شارل لوبلان في كتاب «الترجمة وتاريخها الطبيعي»: المترجم ليس مبدعا!

خالد بريش غالبا ما تحمل عناوين الكتب إشارة إلى مضمونها، وتعبيرا عن محتواها، إلا أنه في كتاب «الترجمة وتاريخها الطبيعي» Histoire naturelle de la traduction، لمؤلفه شارل لوبلانCharles Le Blanc ، ترجمة بسام بركة، الصادر مؤخرا عن دار معنى للطباعة والنشر، يجد القارئ في عنوانه من قبل الخوض


«هل تحبين برامس» لفرانسواز ساغان: الحب في مواجهة الحرية

رند علي بين الأدب وعلم النفس رابط جوهري وهو سلوك الإنسان ودواخله، ففي البدء كان الأدب النفسي نوعا من الترفيه عن النفس. ومن الصعب القول إن هناك أدباء بعينهم درسوا علم النفس بشكله التجريدي وأمسكوا بأقلامهم ثم صاغوا لنا أدبا يعبر عن مشاكل النفس. لا، الأمر ليس بهذه الطريقة، لأن صراع الإنسان وحيرته وا


خمسُ قصَائد للشاعرة الإنْجليزية إليزا كوك

ترجمة: علي منصور إليزا كوك Eliza-Cook ، هى إحدى شاعرات القرن التاسع عشر الإنجليزيات، ولدت في لندن في الرابع والعشرين من  ديسمبرعام 1818، وتوفيت في الثالث والعشرين من سبتمبرعام 1889 في ويمبلدون. بدأت  كتابة قصائدها في سن الخامسة عشر، وفي سن السابعة عشر نشرت أول مجموعة شعرية لها. ارتبطت إ


جورج ستاينر: عودة إلى المكتبات صحبةَ تولستوي ودوستويفسكي

مع رحيل المفكّر والناقد الأدبي الفرنسي - الأميركي جورج ستاينر عام 2020 (وُلد عام 1929 في ضاحية نويّي سور ـ سين قرب باريس) توقّفت واحدة من أكثر التجارب تنوّعاً وإنتاجاً في الكتابة النظرية الغربية، حيث نشر أعمالاً في اللسانيات، وفلسفة اللغة، والتنظير الروائي، وتاريخ الأدب، والفلسفة، إضافة إلى عدد من


إيماونيل كانط.. مقالات مختارة بالعربية

ضمن "سلسلة ترجمان"، صدر حديثًا عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" كتاب "مقالات في التاريخ والسياسة" لـ إيمانويل كانط؛ بترجمة وتقديم أستاذ الفلسفة والباحث التونسي فتحي إنقزو. يجمع الكتاب نصوصًا كتبها ونشرها الفيلسوف الألماني ما بين عاميْ 1784-1798، وهي عبارة عن مقالات ومصنفات في قضايا التا


سلسلة "للمُغفّلين": تيسير العلوم لقارئ عجول

نجم الدين خلف الله تخصّصَت دار النشر الفرنسية "فيرست"، منذ 1991، في إصدارٍ أطلَقَت عليه اسم Pour les nuls (الذي تمكن ترجمته بـ:للمُغفّلين). وتعودُ الجذورُ الأولى لهذا العنوان المُستفزّ إلى سلسلة For Dummies الأميركية، والتي تحتمل الترجمة العربية نفسها. وتبدو هذه التسمية بمثابة انعطافة في الإصدارا


"ليفيناس قبل الحرب": عودة إلى الكتابات المبكّرة

يكاد يكفي استحضار اسم الفيلسوف الفرنسي، ليتوانيّ الأصل، إيمانويل ليفيناس (1906 ــ 1995)، لتخطرَ في البال العناوين الكبرى لتجربته الفكرية، والتي عُرفت بتمحوُرها حول فلسفة الأخلاق، ولا سيّما مسؤولية الفرد تجاه الآخر، والدور الكبير الذي يلعبه الوجه في هذه العلاقة مع الآخر، والذي لم يسبق لفيلسوف قبل ل


أوغست فيشر وقصّة معجم مُبَدَّد

نجم الدين خلف الله عَكف المُستشرقون الأوائل على صِناعة مَعاجمَ حديثةٍ للضّاد، لتَرتيب الكلمات فيها وَفقَ المناهج العصريّة، ولم يتهيّبوا الخوض في مُعضِل موادّها ومجاهيل شواهِدها وأسرار ترتيبها، رغم وعورتها. ومن أوائل مَن خاضوا غمرة هذا الميدان الألمانيّ أوغست فيشر (1865 - 1949)، الذي صاغ باكورة قا


ليوناردوا بادورا: الكتابة في مكانٍ يُحيط به الماء

لم يعد اسم الكاتب الكوبي ليوناردوا بادورا غريباً على قرّاء العربية، حيث صدرت في السنوات الأخيرة ترجماتٌ لعدد من رواياته، مثل "وداعاً همنغاوي" و"الرجل الذي كان يحبّ الكلاب" و"رواية حياتي" التي، بخلاف عنوانها، لا تقول شيئاً عن حياة الكاتب، وإنما تحكي قصّة بوليسية متخيّلة. ولعلّ هذا ما ينقص العربية


"أفكار".. بين النضال النسوي وآثار الحرب الروسية

منذ اندلاعها في نهايات شباط/ فبراير الماضي والحرب الروسية على أوكرانيا تستحوذ على حيّز كبير ممّا تقترحه المجلّات الفكرية والثقافية، وهو ما ينطبق على مجلّة "أفكار" التي تصدر بالفرنسية والإسبانية ويشترك في تحريرها "المعهد الأوروبي للبحر المتوسّط" ومركز "الدراسات الخارجية" في مدريد. في عددها الجديد،


صوفي غالابرو.. سَوْرة الغَضَب موضوعًا للفلسفة

نجم الدين خلف الله عندما يغدو الغَضب موضوعًا للسّؤال الفلسفيّ، ابتداءً من مُدوّنات الآباء اليونانيين، مرورًا بمُفكّري العصور الوسطى من المسيحيّين، ووُصولًا إلى فلاسفة الحداثة وما بعدها، حينها نتخلّى عن التصوّر الأخلاقيّ له بوصفه ــ أي الغضب ــ مجرّد انفعالٍ سلبيّ، طالما ذَمّتْه الأدْيان والأخلاق،


ريجيس دوبريه وهجاء «العصر البروتستانتي»

محمد تركي الربيعو لا يتوقف المفكر الفرنسي ريجيس دوبريه عن تفكيك عالمنا المعاصر، والدعوة إلى مواجهة أفكار الاستهلاك والصورة وأيديولوجيتها. فبعد سنوات طويلة قضاها في العمل السياسي، كان قد كرس جهوده البحثية في دراسة العقل السياسي وعلم الوسائط (الميديولوجيا) والثقافة الرقمية ودورها في تفكيك النظام ال


"حب وقمامة" لإيفان كليما: المخلّفات هي المستقبل

عباس بيضون "حب وقمامة" هي تحفة إيفان كليما، الروائي التشيكي، الذي يشكّل مع ميلان كونديرا وبوهوميل هرابال، السابق عليهما، ثالوثاً روائياً بالغ الأهمّية. ليس عنوان الرواية (صدرت ترجمتها العربية عن دار "التنوير" بتوقيع الحارث النبهان) وحده ينطوي على مفارقة، فثمّة مفارقات في كلّ مجال للرواية، مفارقات


نيقولاي نيقولايفيتش ليسوفوي.. مصير الإرث الروسي في الشرق الأوسط

صدرت حديثاً عن "سلسلة ترجمان" في "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" النسخة العربية من كتاب "الوجود الروحي والسياسي الروسي في الأرض المقدسة والشرق الأوسط (في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين)" للمؤرخ الروسي نيقولاي نيقولايفيتش ليسوفوي، بترجمة مسوح مسوح ومراجعة بشرى الحلو. يسرد الكتاب، بت


إدوارد تساكا.. أوقاف ألبانيا منذ الحكم العثماني

محمد م. الأرناؤوط تزامَن وصول العثمانيّين إلى البلقان، في منتصف القرن الرابع عشر، مع وجود النظام الإقطاعي في أوروبا الشرقية، والذي تميَّز بكثرة القلاع التي تضمّ أحياء سكنية داخلها وتُحيط بها بعضُ الضواحي السكنية، في مقابل قلّة المدن والسكّان بسبب الأوبئة (الطاعون)، وهو ما جعل الحكم العثماني لاحقا


يحيى حسن.. قصائد اللاجئ المثالي

تقديم وترجمة: دنى غالي "ذاكرتي مثل منخل يجمع الرمل شعوري بالوقت ساعة رملية فارغة حاسّةُ المكان لديّ بوصلةٌ منحرفة العاقبة كانت أعظمَ ما تنعّمتُ به وقد رتّقتُ ثقوبَ رأسي الضوئية". تقودنا هذه الأسطر، من الديوان الثاني للشاعر الفلسطيني الدنماركي يحيى حسن (1995-2020)، إلى لحظاتٍ لامعة بصفائها، و


فابيو مورابِطو.. هل حان الوقت لأعود يا إسكندرية؟

تقديم وترجمة: أحمد محسن غنيم وُلِد فابيو مورابِطو في الإسكندرية - المدينة التي ربما نولد فيها جميعًا، كما يقول في إحدى قصائده - عام 1955. عاد أبواه إلى ميلان وهو في الثالثة من عمره، ليعيش طفولته ومراهقته بالإيطالية، قبل أن يهاجر أبواه مرّة أُخرى، إلى المكسيك هذه المرّة، وهو في الرابعة عشرة. بدأ ح


ميشيل فوكو.. سنةٌ لـ"السؤال الأنثروبولوجي"

كلّما ظنَّ قرّاء الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو (1926 ــ 1984) أن نشر أعماله الكاملة قد اكتمل، وأن نظرةً شاملة على منجزه كمفكّر ومدرّس قد باتت ممكنة، تأتي عناوين أُخرى لتؤجّل هذه اللحظة، ولتضيف إلى معماره الفكريّ طبقةً أُخرى لا بدّ من التمعُّن فيها وربطها ببقية كتاباتها لفهمها وفهم هذه الكتابات، ربما







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي