عوالم قصيدة النثر

إبراهيم أبو عواد قَصيدةُ النثرِ لَيْسَتْ فَوضى لُغويةً بلا وزن ولا قافية ، وإنَّما هي تَكثيفٌ وُجودي للمَعنى الشِّعْرِي على الصعيدَيْن النَّفْسِي والاجتماعي، وتَجميعٌ لِشَظايا مُوسيقى اللغةِ في صُوَرٍ فَنِّية عابرةٍ للتَّجنيس، وكاسرةٍ للقوالبِ الجاهزةِ والأنماطِ المُعَدَّة مُسْبَقًا ، وتَوليدٌ لل


أقاصيص وقصائد هايكو لطارق إمام: حصان ومقعد في حديقة وعجوز خلف الستارة يتلصّص

حسن داوود من بين كومة ألعاب مجموعة في سلّة أنزلق هذا الحصان. هو أبيض وصغير في حجم إصبع، لكنه مع ذلك حصان حقيقي. ربما صهيله هو الذي جعله كذلك، صهيله الذي لم يكن ليُسمع لولا أنه كان في ذلك القرب إلى حد أن قدم الرجل العابر كادت تدوسه وهو يسير بين فراغات الحشائش القصيرة؛ لولا لجامه الدقيق وحوافره الت


الآثاري العراقي حكمت الأسود: البحث عن فلسفة الخلود في موروث بلاد الرافدين

مروان ياسين الدليمي في هذه الحياة كُلٌّ يقضي دوره ثم يغادرها لا محالة، فالموت هو نهاية البداية مهما طال عمر الإنسان، وهذا ما حصل لأنكيدو الإنسان في ملحمة كلكامش، وهو المصير ذاته، الذي ينتظر الناس جميعا على اختلاف أعمارهم، وسبق للأديب الرافديني، أن عالج فكرة الموت في عدد من النصوص الأدبية، من هنا


وعي الكتابة الروائية وتحولاتها في رواية «الكوخ»

عبدالرقيب مرزاح بعد سنوات عدة من إصدار روايتها «يا مالكًا قلبي» تطل الروائية اليمنية سهير علوي على المشهد الثقافي ، برواية جديدة لها بعنوان «الكوخ» صدرت مؤخرا عن مؤسسة أبجد للدراسات والترجمة والتوزيع، وإذا كانت الكاتبة قد انتصرت للحب ولمشاعر القلب في روايتها السابقة «


ملفات خطيرة في رواية «بازار الفريسة» للأردني خالد سامح

موسى إبراهيم أبو رياش رواية «بازار الفريسة» للأردني خالد سامح من الروايات القليلة أردنيًا وعربيًا التي تحاول تعرية بعض مراكز الدراسات المشبوهة، وفضح علاقاتها الخبيثة، وعمالتها المؤكدة، ويزيد الطين بلة، عندما يقوم على هذه المراكز يساريون محسوبون على الثورة الفلسطينية، وهم في الحقيقة يط


«تحولات الثقافة في مصر»: لا يمكن النظر إلى الثقافة من جانب واحد

عاطف محمد عبد المجيد كثيرا ما يتعامل الناس مع الثقافة على أنها الآداب والفنون، كالشعر والرواية والموسيقى والمسرح والسينما والغناء وغيرها، ما يجعل وزارة الثقافة، حسب وجهة نظرهم، الوزارة المعنية بالأمر، حيث تقوم مؤسساتها على رعاية هذه الأنشطة واكتشاف الموهوبين فيها وتقديمهم للجمهور. هذا ما ذهب إلي


اللغة السردية بين الإخبار والشعر

علي لفتة سعيد لا أحد يمكن أن يحيد عن أهمية اللغة في الكتابة الأدبية وغير الأدبية، ولا يمكن أن نجعل الأمر بهذه الصيغة من السؤال، الذي قد يبدو اعتباطيا، لأن لا استنفار مقابلها، ولا مجادلة ولا حتى مقارنة في أن اللغة هي الأس الذي يحتوي النطق، الذي يتحرّك في مجال الفهم والتصوير، وهي المجال الذي يتيح ل


المخيلة في مواجهة الواقع في رواية « إعصار عذب»

ضاهر عيطة كل الأعاصير تكون عنيفة ودامية، إلا في المخيلة الأدبية، فيمكن للإعصار أن يكون عذبا كما في رواية الكاتبة السورية شادية الأتاسي، ولم ترد هذه العذوبة في السياق السردي للأحداث، والوصف لأبطالها وحسب، إنما جاءت بمثابة تقنية تعمدتها المؤلفة حين عنونت روايتها بذلك العنوان، الذي بالضرورة يدفع الق


«البراني المتجذر»: نحو أنثروبولوجية للضيافة

صدر عن دار أفريقيا الشرق كتاب جديد للكاتب عثمان لكشعمي، يتطلع المؤلف من خلاله إلى دراسة الضيافة أنثروبولوجياً في حالة مغربية بعينها هي حالة «ضِيَافَة دُكَّالَة»: من ضيافة إثنوغرافي إلى إثنوغرافية الضيافة، ومن التحليل الإثنولوجي القصدي، إلى التأويل الأنثروبولوجي السياقي. يتعلق الأمر هنا


«منازل العطراني»: سردية موت الحلم الثوري

علي حسن الفواز تضعنا رواية «منازل العطراني» للكاتب جمال العتابي الصادرة عن منشورات الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق/ بغداد 2023 أمام إشكالات توصيفية متعددة، يكون السرد بتقاناته المفتوحة هو الفيصل في تحديد هويتها، وفي تمثيل طبيعة علاقتها بثيمة الصراع والتأدلج الذي حفلت به الروا


هل انتهى عهد السجال الفكري؟… حسن الطريبق يساجل في قضايا الثقافة المغربية

عبداللطيف الوراري إيثوس السجال طرح عصر النهضة العربية أسئلة كثيرة وشائكة، وتفرّقت «أجوبة» الأنتلجنسيا حسب تموقعاتها ومشاربها الأيديولوجية وصيغ حضورها، بين ثلاثة اتجاهات أساسية: اتجاه تحديثي (تغريبي، ليبرالي) وآخر تقليدي (تراثي، محافظ) وثالث توفيقي يحاول المواءمة بين «دفوعات&raq


أنطولوجيا اليد لمحمود هدايت: نحو ميتافيزيقيا جديدة وإبداع للمفاهيم

أوس حسن عندما نطالع شخصا ما قاصدين تأمله والتفرس في ملامحه؛ فإن أبصارنا أول ما ستقع عليه ملامح وجهه وعينيه، وحركات جسده ككل متكامل. إن الجسد هنا له بعد فينومينولوجي على حد تعبير الفيلسوف ميرلوبونتي، فهو أداة للتواصل مع الآخرين من ناحية الرغبة في الوجود، والرغبة في المعرفة. أما فيلسوف الغيرية إيما


وعي الكتابة وتحولاتها في رواية «الكوخ» لليمنية سهير علوي

عبدالرقيب مرزاح بعد سنوات عدة من إصدار روايتها «يا مالكًا قلبي» تطل الروائية اليمنية سهير علوي على المشهد الثقافي اليمني والعربي، برواية جديدة لها بعنوان «الكوخ» صدرت مؤخرا عن مؤسسة أبجد للدراسات والترجمة والتوزيع، وإذا كانت الكاتبة قد انتصرت للحب ولمشاعر القلب في روايتها


في سبع حركات للقسوة: مصطفى البلكي يقسو على متلقيه!

عاطف محمد عبد المجيد في روايته «سبع حركات للقسوة» الصادرة عن دار سما للنشر والتوزيع في القاهرة، يهديها إلى أمه معلنا دَيْنه لها لأنه صنيعتها، مفتتحا إياها بمقولة أفلاطون: القتلى وحدهم هم مَن يرون نهاية الحرب، ويستهلها بمشهد يفوح تعاسة وأسى: رأيت تعاستي في اللحظة التي حلمت فيها أنني وج


«نور وأور» وجهان لا يتلاقيان!

لاهاي عبد الحسين أطلق الروائي الفلسطيني الذي يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي باسم خندقجي، صاحب رواية «قناع بلون السماء» الفائزة بجائزة البوكر العربية والصادرة عن دار الآداب عام 2023، اسمي «نور وأور» على بطل روايته، وهو يتلبسهما بالتبادل ليحكي عن السارق والمسروق بطريقة شاه


أيّام في طنجة: تحقيق في «عُنصرية المغاربة» تجاه السود

بوشعيب الساوري عن سلسلة مشروع ابن خلدون المغرب بعيون أجنبية/ العالم بعيون مغربية لحامله نزار التجديتي، وبدعم من المركز الوطني للبحث العلمي والتقني في الرباط، صدرت ترجمة نص رحلي، صاحبه قادم من منطلَق غير مسبوق في النصوص الرّحلية، التي كان المغرب موئلاً لها، وهو «أيام في طنجة المغرب بعين شاعر


القلق الوجودي في قصص «إيلا» للعراقية تماضر كريم

محمد خضير سلطان هل تتضمن النصوص الأدبية ومنها، القصة القصيرة معنى معبراً عن موضوع القلق الوجودي، وكيف يغدو هذا القلق استعارة رمزية، تكشف عنه اللغة والبناء الفني في إطار النص الأدبي؟ القلق الوجودي قديم، قدم الإنسان، وهو في أحد مضامينه المباشرة، أن عالمنا الجديد والمقبل والغابر، خال وعصي على المعنى


«ربما كان سواي» لحاتم الصكر: الشعر في لحظته

ناظم ناصر القريشي دائما الشعر بحضوره الأمثل يفتح لنا طريق إلى الحياة الشعر يبدأ من المحتمل ويماثل الموسيقى في الاحتمال، ومما يؤكد ذلك فن التشكيل، والشاعر حاتم الصكر في مجموعة دواوينه الأربعة، التي قامت بجمعها رائدة العامري وأشرفت على طباعتها وإصدارها عن مؤسسة أبجد للترجمة والنشر والتوزيع، والتي









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي