"عمّان للرقص المعاصر": في التشابه والنسيان الانتقائي

تأسّس "مهرجان عمّان للرقص المعاصر" عام 2009، وانتظم انعقاده من ذلك الوقت بغرض التعريف بالرقص المعاصر وتقنياته، وتعزيز التواصل الثقافي والفني والاجتماعي مع ثقافات العالم وفنونه، في إطار "شبكة مساحات" التي تُوزّع ملتقياتها الفنية بين بيروت وعمّان ورام الله. لكنّ المهرجان لم يُعقَد صيف العام الماضي ب


‏ تيتيان في "صبوات الأساطير".. زيارات من عصر النهضة

جعفر العلوني التقى تيتسانو، الرّسام والفنان الإيطالي المعروف باسم تيتيان، والذي لم يزر إسبانيا في حياته، مع الأمير فيليب الثاني في ميلانو، نهاية العام 1548. كان تيتيان قد عمل لدى والده كارلوس الخامس، الذي كلّفه برسم بعض اللوحات الدينية، التي كانت تحفّز تيتيان وتحمّسه، كما اعتاد أن يقول، على الرغ


في حيوية وتنوع المقاومة الشعبية

حيّان جابر* شكلت انتفاضة أو هبة كل فلسطين منعطفا هاما في مسار التحرر الفلسطيني، الأمر الذي أعاد لنا ذكريات الانتفاضة الأولى، بتفاصيلها وتأثيرها المعنوي والمادي على مسار تحرير فلسطين. الأمر الذي دفع البعض إلى التعبير عن ضرورة محاكاة انتفاضة أو مقاومة اليوم الشعبية لنظيرتها الحاصلة في الانتفاضة ال


قراءة الحكاية الشعبية

  باسم عبدالحميد حمودي يحلل بعض الدارسين سبب ذلك في أن الراوي الشعبي لابد له أن يصنع الصورة المثالية للبطل الذي يستطيع تحقيق ما أراده في عالم الخيال، وهو أمر لا يستطيع تحقيقه السامع -إلا ماندر- وذلك يشكل نوعا من التعويض النفسي لديه. وإذا كانت دراسات المدرسة النفسية للحكاية الشعبية عموما تميل


سلطنة عمان تنظم الملتقى الأول للحكواتيين حراس القصص الشعبية

مسقط- أعلن النادي الثقافي عن تنظيم الملتقى الأول للحكواتي العُماني خلال الفترة من الثالث إلى السادس من أكتوبر القادم. وسيضم الملتقى مجموعة من الشباب العمانيين الموهوبين في فن الحكي سيخضعون لورشة تدريبيّة في فن الحكاية للتعرف على ماهيتها ودورها وأهميتها وأنواعها وتاريخها، وكيفية جمعها وتوظيف الموث


استيقاظ الوعي أم تخديره؟ .. عودة الأسطورة إلى حياة العرب المعاصرة

ليندا نصار تعد علاقة الإنسان العربي بالأسطورة تاريخية، فهي تفسر الوجود والعالم وطريقة تعامله مع الموجودات والأشياء، وفي العصر الحالي نلاحظ عودة الإنسان نحو إعادة بناء الأساطير القديمة من خلال السينما ومواقع الأفلام والروايات. وباتت الأجيال الجديدة تعيش حالة تتأرجح بين الواقع وإنتاج وبناء أسطورته


"ثقافة البادية الأردنية": قراءة اجتماعية وتاريخية

في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، انعقدت أعمال الدورة الحادية عشرة من "الملتقى الدولي عيون الأدب العربي" في مدينة العيون (970 كلم جنوب الرباط) بتنظيم من "جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية"، حيث ناقش المشاركون موضوع البادية في الأدبين العربي والأفريقي. صدرت أوراق المؤتمر في عدّة مؤلّفات منها


فلسطين حقك عندنا كلنا

هانم داود* فلسطين حقك عندنا كلنا، ع الشعوب كلها بعالمنا القلب دايب عليكم يدوبنا،وتتألم العين لجرحكم توجعناتتألم الكنائس بأجراسها،عذابكم يشغلهاالمسلمين في مساجدها، معاكم بدعاها تتألم الملايين لحقوقكم و عارفه بها الدنياتتألم عشان حقكم ممارسة شعائركم الدينيةتتألم لو ماتصلي فلسطين في الأقصى بحرية من


مريم الدزيري.. الأدب الصوفي كتراث قصصي

رغم أن المسار الأساسي الذي حكم التصوّف في التاريخ الإسلامي تمثّل في ابتعاد منظّريه وأفكارهم عن الشأن العام، إلا أن المحاولات المتعدّدة للخروج على هذا النهج والتي قادها عدد من رموزه في محطّات عديدة، منحازين في ذلك للفقراء والمهمشين أو في استلهام تصوّفه في محاربة الطغيان والاستعمار، تركت أثرها حتى ا


«ألف ليلة وليلة»... عبقرية سردية عابرة للعصور

القاهرة - رشا أحمد - يبدو أن كنوز «ألف ليلة وليلة» لن تنفد، فلا تزال حكاياتها بأسمارها وخوارقها وعجائبها مطروحة على طاولة الأدب والفن. عن هذه الحكايات وكيف أصبحت مادة للدراما الإنسانية يدور كتاب «ألف ليلة وليلة في الدراما الإذاعية» للباحث د. طارق عبده دياب، الذي يرصد أبرز تجل


الأمثال الشعبية المغربية موقف ذكوري من المرأة

تطوان (المغرب) – أصدر اتحاد العمل النسائي، فرع مرتيل بتطوان، دراسة للكاتب المغربي مخلص الصغير بعنوان “المثل الجائر.. دراسة حول الصور النمطية الجنسوية في الأمثال المغربية”. وقد جرى إعداد هذه الدراسة ضمن مشروع “سوق النساء سوق الحقوق”، المنجز من قبل اتحاد العمل النسائي،


60 امرأة وراء أحد أشهر شعراء العرب.. فمن هو؟

عهد فاضل إذا كان علم النحو في اللغة العربية، ومعه علم العربية، بعامة، شبه محصور بالرجال، بحسب الأكثرية الساحقة للنحاة، وعلى ما ورد في تراجمهم من مصنفات قديمة، فإن الشاعرات وراويات الشعر العربي، قاسمن الرجال ذلك الصنف الرفيع المفضّل عند العرب، حتى سمي ديوانهم، وهو الشعر. وعلى غير الصورة النمطية ا


المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب الرواد

وهيب المقرمي – عدن "اليوم والله والله دايم ياشهر نيسان أين المسايل ياطير غني فوق الخمائل فالورد يرقص والغصن مائل" (المسايل: مرادف "السيول" في اللهجة اليمنية، والأصايل: يقصد بهن النساء ذات الأصل والحسب والنسب العاملات في الحقول). بهذه الأهازيج من "مهاجل" قليلة يتذكرونها عن أجدادهم يبدأ


تافرنوت.. قصة خبز أمازيغي تحن إليه موائد المغاربة

يُعتبر "تافرنوت" مُكوناً أساسياً للمطبخ الأمازيغي، وهو نوع من الخُبز المسطح، الذي اشتهرت به منطقة سوس بداية جنوب المملكة المغربية. في فُرن انتهل منه اسمه، يُطهى خُبز "تافرنوت" الأمازيغي، بعدما استغرقت النسوة وقتاً لابأس به في تحضير عجينه، قبل أن يوضع على الحصى الصغيرة الساخنة المتواجدة في الفرن،


استلهام الأسطورة.. أدب يصنع عالماً موازياً

الشارقة - علاء الدين محمود كانت الأسطورة والميثولوجيات حاضرة في التاريخ تنهض بأعباء تفسير الأشياء، والظواهر، عبر خيال جامح أنتج الكثير من المحكيات الجاذبة التي استقبلتها كل الأجناس الأدبية حتى عصرنا الراهن، ورغم أن فن الرواية يعتبر حديثاً قياساً بالأجناس الأدبية من شعر، ونثر، إلا أن توظيف الأسطور


حكايات الجدات والأمهات أدب شعبي مهدد بالنسيان

نضال قوشحة* كما في أي مستحدث إنساني، يمكن أن يقدم الفائدة وكذلك الضرر، فلا شك أن عصر الإنترنت قد قدم العديد من الفوائد التي سهلت عمل الناس وطرق التواصل في ما بينهم. لكنها في الآن ذاته خربت أو تكاد بعض أوجه الحياة. منها أدب الأطفال الذي صار في موقع بائس في عصر الإنترنت مع طغيان الألعاب الإلكترونية


الشعب صوّت قال وفى كلمته والحكم للصندوق مافيه توصيات - الشاعر أبو ظافر علي بلعيد

الشعب صوّت قال وفى كلمتهوالحكم للصندوق مافيه توصيات والشخص لا يمكن يحقق رغبتهبالعنف والتهديد وسلوب الطغات دستور واضح والقوانين حُجتهون شي غلط يرجع الى حُكم القضاة رمز العدالة ذي يرجح كفتهميزان عادل بين لخوه والخوات ولن يساوم في مبادئ امتهولن يوأرجّح في قوامه والثبات هنوا الديمقراطي وهنو صحبتهبي


شيرين الأنصاري.. حكايات وأسرار من منطقة الخليفة

تختتم غداً ورشة الفنانة الحكواتية شيرين الأنصاري، التي تقام في مدرسة الأثر لنا للتصميم والتراث" في القاهرة، حيث كان سؤال الورشة الأساسي هو "كيف يلهمنا المكان؟ وكيف يمكن أن يحرك خيالنا؟". تتناول الورشة بشكل خاص ذاكرة حي الخليفة في القاهرة، وهو من مناطق السيدة زينب، وقد سمي على اسم الخليفة الفاطمي،






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي