِ البرقِ ومياسمِ المطرِ ليسَ هناكَ ما يشبهُ بغدادَ وهي في أوجِ موسمِها بغدادُ صيفيةٌ حين تتوقّى الشمسُ من حرارتِها بغدادُ شتويةٌ حين تكونُ للبردِ أسماءٌ أكثرُ


جرحٌ قديمٌ في السّماء

عبّاس حسين*   1 خرجَتْ أيّامكِ مذعورةً مِن بابِ غرفتكِ المُظلمة روحكِ ما زالت تصرخُ تضغطُ بقوّةٍ على معصمِ يدكِ الذي بدأ يزرقُّ دمعكِ اختلط بالدمِ النّازف من الضّمادة تدركينَ أنّ الضّغطَ لن يجديَ نفعاً في مثلِ هذه الحالة لكنّها طبيعتكِ الحنونة. ... لطالما ضغطتِ على نفسِكِ أنتِ كم


أُغنيتان

عبد الكريم الطبال*   أغنيةُ صائد   أيها الصَّائدُ غِزلانكَ بلغتْ حافةُ النهرْ وهي الأنْ تشربُ في حَانةِ الضوءْ كيْ تثملَ مثل الريحْ وهي الآنْ تتعرَّى لِتسبحَ في ملكوت الماءْ.   أيها الصائدُ إذهبْ إلى النهرِ وحدكْ وهناك تراها تعشقها تعشقُ فيك الشاعرْ   ■


عبور إلى مشارف النغم

بادر سيف*   أمزق غمامة الترحال، كي أجوب سواقي الدهشة الملثمة بفخار التأني أمزق جسد التاريخ الساكن صمام الوحدة، لتشيخ مواسم الاشتياق ثم أعبر المرايا السابحة في ترانيم الانتظار، أرتق نسمات الليل المعسعس بمدارات التروي ثم أدور أدور إلى بسمة الورد وثغر النور، أتوسد نجم الدلال لألحق الص


‏شذراتٌ سريعة نُسمّيها قصائد

باسل الأمين*   أن تُعطيَ كاتباً دفتراً فارغاً هذا يعني أنْ تُغلق أبوابَ جحيمِهِ وتفتحَها على العالَم.   ▪   ‏وأنا ذاكَ الغزيرُ وتلكَ الفقّاعاتُ الّتي كانت في الأصلِ نِداءات الأسماكْ.   ▪   ‏يا رجالَ الحُزنِ والوهنِ والضّعف لقدْ كانَ ضوءُ السّيفِ د


أحصنةٌ صغيرة على القفز

محمد رضا*     إلى أبي دائماً   أنا أيضاً دخلت جسدَ أبي قبلَ أنْ أكتشفَ أنَّ الآباءَ كاذبونَ هُم أيضاً ورأيتُ إليه كيفَ يدخلُ في جسدِ أبيه مُسرعاً كمثلِ أحصنةٍ صغيرةٍ على القفز. لعشرين سنة بحثَ والدي في جسدِ أبيه عن مكانٍ تحتَ الجِلد يحتملُ حدوث الأشياءِ الطارئة سافرَ


حديث متأخّرٌ معَ باسِمْ زَيْتوني

محمود وهبة*   كانَ على العريشةِ شيءٌ من الدَّمِ أو شيءٌ مِنَ القيحِ المُندَمِلْ كانَ عليها ما كانَ في القلبِ  وما صارَ في الخابيَةْ.   ■ ■ ■   في اللّحظَةِ الّتي أَعبُرُ الأوتوسْتراد أتوقّفُ عَنِ الشُّعورِ وعَنِ التّنفُّسِ أصمُتُ كامرأةٍ فَقَدَتْ وَحِيدَها.  


كلَّما سَحبنا حلماً تمزّق

مِزَقُ أحلام*   مِشجبُ الوقتِ حيثُ علّقنا أحلامَنا والطّفولة نسيَ عليهِ النجّارُ مسماراً نصفَ مطروقٍ كلَّما سَحبنا حُلماً تمزَّق وكلَّما مرَّ في الحنين شيءٌ من الطُّفولة آلَمَنا مسمارٌ في الذّاكرة. ▪▪▪ ليسَ بما يكفي لم نعِش بِما يكفي حتّى يتسنّى لنا تسديد رُمحٍ بدقّةٍ فائقة تجا






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي