روبيرتو بوليانو.. محاربة الشرّ بالدعابة والتبجيل الأخلاقي

أحمد عثمان -باريس روبيرتو بوليانو (1953-2003)، شاعر أولاً. هكذا يتبدى في الجزء الأول من أعماله الكاملة التي صدرت بالفرنسية بترجمة روبير آموتيو وجون-ماري سان-لو، عن مطبوعات لوليفييه الباريسية، مما يمكن قرّاءه من اكتشاف إبداعه الشعري الذي يمضي عبر كتاباته، حتى الروائية. في الواقع، هناك شعر متستر خ


إيطاليا.. الحجر الإبداعي مقابل الحجر الصحي

روما- موسى الخميسي لدى الإيطاليين مثل يقول «الحياة مثل الضوء، إنها إشعاع وعطاء»، إلا أنهم الآن يدركون أن هذه الحياة هشّة إلى حدّ أنّ أصغر فيروس يستطيع أن يُفقدهم إيّاها. لقد كشف فيروس كورونا هشاشة الإنسان، وفقدانه لتوازنه أمام الرعب من النهاية، وعيش العزلة التي يسببها الحجر الصحي. إن


كتابان عن الألفة.. ضائعة وقائمة

 إبراهيم عبد المجيد* ربما لا يجد من هم في عمري مشكلة في البقاء في البيت. حقا أن الفنان لا يطيق الأسوار، ويحن إلى فضاء الطيور، لكن وقد كتب علينا البقاء في البيت، بسبب هذا الفيروس، الذي لا يبدو أن هناك أملا قريبا في الوصول إلى عقار ناجع يمنعه أو يوقفه، فالقراءة والفرجة على الأفلام والمسرحيات و


اليمني طه الجَنَد في ديوان «البيت الهادئ يدعو للقلق»: وحيُ الشاعر وإيحاءُ الشِعر

أحمد الأغبري*  يُكرسُ ديوانُ «البيت الهادئ يدعو للقلق» الرؤية الشعرية المغايرة للشاعر اليمني طه الجَنَد (1962) في علاقته بقصيدة النثر؛ إذ له معها مسار يكاد يخصه وحده بين شعرائها من جيل التسعينيات في اليمن؛ وهو مسار يقدم، من خلاله، قصيدة لا تألف ولا تتآلف مع المقاييس التي دأب عليه


الأدب "الكوروني".. هل يكون الوجه الجميل للوباء ؟!

هزاع أبو الريش - أبوظبي لا شيء يثير الأسئلة الوجودية، وأسئلة الحياة والموت، وغاية الكائن على الأرض، مثل الأوبئة أو الأزمات الكبرى التي تعصف بالبشرية بين حين وآخر، وهذه بالذات هي انشغالات الفلسفة والآداب والفنون، والتاريخ يخبرنا أن عدداً غير قليل من الأعمال الإبداعية، التي سُطرت في تاريخ الأدب، جا


"التانكي" .. رواية تنحاز للشكل ولا تضحي بالمضمون

لندن- عدنان حسين أحمد تنحاز عالية ممدوح في رواية «التانكي» الصادرة عن «منشورات المتوسط» في مدينة ميلانو الإيطالية إلى الشكل، لكنها لا تُضحّي بالمضمون، حينما تلجأ إلى تشظية السرد وتحطيم نَسَقهِ الخطّي المتصاعد متجاوزة ما اعتادت عليه في رواياتها الثماني السابقات، التي نشعر ف


شعرية البساطة واللحظات الحرجة

جمال القصاص يتبادل السهو والطمأنينة الأدوار والأقنعة في ديوان «كن شجاعاً هذه المرة»، للشاعر إبراهيم داود، الصادر حديثاً عن دار «ميريت» بالقاهرة، ويشكلان مدارات الفعل الشعري، فيبدو مشدوداً دائماً إلى حافة لحظة حميمة وحرجة في الوقت نفسه، مسكوناً بإيقاع حياة أصبحت ثقيلة رتيبة


الثقافة ومازوخيا السياسة المقدّسة

علي حسن الفواز* عزلة الثقافي عن السياسي واحدة من أكثر «الانطواءات» التي مارسها العقل الثقافي، وتلذذ بها، بوصفها عزلة خلّاقة، ونأيا بالنفس عن رذائل المصالح، أو ـ ربما ـ تعاليا رمزيا لفكرة الروح أو الجوهر أو السحر، وهي افتراضات ميتافيزيقية لا تدخل إلا في سياق إشباع الغرائز، والنوايا الت


ثيمة الفساد في رواية "غيثة تقطف القمر" لزهور كرام

نبيل المكي* تنهض الرواية المغربية «غيثة تقطف القمر» للروائية زهور كرام، على محاولة امرأة، فضح الفساد الاجتماعي، عبر وقوفها في وجه شخصية من الشخصيات النافذة في الواقع المغربي، المرموز لها «بالسيد السيدا»، وإفراز هذا الفساد جملة من الاختلالات في المجتمع، منها إسهامه في تعرض


رواية «بلاد القائد» لليمني علي المقري: عن الكتابة والسلطة والمصائر الملغومة

ابراهيم الحجري يرتاد المحكي الروائي في «بلاد القائد» مناطق ملغومة في الذات الإنسانية، مقتربا ما أمكن من علاقة ملتبسة قلما طرقها الروائيون، لخطورتها، ووعورة الخوض فيها عربيا، وهي علاقة الفرد العربي بالسلطة؛ خاصة في مرحلة ما قبل أحداث «الرّبيع العربيّ»، ومسلطا الضوء بحرفية عال


"بومة منيرفا" لسيف الرحبي احتفاء بالفلسفة والأمكنة

مسقط – يستمد الشاعر سيف الرحبي عنوان كتابه الأخير “بومة منيرفا رحلات ومقالات” من الفكرة الهيغلية التي تقول إن البومة لا تحلّق إلّا في الظلام. هكذا هو دور الفكر والفلسفة  في عصور الظلام التي تمرُّ بها الأمم أو الشعوب، تحلّق الأفكار وحيدة فتحاصرها الغربة، وربما تُرْجَم بتهمة ا


تقنية الحوار في مجموعة "صلاة في حضن الماء" لانتصار السري

 مصطفى لغتيري* رغم الإقبال الكبير عليها عربيا حد الاستنزاف، مازالت للقصة القصيرة جدا القدرة على مفاجأتنا بجديدها، الذي يحاول أن ينوع في ثيماتها وأساليبها، وطرق تناولها، فينقذها بذلك من الاجترار والتكرار الممل، الذي أصاب كثيرا من نصوصها، بسبب الاستسهال، الذي ابتليت به من طرف كثير ممن ظنوها مط


الأبطال الخارقون فرّوا من "الكوميكس" إلى سرديات فنية متعددة

القاهرة- منى أبو النصر لا يتأمل الكاتب الألماني ديتمار دات تاريخه الشخصي وحده وهو يبحث عن آثار أبطاله الخارقين العالقة في ملعب طفولته، منذ أن كانوا حبراً في تراث الكوميكس، فهو يتأمل في كتابه «أبطال خارقون» وعي وتفاعل أجيال كاملة مع قصة هؤلاء الأبطال أصحاب الأسماء المستعارة والأقنعة ال


مسرحية "حنين حار" للمخرج جواد الأسدي: البحث عن زمن مفقود تحت سماء الأيام الرمادية

 مروان ياسين الدليمي* العروض المسرحية للمخرج جواد الأسدي دائما ما كانت تثير استقطاب المتلقي النخبوي طيلة العقود الثلاثة الماضية، لأنه يجد فيها نزعة ذاتية تتجلى في انفراده الفني بعيدا عن العروض السائدة، التي عادة لا تطرح حلولا فنية مبتكرة، بما فيها تلك التجارب التي تقع في إطار استلهام ما أفرز


امرأة تعيش تمزقا بين رجال انتهازيين

حسونة المصباحي* يعتبر الأدب الروائي التونسي المكتوب بلغات أخرى أكثر جرأة، حيث يقارب مواضيع ربما لا يقاربها بنفس الأسلوب الأدب المكتوب بالعربية. وربما يعود هذا إلى أن الأدب بلغات أخرى، فرنسية أو إنجليزية مثلا، موجه أيضا إلى قراء لهم انفتاح أكبر من القارئ المحلي، ولكن تبقى الجرأة شرطا أساسيا في الك


التشكيل السردي في قصيدة "الموصل في أعقاب الحرب العالمية" للشاعر الدكتور حكمت صالح

أ.د. صبري مسلم حمادي   ثمة سؤال قد يتبادر إلى الذهن ، ونحن بصدد دراسة التشكيل السردي في قصيدة شعرية، هو: هل يمكن للشاعر أن يوائم بين الشعري والسردي؟ ولكي نجيب على مثل هذا السؤال ينبغي أن نتذكر جذور الملحمة ومنذ ملحمة جلجامش السومرية مرورا بالإلياذة والأوديسة وانتهاء بالإنيادة والمهابهارتا و


روايات "أبو الريش" أنموذجاً.. تمثيلات سيكولوجية في الرواية الإماراتية

نبيل سليمان بدت العلاقة بين الرواية والسيكولوجية وثيقة منذ البدايات، كما في روايات إبراهيم المازني (إبراهيم الكاتب) وتوفيق الحكيم (عودة الروح) ونجيب محفوظ (السراب) وصولاً إلى سهيل إدريس (الخندق الغميق) والطيب صالح (موسم الهجرة إلى الشمال) وسواهما كثير. وهنا أشير إلى أنني كنت قد أفردت فصلاً للرواي


الغرائبية والحلم .. في رواية "كاميرات وملائكة"

 أحمد عواد الخزاعي* قد يبدو نصا انفعالياَ، ناتجاَ عن ردة فعل واعية اتجاه حدث إنساني مأساوي كبير، تمكن كاتبه من ترويضه وكبح جماحه، وفق إيقاع سردي هادئ متزن خدمة لقصديته، التي حاول من خلالها إيجاد علاقة توافقية بين الوعي وعلاقته بالوجود، بكل موضوعاته وإرهاصاته.. في رواية «كاميرات وملائكة







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي