ذمولة شهيد…

هدى العطاس* اجتازت السور المنخفض.. السماء كابية، سكون عميم إلا من نسيم يتخلل الشجيرات التي تبرعمت جوار الشواهد، يهسهس مثل ناي موجوع، يتداخل الهسيس وأنين خافت ينبعث من مكان خفي لربما من حفيف خطواتها المكلومة، ويتصادى وتكبيرة العيد التي تناهت من قباب بعيدة. انتصبت بجسدها وسط التباب الصغيرة المسجاة


الفتاة التي صارت قمرا

نائل بلعاوي* هو البيت الوحيد الذي لا تخطئه عين قاصده، عتيق، باروكي التصميم، يجاور النهر.. ويكاد يسكنه. وهو ما جئت لأبحث عنه في المدينة، وبلا عناء وجدته، فصورته الفوتوغرافية التي أحمل تدل بلا مواربة عليه. «إن جئت يوما، فتعال إلى هذا البيت»، بهذه الكلمات اليتيمة وصلتني الصورة البيضاء و


اليعسوب

سعاد الورفلي* اختفى ما إن رأى الضوء يطــرق زجاج نوافذ القاعة التي تحمل جِرمه الصغـــــير، كان اليعسوب يجول بين زواياها محدثا جلبة تؤدي به إلى خطر محدق… حاول النفاذ من الزجاج لكن بدون فائدة ؛ الرجل الطويل الشعر مازال مختبئا تحت الطاولة، صوت الحذاء يقترب ويبتعد في الوقت نفسه، الأبواب تفتح وت


لقاء غرامي في المنام

  بسام شمس الدين: هيا، صافحيني وقولي وداعا.. لنفترق قبل شروق الشمس وزقزقة العصافير، لم يعد هناك ما يقال.. أنا كائن من ضجيج، وأنت جملة غامضة.. انتهى الكلام.. هيا لنفترق، ونعيش في الذاكرة كصور الشهداء.. لا شيء يستدعي النباح الريح تصفق الأبواب، لم يعد هناك نجوم في السماء، هل تمطر الليلة؟ هيا


خمس قصص قصيرة جدا - محمد شوكت الملط

"1" تسابق نحو الموت فى لحظة واحدة لمس كلاهما باب السيارة الأجرة ...تسابقا على احتلال المقعد المتبقى فيها ... اختلفا على أحقية كل منهما فى هذا المقعد... صاح أحدهما فى وجه الآخر...وجه له وابلا من الشتائم السوقية النابية...احتراما لنفسه...انسحب  من هذه المواجهة...انطلقت السيارة...استقل


صفير الأماكن - راجي بطحيش

تتعطل سيارتي اقف كالكائن الهش، الخائف المبتل المنتوف الريش الذي لا حول ولا قوة له ولا لمن قبله او بعده وسواهم الأحياء منهم والأموات ... لا اقوى على تغيير الإطار ولا أعرف كيف (فسواق pa pa كان يقوم بهذه المهام بدلي، قبل ان تبذر maman كل ما بحوزتنا من مال وجاه وجمال وأخلاق كان السواق يقوم بخدمات جسدي


الهاربون من الجحيم - أمل عريضة

شهرٌ كاملٌ مرّ وعوّاد يواصلُ هروبه الأخرق. رأسه مستودعٌ للقلق والاضطراب. تلاحقه أصواتُ الانفجارات... ارتجاجُ الأرض تحت قدميه. صرخاتٌ حقودة مليئة بالرعب. دخانٌ كثيف يحولُ لحظاتٍ دون رؤية الدمار المنتشر، ثم... تتراءى له صورُ أشلاءٍ متناثرة لبشرٍ يخيّل إليه أنه كان يعرفهم، فتنتابه موجاتٌ من الذعر والأل


أقاصيص -- محمد السياغي

هجر أفترش بياض صفحة عذري.. بعد أن ربط حبل أفكاره المتخثر .. وأعيته مشقة السفر إلى عالم شروده  الخلوي.. نفخ نفسا محترقا كان جاثم فوق صدره ، وشرع يلملم من نزيف حبره ، بقايا حلم طري ،  وتنهدات وأشواق وأماني يابسة.. ما تزال كما تركها خربشات شاردة في قصاصات الورق.. وأحاسيس دافئة مصلو قه على ج


قلم أبي - همدان دماج

استسلمتُ أخيراً لليأس، فلا أمل أن أجده هذه المرة..! هكذا أقنعت نفسي على الرغم من أنها لم تكن المرة الأولى التي أفقده فيها، فقد ضاع مني مراراً وكنت دائماً ما أجده ولو بعد مدة طويلة. أتذكر أنني في إحدى المرات أضعته ثم وجدته بعد أكثر من عام بين دفتي كتاب قديم. ومرة أضعته بينما كنت لا أزال أسكن في شقتي


ANSOMNIE - لطيفة باقا

أرق 1 كان عاطلو ووحيدو وقرفو الحي يراقبونني بسرية وصمت وأنا أغادر. رأيت أشباحهم الخفيفة تتحرك خلف النوافذ ووراء الأبواب المنفرجة التي كانت تتسرب من خلالها حلقات من دخان سجائرهم. مقدمات أقدامهم تطل من عتبات الأبواب. الريح المتذمرة تلوح بالأكياس البلاستيكية السوداء. وكان الزقاق مقفرا. في الساعة الثا


ديك الجن - جلاء الطيرى

 السائق ينادى ، العروبة ، الأوبرا ، شارع النيل أسرع بخطواتى ، ألعن فى سرى فستانى الضيق ، أندس بين الركاب .. أجول بعينى .. شاغراً كان ذلك المقعد الأخير الذى يقبع ساكناً بجوار النافذة بيدى أتحسس ” إذن الخروج ” من بيت الطالبات تن ..تن التاسعة والنصف مازال أمامى متسع من الوقت …


الصورة من البعد - فهد العتيق

 كانا يجلسان على على رمل الشاطئ، تحت مظلة كبيرة من سعف النخل،، قريباً  من البحر، الناس هنا قليلون والليل على وشك البرودة، وهو يحاول أن يوضح لها موقفاً مهماً. قال لها: أنا متعب.. قالت: حين ترى أبعد نقطة في ظلام البحر سوف يزول التعب. قال: ربما.  نام على ظهره وراح يتطلع إلى السماء الم


الحزن.. خاتم الاصدقاء!! - هايل علي المذابي

منذ تاريخ لا ضفاف له صافح الحزن قلبي.. لكنه نسي ان يسترد كفه، وخجل قلبي من سحب كفه لا لشيء الا اجلالاً واكباراً لعظمة من صافحه.. الحزن هو اللعبة الصعبة التي لا يجيدها الا اصحاب القلوب العظيمة. الحزن هو طوق الالم الذي نتشبث به حتى لا نغرق في بحر أذية الآخرين. الحزن هو الشماعة التي نعلق عليها معطف


فناء الزاجل وقصص قصيرة جداً - عامر رمزي

صَفير يوقظ الأنا      في صباحٍ دخاني يبتلع نشاط الصائمين بدياجيره ويرجو المزيد، كان يتزعّم شُرطة السّير كعادته في ذلك المفترق الأعنف اكتظاظاً في بغداد، حينما صفـّر هاتفه المتحرك وجاءه صوت ابنته وهي تشكو تخلفها عن إدراك موعد تأدية اختبارها الجامعي بعد أن عَلـِقت سيارتها بشِباك


لحظات في قصص قصيرة جداً - عامر رمزي

لحظة أن هـَوَى الهوى  رُغم فجيعتها بخيانتهِ لها مع عشيقتهِ على تـَختِها المُقدّس، بَددت كل تضرّعاتها المشبوبة ولم تتمكن من ثـنـْي عزمه الصارم على القطيعة الأبدية. وفي لحظة قنوط هستيرية، قذفت بجسدها المخذول دون تردد من شرفة الطابـــق الثامن. وجاء القدر متحيناً الفرصة للانقضاض في تلك اللحظة ال


حديث صباحي

*رشاد أبوشاور حاول أن يبدأ نهاره بمرح. اقترب من النسر المتكوّم لصق ساق شجرة سرو، ووضع على مقربة منه صينيةً تغطيها شرائح اللحم  ـ لا بدّ أن تأكل، لتتحسن صحتك، فالغذاء يا صاح أفضل من الدواء. تقدّم النسر ببطء جّارا ورءاه قيده المعدني، وهو ينقّل نظراته بين وجه صلاح الدين والصينية ... بلهجة تمث


تيسـير

في أواخر 1966 أُعدم سيد قطب مع اثنين من إخوانه بتهمة قيادة إحدى المحاولات الفاشلة لقلب نظام الحكم، مع حبس العشرات لمدد تتراوح بين المؤبد والثلاث سنوات، وتجاهلت الأحكام الصادرة عن القضاء العسكري الإشارة إلى مئات آخرين من الإخوان المسلمين المتهمين على ذمة القضية نفسها ما أدى إلى تحويلهم إلى معتقلين تح


مجلة العربي الأمريكي

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي

البوم الصور