"حفلة شاي" - قصة هارولد بنتر - ترجمة خالد الجبيلي

(كتبت هذه القصة القصيرة في عام 1963. وفي عام 1964، كلفتني هيئة الإذاعة البريطانية بكتابة مسرحية لإذاعتها في هيئة الإذاعة الأوروبية. وقررت أن أتناول موضوع القصة ولكن في شكل مسرحية. وفي رأيي أن القصة كانت أفضل وأكثر نجاحاً من المسرحية هـ. ب.). ازداد بصري سوأ.ً يبلغ طول طبيبي ستة أقدام تقريباً. يخطّ


قصائـد للشـاعر الفرنـسي أندريـه فلتيـر ... آخــر يفكــر ويحلــم مكانــي - اسكندر حبش

ربما لا يعتبر البعض الشاعر الفرنسي أندريه فيلتير واحدا من أهم شعراء فرنسا في الفترة الراهنة، لكننا يجب الاعتراف بأنه واحد من أشهرهم وأكثرهم حضورا، على الأقل، على الساحة الإعلامية. فمنذ أن أسس مجلة «كارافان» عرف كيف يخط مسارا، جعله يتبوأ في ما بعد إدارة سلسلة «شعر» الصادرة عن


مختارات من أعمال ألين جينسبيرج (1956) : ترجمة د. شريف بقنه الشهراني

 America by Allen Ginsberg (1956 اكتسبت هذه القصيدة شهرة كاسحة منذ أن قرأها جينسبيرج على الملأ بحس من السخرية والانتقاد العام 1956م ، جينسبيرج يبدو في هذه القصيدة محبط من بلاده ويراها  في منظر شنيع (ملايين من المحرومين الذين يعيشون في أوعية الصّفيح  تحت ضوء خمسمائة شمس.‏). يرا


شقة خالية بالأعلى - جريتشن ماكوله <<>> ترجمة: محمد متولي و جريتشن ماكوله

سمعت كيكو صوت حفر بالأعلى، كما سمعت أيضا طرقا في الصباح المبكر، كانت الخادمة تنفض السجاد، حين سألت البواب عن خادمة الجيران أخبرها أنها لا تأتي يوميا، إضافة إلى صوت الحفر، تنفيض السجاد، وقرقرة المياه في مواسير البناية، كانت تسمع أيضا صوت الرجل القاطن بين البنايتين إذ يتنحنح، وعويل زوجته حين يضربها، ك


مهاجرٌ يُكلّمُ صورةً نُزعت من مجلّةٍ إباحيّة

إنّه يومُ الأحدِ، يا ماريْ لُوْ، أكثرُ أيّام الأسبوعِ فظاعةً حينَ تبدوْ حتّي الزّجاجاتُ الفارغةُ سعيدةً بصحبةِ العناكبِ أسفلَ سريريْ. هُنَّ لا يعرفنَ شيئاً عن عزلتي التي شكّلتها وسائدُ مبتلّةٌ وملاءاتٌ مُجعَّدة، لا شيءَ عنِ الفراغِ الذي يجتاحني وأنا أشاهدُ برامج التّلفاز الليليّةَ بيدٍ علي ورق


مجلة العربي الأمريكي

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي