هاتف جنابي: لا أشعر بالانتماء إلى أيّ جيل!

حاوره: عبد اللطيف الوراري هاتف جنابي (1952) شاعر ومترجم عراقي. اختبر دروب المنفى والاغتراب، وأحيانا الشعور بالاقتلاع، منذ خروجه من بلده العراق في سبعينيات القرن العشرين؛ ولهذا نفهم شرط كتابته الشعرية ككتابة منفى وهجرات. ينتمي إلى جيل السبعينيات الذي هو امتداد طبيعي لجيلي الرواد والستينيات، لكنّه


الكاتب المصري محمد عبد الحكم حسن: الكتابة المقبلة ستكون كتابة الناجين من الموت

حاوره: أشرف قاسم محمد عبد الحكم حسن كاتب مصري من مواليد محافظة المنيا جنوب مصر، صدرت له مجموعتان قصصيتان هما «لحظة سقوط الجسد» و»المجانين على أبواب المدينة» وروايات أربع هي «بستان أبي الهوى» «مجلس القمري» «سر» «طلب صداقة». فا


منصور جهاني: مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة منبر لتعريف صانعي الأفلام الكبار للعالم

طهران - الأمة برس - في حوار له مع وكالة "فرانس برس" AFP ، قال منصور جهاني المراسل السينمائي المستقل دولياً: لقد تم تقديم صانعي أفلام كبار من السينما الإيرانية إلى السينما العالمية من قلب مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة. وصرّح جهاني مدير قسم الأخبار الأجنبية في مهرجان طهران الدولي للفيلم القصير،


الفلسفة في سياق روائي: حوار مع جوستين غاردير

جوستين غاردير ترجمة وتقديم: لطفية الدليمي جوستين غاردير Jostein Gaarder النرويجي الذي تأهل ليكون مدرساً لمادّتي الفلسفة والأدب في المدارس الثانوية، هو ذاته الذي كتب رواية تحكي عن تأريخ الفلسفة، أصبحت من أكثر الكتب مبيعاً في العالم، وهو مغرم برواية تأريخ الأفكار الكبيرة لعامة القراء والشباب منهم


القاص والأديب اليمني زيد الفقيه: اتحاد الادباء خذل أعضاءه»

قال أنه لم يقدم للنقد مايتسحق الذكر، لكنه يعتز بتجربته القصصية وأن أمانة الأدباء والكتاب خذلت أعضاء الإتحاد في حقوقهم من الأراضي رغم الفرص المتاحة، القاص والأديب زيد الفقيه متحدثا عن كثير من القضايا.. فإلى نص الحوار: حوار عمران الحمادي كثير من الأدباء والمثقفين يعرفونك ناقداً أدبياً ..ماذا قدمت ل


أحمد راشد: الإقبال على اقتناء الكتاب إنجاز يدعو إلى التفاؤل

حاوره: موسى إبراهيم أبو رياش في عام 2007 انطلق مشروع مكتبة الأسرة الأردنية – القراءة للجميع، ويعتبر من أكبر المشاريع الريادية التي نفذتها وزارة الثقافة الأردنية وأكثرها قبولا؛ إذ أنه يوفر الكتب بأسعار زهيدة في متناول الجميع، حيث يبلغ سعر الكتاب 35 قرشا، أي ما يعادل نصف دولار لكتب الكبار، و2


محمود الورداني: لا أهرب من سيرتي الذاتية وقناعاتي الفكرية أثرت أعمالي

القاهرة-  رشا أحمد - خمسون عاماً من الكتابة ومكابداتها في تجربة الروائي محمود الورداني، أحد أبرز كتاب جيل السبعينيات في مصر، الذي أصدر عدداً من الأعمال الروائية والقصصية ومنها «رائحة البرتقال» و«بيت النار» و«الإمساك بالقمر». كما ينتظر صدور روايته الجديدة &laq


وقفة مع حاتم الصكر

تقف هذه الزاوية مع مبدع عربي في أسئلة سريعة حول انشغالاته الإبداعية وجديد إنتاجه وبعض ما يودّ مشاطرته مع قرّائه. "أود أن أرى كيف يقضي ابني عدي أيامه في الغياهب التي ألقاه فيها القتلة" يقول الكاتب والناقد العراقي لـ "العربي الجديد". ■ ما الذي يشغلك هذه الأيام؟حياتياً: أزداد انشغالاً بما ينتَظِرُ وطن


الروائية الأردنية غصون رحّال: الرواية كأداة للمعرفة يمكنها أن تساهم في التغيير الاجتماعي

حاورها: نضال القاسم منذ عام 1999 الذي صدرت فيه روايتها الأولى «موزاييك» لا تزال الكاتبة الأردنية غصون رحّال تعمل على تجربتها، بحثاً وتطويراً ومغامرة، لتتواصل مسيرة أعمالها.. «شتات» 2002 «خطوط تماس» 2006 «في البال» 2010 إضافة إلى عملها الأخير «


الناقد عبد العظيم السلطاني: قصيدة النثر.. هي قصيدة الشعر الحر الحقيقي

عبد الأمير خليل مراد الناقد الأستاذ الدكتور عبدالعظيم السلطاني واحد من الأسماء الثقافية النقدية التي تزاوج بين الحضور الأكاديمي والمشاركة في التعبير عن الهم الثقافي اليومي. وقد بث تصوراته وإسهاماته من خلال مؤلفاته: «مقاربات في تنظير نقد النقد الأدبي»، و«نازك الملائكة بين الكتاب


بثينة العيسى: الكتابة هي الطريقة التي أوجد من خلالها في العالم

القاهرة - منى أبو النصر ترى الروائية الكويتية بثينة العيسى أن الكتابة هي الطريقة التي توجد من خلالها في العالم، وأن دوافعها دائماً مركَّبة وفيها شيء من الأنانية. وهي ترى «أن الفكرة المهيمنة تتحكّم حتى بطبيعة الاستعارات التي تتولّد في النّص». من هذا المنطلق تطرح في روايتها الأحدث &laqu


عز الدين فشير: تركت "مقعد السلطة" إلى "مقعد الكتابة"سعياً وراء ما أحبه

القاهرة - رشا أحمد تجمع أعمال الروائي المصري عز الدين شكري فشير، بين الاحتفاء النقدي والنجاح الجماهيري، ما جعل روايات له مثل «عناق عند جسر بروكلين» و«كل هذا الهراء» ضمن قوائم الأكثر مبيعاً، كما تم تحويل روايتيه «أبو عمل المصري» و«مقتل فخر الدين» إلى


فجر يعقوب الفائز بجائزة كتارا: هكذا كتبت “ساعات الكسل” في جزيرة ساموس

شام مصطفى بينما القارب المطاطي يشق عباب بحر إيجة باتجاه الجزر اليونانية، كان المخرج والروائي الفلسطيني فجر يعقوب يخط على متنه أبياتا من الشعر مستعينا بجهازه المحمول لكي يلتقط اللحظة ويسجل التجربة، بعد أن تعطلت كاميرته وتبللت أوراقه. تجربة أعاد يعقوب توثيقها في عمله الروائي التسجيلي "ساعات الكسل- ي


شوقي بزيع: بعض الشعراء لا يعرفون بحور قصائدهم.. والعمل الصحفي أغنى النقد والشعر

أشرف الحساني ينتمي الكاتب والشاعر اللبناني شوقي بزيع إلى فئة قليلة من الشعراء الذين وسعوا أفق النص الشعري العربي وجعلوه مختبرا للأصوات والألوان والمعرفة والصمت كامتداد عميق لطبيعة الحياة اليومية في تعددها وزخمها وفوضاها. فقارئ تجربته الشعرية يكتشف حجم الثراء الشعري الذي تنضح به أعماله، في وقت كا


الباحثة اللبنانية باسكال لحود: لا يضير الفلسفة أن تقيم في الهامش

حوار: كه يلان محمد تهيمنُ الأفكار الخرافية على العقول، وتسودُ ظاهرة التبعية وهشاشة الإرادة نتيجةً لغياب الفلسفة في الأوساط الثقافية، إذ يرى البعض في هذا النشاط العقلاني ترفاً نخبوياً وقد يتم الإعلان عن الكراهية الموروثة لمفاهيم فلسفية، لأنَّ النقد ليس جزءاً من منظومتنا المعرفية، القائمة على مسلما


كفاح علي ديب: مشاريع متحف الفن الإسلامي في برلين تعمل على توثيق وحفظ التراث السوري

أشرف الحساني لم تكن الفنانة السورية كفاح على ديب مجرد مرشدة سياحية تعرف اللاجئين وغيرهم من سكان مدينة برلين على التراث الفني السوري والعالمي، بل ناشطة مدنية ذات جرأة وكاتبة ملتزمة بقضايا الاجتماع السوري منذ بداية الربيع العربي إلى الآن. فقد خبرت عميقا دروب اللوحة الفنية وجرح السياسة والعمل الإبد


أجود مجبل: أعدنا الروح إلى جسد القصيدة الكلاسيكية التي أصابها الناظمون في مقتل

ميرزا الخويلدي يكتب للشاعر العراقي أجود مجبل، الذي يشارك في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب ضمن الوفد العراقي، الشعر العمودي وقصيدة النثر وشعر التفعيلة. وقد صدرت له لحد الآن ست مجموعات شعرية. ولد مجبل في سوق الشيوخ بمحافظة ذي قار (جنوبي العراق) عام 1958، وهو عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب ف


شاكر الأنباري: العراق يعيش فترة مخاض عسير لاسترداد شخصيته الحضارية

أشرف الحساني للكاتب العراقي شاكر الأنباري مكانة هامة داخل الأدب العراقي المعاصر، لكونه من الأدباء العراقيين الذين راكموا متنا متعددا بين القصة والرواية والترجمة والكتابة المفتوحة ذات البعد السردي واليومي. وفعل الكتابة الأدبية لدى الأنباري "لا يستقيم إلا بتصحيح تخلفنا التاريخي" وهو مفهوم قائم بال






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي