بين الفلسفة والأدب علاقة ملتبسة دامت قرونا طويلة

أبو بكر العيادي* رغم التقارب الملحوظ بين الفلسفة والأدب منذ نهاية القرن الثامن عشر، لا تزال الفلسفة في عمومها منفصلة عن الأدب، تستفيد منه في بلورة مفاهيمها وإيضاح مصطلحاتها لتقريبها من الفهم، ولكنها تنكر عليه أن ينافسها في توليد أفكار فلسفية، رغم أن بعض الفلاسفة، مثل سارتر وكامو، اقتحموا مجال الخ


"الاشتراكية في جنوب العالم": تاريخ سياسي ومناقشات افتراضية

لارا عبود تشترك المؤرّخة الاجتماعية ليلي الدين، المتخصّصة في دراسات الدين والطبقة السياسية والثقافات الشعبية مع الباحث سيمون ولفغانغ فوش المتخصّص في الدراسات الإسلامية في تنظيم برنامج من محاضرات افتراضية يجمع باحثين من بلدان مختلفة بهدف مناقشة "الاشتراكية في جنوب العالم" ما بين 14 و18 أيلول/ سبتم


الحوار الأزرق والمياه الفلسفيّة

أسماء جزائري يرى البعض أن أجسادهم أثقل من الماء، ومع هذا يستطيعُون السّباحة، يُجيب العلم عن هذه الرؤية بقانون الطّفو لأرخميدس، ولكن ماذا عن علاقة هذا الإنسان بالبحر، تلك التّي يشعرُ فيها بالسّوء، حينما تنقطع ولو للضّرورة، كما هو الأمر في ظلّ جائحة «كوفيد- 19»؟ من المعروف أنّ ثلاثة أر


الفلسفة كحل وحيد للاستعصاء التاريخي

هاشم صالح يجمع العارفون على أن الفيلسوف بالمعنى الحقيقي للكلمة هو ذلك الشخص الذي أحدث خرقا في تاريخ الفكر، أو ثغرة في جدار التاريخ المسدود. الفيلسوف هو ذلك العبقري الذي حل المشكلة الاستعصائية للعصر. كل شخص لا يفعل ذلك لا يمكن أن نعتبره فيلسوفا حقيقيا. من هنا ندرة الفلاسفة الكبار على مدار التاريخ. ا


هيغل كبير فلاسفة الحداثة الذي لا يخبو بريقه

لندن- ندى حطيط يمكن الزّعم بأريحيّة بأن جُلّ المواقف الفلسفيّة في القرنين الأخيرين تُقرأ من زاوية علاقتها بفكر الألماني جورج ويلهيلم فريدريك هيغل (1770 – 1831)، اقتراباً – أو ابتعاداً. ولا يكاد يوجد فيلسوف واحد ذو قيمة حقيقيّة منذ كارل ماركس قبل 200 عام إلى آلان باديو اليوم، لا يعترف


فيلسوف الثورة الفرنسية "المبجّل".. هل نشر فولتير التنوير أم الظلام والاستعباد؟

في القرن 18 برز العديد من المفكرين الفرنسيين الذين ألهموا الثورة الفرنسية 1789- 1799م ومنهم فرانسوا ماري أرويه المعروف باسم فولتير، وجان جاك روسو، ومونتسكيو، ودنيس ديدرو، وقد شجعت أفكارهم الثورية الجماهير الفرنسية على "القتال" من أجل حقوقهم، كاشفين عن عدم كفاءة الملك وحكومته. وأثار هؤلاء الفلاسفة


وماذا بعدُ؟.. معالمُ من عصر ما بعد الجائحة

 لطفية الدليمي* ماذا عن عصر ما بعد الجائحة الكورونية الراهنة؟ ربما يكون هذا السؤال هو الأكثر أهمية في سلسلة الأسئلة الاستحواذية، التي يتفكّر بها علماء المستقبليات وراسمو السياسات الاستراتيجية على مستوى العالم بأكمله. سأترسّمُ في الحيثيات التالية بعضاُ من المشهديات أو القراءات الفكرية، لجملةٍ


ما الفرق بين الفلاسفة الحقيقيين وأشباه المثقفين؟

هاشم صالح تعجبني كتابات المفكر الفرنسي المعاصر روجيه بول دروا. وهو بالمناسبة أستاذ جامعي وباحث كبير وصحافي في جريدة «اللوموند» في آن معاً. فقد كان المسؤول عن القسم الثقافي فيها (أو قسم مراجعة الكتب) لسنوات طويلة. ويقال إنه نشر فيها أكثر من ألف مقال على مدار السنوات الماضية. ولا يزال يدب


جون لوي فابياني: هل الرواية علم من العلوم الإنسانية؟

شكير نصرالدين* تروي الحكايات الأدبية مسارات إنسانية، توثق الحياة الاجتماعية وتندس هناك حيث يستحيل الاستقصاء. إنها تمدنا بأدوات قصد اكتشاف العالم وفهمه. وجود الأدب أقدم من علوم الإنسان. لقد نهض بمجموعة كاملة من الوظائف التي تناسب ابتكار الأشكال، بل يصدر مباشرة عن رهانات معرفية: حفظ ذاكرة جماعة من ال


البَردُّونيّ.. غياب الرائي ورؤية الغياب

سمير عبدالفتاح* ما بين أغسطس/ آب 1999، وأغسطس/ آب 2020، توالت الكثير من الأحداث على المستوى المحلي من منازعات وحروب، وصعود قوى وسقوط أخرى، في امتداد للأحداث التي شكلت اليمن منذ بداية القرن العشرين. أحداث تحتاج لراءٍ مثل البَرَدُّونِيّ، ليجمع أشتاتها ويرتب خيوطها، ويظهرها كاملة، بجذورها وسيقانها و


البريطاني مارتن ريس يستشرف مآلات الغد والأفاق الممكنة للإنسانية

دومينيك لِنتون  ترجمة وتقديم: لطفية الدليمي*  أكادُ أنتهي هذه الأيام (أواخر أغسطس/ آب 2020 ) من وضع لمساتي الأخيرة على ترجمة أحدث كتب مارتن ريس Martin Rees الذي أصدرته مطبعة جامعة برينستون الأمريكية عام 2018 بعنوان «عن المستقبل: آفاق ممكنة للإنسانية». ينتمي الكتاب لعلم المس


"بنت دجلة" .. النهاية التراجيدية المركبة

الموصل- عمار ثامر اعتاد كُتاب التراجيديا في شتى العصور على توظيف تقنية الـ(hamartia الهامارتيا أو tragic flaw) أو بما نسميه عربياً بالـ(نقيصة/عيبة) عيب مأساوي، في تركيبة شخصية البطل، وهو فعل ترتكبه الشخصية الرئيسية التي تكون رمزاً مرموقاً وقائداً بشكل ما في بيئتها، بحيث يقودها هذا الفعل في نهاية


ضد التخشب الفكري

عبد السلام بنعبد العالي* ظهرت الفلسفة يوم أخذت مجموعة بشرية تعتبر أن شؤونها العامة لا يمكن أن يُتخَذ فيها قرار إلا بعد جدال عمومي متناقض يساهم فيه الجميع، وتتعارض فيه الخطابات المدعَّمة بالبراهين والحجج. مكّن هذا الجدالُ التفكيرَ من أن ينفصل عن الطابع الأسطوري، حيث كان يروي حكاية تعطي حلاً لسؤال


"تعليم التفكير الفلسفي": نظرة إلى الواقع العربي

سلوى روضة شقير- لبنان تتعدّد العوائق التي تواجه توطين الفلسفة كجزء أساسي من المنظومة التعليمية في المدارس والجامعات في العالم العربي، سواء المتعلّقة برفضها ضمن فئات اجتماعية عديدة بوصفها مبحثاً معادياً لموروثات متنوعة، إلى جانب إقصاء السلطة لها لما يمكن أن تقدّم من نقد لسياساتها المتعثرة في الواق


هل الفلسفة طريق إلى السعادة؟

أبو بكر العيادي* في عصر ازدهرت فيه الأديان والتقنيات الجسدية والحميات الغذائية وعلم النفس، ماذا يمكن للفلسفة أن تقدمه للفرد كدليل سلوك في الحياة؟ سؤال ما فتئ يطرح على الفلاسفة في الأعوام الأخيرة، وكأن للفلسفة دورا في تحسين أنماط العيش، وتقديم وصفات جاهزة، صالحة للاستعمال في كل مكان وفي أي ظرف، لك


ترسانة أفكار التفوق العرقي.. هل يمكن اعتبار مارتن هايدغر فيلسوفا مركزيا لليمين المتطرف؟

مع صعود تيار اليمين المتطرف في أوروبا والعالم الغربي، ينظر مثقفون أوروبيون إلى فيلسوف الظواهر والأنطولوجيا والوجودية الألماني مارتن هايدغر (1889-1976) باعتباره أحد الوجوه الملهمة لهذا التيار. ورغم شهرته كواحد من أبرز فلاسفة القرن العشرين، كان هايدغر عضوا في الحزب النازي الألماني في مطلع ثلاثينيات


عبدالودود سيف في سرديته الشعرية الطويلة

‫قادري أحمد حيدر*   الإهداء، كعتبة للقول: في إهدائه ديوانه الشعري اليتيم المنشور «زفاف الحجارة الحجر» قال لي الشاعر عبدالودود سيف التالي: «العزيز قادري أحمد حيدر. إشارة تذكار لمجيئنا إلى ضفة هذا العالم من دون قبائل ولا أنساب». إهداء (مؤرخ بــِ6/22/1999) في مضمونه ممتلئ


سؤال الفلاسفة عن الجدارة بالحكم: الشعب أم النخبة؟

أبو بكر العيادي* إذا استثنينا الشعوب الواقعة تحت سلطة أنظمة استبدادية، فإن معظم شعوب الأرض غير راضية عن حكّامها، وعادة ما تكون الانتخابات عقابا للحاكم المتخلّي، وتنصيبا لخلف سرعان ما يبدي شعبه اعتراضا عليه، والدّعوة إلى إسقاطه في الانتخابات اللاحقة. فمن الذي يصلح حقّا أن يقود شعبه؟ الأرستقراطيّ ا





شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي