اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافيةشعبياتفضاءات

عمان القديمة والجديدة :اختلاف في الأذواق وانقسام المكان

محمد تركي الربيعو* خلال العقدين الأخيرين، كان حقل دراسات الشرق الأوسط على موعد مع عدد كبير من الأبحاث والكتب التي تناولت تأثير سياسات النيوليبرالية على واقع عدد من مدن هذا العالم المشؤوم. وربما كانت مدينة القاهرة من أولى المدن التي عرفت اهتماماً بهذا الجانب، إذ شهدت ولادة مدرسة الدراسات الحضرية في


قصيدة (حضرموت)

محمد عبدالإله العصار* صلاتي لهذي البقاع مقدسةٌوصلاتي قيام وشاهدةٌعند قبرٍ مضى في الرمالِصلاتي مُقدسةٌ وقيامي ندي الهيامصلاتي مقدسةٌ فامنحونيفضاءً بلا لغةٍوامنحوني تعاويذكمكلما أخرجتني من الأرض أسرارهاكلما شاخ حزني السعيدْ ..وضرجني بحركم بالغمامْهكذا جئتُمثل مَنْ قتلوهم طليقاًفررتُ من الأسرِمن جسديو


جبل الغياب وقصيدتان لبورخس

 عمر إنريكي تيرادو مرّ أكثر من خمسين سنة بين ذلك الشابّ الذي كتب عن حضور الغياب الذي لا يمكن الإفلات منه، ذلك الحضور الذي يحيط بالكينونة كما يحيط حبل المشنقة بالمحكوم عليه بالإعدام، الإعدام لمن يحبّ. حضور ذلك الغياب الذي يغطّي الجبال والوديان، فما من وادٍ تُخبّأ فيه الروح فلا ترى ذلك الغياب


الحرب الأهلية اللبنانية لم تحصل!

الياس خوري هذا هو الاستنتاج الذي خرجت به النخب اللبنانية الجديدة- القديمة الحاكمة. لم تكن حربنا، بل كانت «حرب الآخرين» على أرضنا، كما كتب شيخ الليبراليين وكبير الصحافيين اللبنانيين غسان تويني.كانت حرباً لبنانية -فلسطينية، قال قادة «الجبهة اللبنانية»، لكن اللبنانيين الذين قُت


أوراقٌ من كوابيس مهملة

همدان دمّاج* دموع«لكي تكون، عليكَ ألا تكون».هكذا أخبرني عقربٌ طاعنٌفي الهواجس،متكئاً على الضجر المتدفقمن حافةِ قبرٍ مهملْ…عندها عاندني الخوفُوانصهرتْ أطرافُ يقينيبدموعٍ يائسةٍ خرساء. ٭ ٭ ٭شجنذات عُمرٍ وُضعتُ في شجنيعنوةً.هناكَ… عند منعطفِ الشموسِوخلف أول شارعٍللصمتكان الف


سعدي يوسف… الذي أحيى التفاصيل في الشعر العربي

الرباط - إنّ شاعراً في التسعين ليس بالأمر الهيّن. لكن تخيّلْ أن هذا الشاعر التسعيني ليس سوى سعدي يوسف الحالم دائمًا، والمنفيّ دائمًا، والغاضبُ دائمًا. ما أوجع أن تتخيّل ذلك بإزاء صورة تتقاطع فيها خيبة الروح ووهن الجسد. وما إن كتبت إقبال كاظم رفيقة الشاعر العراقي: (سعدي يصارع المرض… بعد مسيرة


شكاوى عازف من وضاعة آلته

حسن داوود ذاك الرجل تُرك بلا اسم. وهذا في أي حال لن يضيره لأن لا أحد سيكلّمه. ذاك أن لا أحد يشاركه الأداء على الخشبة، ثم إنه لن يعتدّ بنفسه فيقول أنا فلان، بسبب إحباطه، كونه يعزف على آلة لا يطيقها. الكونترباص هو أبشع آلة موسيقية بحسب ما يَرى. إنه عائق أكثر مما هو آلة. في وصفه له يقول: لا تستطيع


فوازير رمضان: النوع الفني المُستبعد من برامج الترفية

اقترنت الفوازير في مصر بشهر رمضان لسنوات طويلة، ربما تربو فوق الأربعين عاماً، فمن الإذاعة كانت العادة السنوية المُسلية على مائدة الإفطار، حيث حكايات وقصص وألغاز شاعر العامية بخيت بيومي مع الإذاعية آمال فهمي، فعلى مدار ثلاثين يوماً ينشط العقل الجمعي للمُستمع، ويجتهد كل مُتعلق بالفوز والجوائز من الج


ماجدولين الرفاعي: كتاباتي نصوص مفتوحة على الدهشة

حوار- حواس محمود تعج الساحة الأدبية بالكتاب والكاتبات ممن لديهم القدرة على الإبداع بأكثر من جنس أدبي في وقت واحد، ويمتلكون أسلوباً رشيقاً سلساً ممتعاً في الكتابة الإبداعية، تدل على سعة ثقافتهم، إذ يقول أحد الكتاب: «عليك أن تقرأ ألف كتاب قبل أن تكتب كلمة». ومن بين هؤلاء الكتاب، برزت الرو


دار الشعر بمراكش تستضيف ندوة «الشعر والصوفية: الإقامة في القصيدة»

مراكش - تنظم دار الشعر بمراكش، ضمن سلسلة «ندوات» والخاصة ببرمجتها للموسم الرابع والتي تستقصي الخطاب الشعري، ندوة «الشعر والصوفية: الإقامة في القصيدة»، والتي تعرف مشاركة النقاد والباحثين: خديجة توفيق ومنير عشقي ومحمد محيي الدين، للحوار والنقاش واستقصاء سمات هذا الحوار الدائم ا


أيام إيمانويل كانط الأخيرة لتوماس دي كوينسى: الموت بمنظور الحياة

يتناول دي كوينسي في كتابه «أيام إيمانويل كانط الأخيرة» ترجمة عبدالمنعم المحجوب دار ميسكيلياني، سؤالا رئيسيا وهو كيف كان يعيش كانط أيامه الأخيرة؟ لاسيما أن معيار الأيام الأخيرة وسيلة شديدة الإحكام والتجرد، لمشاهدة موجز رحلة كانط، وهو كتاب اعتمد دي كوينسي في إخراجه على السجلات الأصلية لأ


رجلٌ بلا طلاء

   واثق الجلبي لهفتي وحنيني عملتان ضائعتان، أشواق تمزقها الريح وصوت ثمِلٌ يصرخُ في رأسي: عن أي حبٍ تبحثُ أيها التائه؟ يا من بددّ قلبهُ ورمى به في فوهات الحتوف، لن يُجديك نفعا ما تقوم به، الصوت يخترقني مراراً وعبثيتي تزيدهُ احتراقا وتنمّرا، ماذا فعلتُ؟ صرخة حبلى بالأنين تفترع أدمغة الف


«الثقافة الجديدة»: شهادات كتّاب عن ذكرياتهم مع رمضان

القاهرة - احتفت مجلة «الثقافة الجديدة»، في عددها لشهر أبريل (نيسان) الجاري، بحلول شهر رمضان الكريم، عبر ملف خاص حمل عنوان «رمضان بين الذات الفردية والذات الجماعية». تضمن 30 مقالاً طافت في عادات وتقاليد ومعتقدات الشهر الفضيل، ومناخاتها الخاصة في المدن والأقاليم، وشاركت مجموعة


كوازيمودو... وظَّف شعره للثورة والإنسان وخسر جماليته الفنية

روما - موسى الخميسي - تحتفل الأوساط الثقافية الإيطالية هذه الأيام وعلى طريقتها المعتادة بالذكرى 120 لميلاد شاعرها سلفاتوري كوازيمودو (1901 - 1968) الحاصل على جائزة نوبل للآداب سنة 1959.وتدور مع هذه الذكرى معارك كلامية في إعادة تقييم هذا الشاعر ومواقفه وقدراته الإبداعية، فيرى كثير من النقاد اليساريين


«الشارقة القرائي للطفل» دورة جديدة تحت شعار «لخيالك»

الشارقة - أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن انطلاق الدورة الـ12 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، خلال الفترة من 19 وحتى 29 مايو (أيار) المقبل، تحت شعار «لخيالك»، الذي سيستمر 11 يوماً في مركز إكسبو الشارقة.وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إن «المهرجان يستعد هذا العام


هل يمكن لمترجم أبيض ترجمة شاعر أسود؟

أليكس مارشال- ترجمة: د. سعد البازعي - أنجزت هاديجا هارونا - أولكر، وهي صحافية سوداء، للتو، ترجمة ألمانية لقصيدة أماندا غورمان «التلة التي نصعد»، القصيدة التي تتمحور حول «فتاة سوداء نحيفة»، والتي صارت بالنسبة للعديد من الناس الحدث الأكثر لفتاً للانتباه أثناء تنصيب الرئيس بايدن


حكايا الطاعون المؤرخون وأطر كتابة تاريخ الأوبئة

مع قدوم وباء كورونا، كان العالم العربي على موعد مع سلسلة من المقالات والأبحاث حول تاريخ بعض الأوبئة في المدن الإسلامية، وبالأخص مع الطاعون الذي كتب عنه العديد من المؤرخين والفقهاء المسلمين، وتطرقوا لآثاره، وما خلفه من وفيات كبيرة، وكيف تعامل معه الناس آنذاك، لكن الملاحظ في هذه الموجة العربية من ال


معروف الرصافي... من «رهبانية التصوف» إلى «تاريخية النص»

الرياض- بدر الخريف - منذ كنا طلاباً على مقاعد الدراسة، قبل أكثر من نصف قرن، تعرفنا على الشاعر العراقي معروف الرصافي، كما تعرفنا على شعراء عرب آخرين، كانت مقطوعاتهم الشعرية تزين مواد القراءة والنصوص في المناهج المدرسية، وترسم ذائقة لغوية وأدبية لأجيال قادمة.تعرفنا من حينها على الرصافي الذي مرت قبل أي






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي