قصة قصيرة.. كما أنتِ

أسماء الرومي أدهشني حين نظر إلي كمن يتأمل زهرةً وقال: انظري في المرآة وتعرفينها.. بعد ان ألححت عليه بعفوية لمعرفة سبب حزنه، او هل ثمة من تشغل قلبه، ثم غرقت في الضحك، ضحكت كما لم افعل من قبل، وفجأة صمتُ بمرارة كمن غادرته آخر حافلة يمكنها ان تقله للديار. لم أكن أتخيل يوماً انني سأبدو جميل


قصة قصيرة.. توابيت تغنّي

عزيز الشعباني     «ما من مطر ليغنّي!» يقول التابوت. كل شيء صامت تلك اللحظة: بطن الدار وظهرها، مولّد كهرباء الشارع، المشفى، حتى عجلات السيارات صامتة. ضغط العامل زرّ الكهرباء، فاندلع الضوء مثل شلال، لكن أشلاء الليل ظلّتْ مختبئة تحت العجلات. الهواء المعتم يبتلع غبار الدرو


المعطف الذي تسقط منه الأشياء

راضية تومي* كلّما مشى سقطت الأشياء من جيوبه. تارةً من الجيب الأيسر وأُخرى من الأيمن. وكلّما سقط شيءٌ ما كان يتوقّف برهةً للتحقُّق من جيوبه، فيشرع في البحث عن الفتوق التي سقطت منها تلك الأشياء، لكنّ الغريب أنّه لا يعثر على فتقٍ واحد. ثم إنّ تلك المسطرة وذلك القلم وتلك القِدر النحاسية وتلك الحصى لم


في الغابة

باسم النبريص* رحبت بلجيكا بنا، على أحسن وجه، فرمتنا في مخيم بروخم (القريب من أنتويرب) عاماً ونصف العام، وقبلها، رمتنا في مخيم البيتي شاتو ببروكسل، شهرين اثنين، والآن ترمينا في جنة بلا ناس، منذ خمسة شهور: في فيلا منعزلة، تفتقر إلى أيما جار (سوى جارة صبية، نراها على الجانب المقابل من الشارع العام،


إحتفاء

رضا نازه- المغرب الجمعة رنين. أو شيءٌ كالرنين. اهتزاز أخرج سهيل من غفوة استسلم لها بعد عودته إلى البيت وأهمل هاتفه بجانبه والهاتف بئس الضجيع. رفع الشاشة فوق صفحة وجهه، فارتعشت أصابعه وارتطم الهاتف بالأنف رأسًا حتى صرخ من الألم. وضع يسراه على غضروف أنفه يتلمّس اللكمة الهاتفيّة، وأطلق يمناه تبحث


قصتان قصيرتان

كولالة نوري*   شرفتان نفخت على زجاج النافذة بكسل لتصنع هالة من الضباب الأبيض، تحجب الرؤية عن بياض الثلج خارج نافذة الشرفة الخشبية المقفلة بإتقان ربات البيوت، اللواتي لا يخرجن إلا للضرورة الملحة. وكأنها تعاكس نفسها التي لا تستطيع البقاء يوماً واحداً دون أن تخترق شوارع مدينتها الصغيرة بحجة ش


قصص قصيرة جدآ

عبدالوهاب جباري*   إلحاد مبكرقررت اليوم أصلي ؛في ظلمة القبر ضاعت القبلة . تآئهفي الصحراءكان يبحث عن ظل بلكونته ؟فظل قابعآ في فنجان قهوته ؛يشربه الزمن! ندمأحس براحة بال وعقل وقلب وضميربعد إحتساء (قنينة ) سم الفئرآنيريد أن يتذكر بعد خروجه من غرفة الإنعاش :_ (إسم القنينة ) لايذكر ! تنوعوهو يت


بقي عليهم فقط أن يهيلوا التراب

ساري موسى*   الحاجةُ إلى آخرِين لم تزعجه مسألةُ العيشِ وحيداً. تأقلم معها متدبّراً أمره على أحسنِ وجهٍ طيلةَ حياته: يزرع ما يأكل، يربّي حيواناتٍ ويصيدُ أخرى، يُقَطّر العَرَق من عنب كرمته، يتداوى بأعشاب الغابة، ويقتلع أسنانه المنخورة بالكمّاشة المعقوفة رفيعة الرأسين. لكنْ ما أخذ يُقلقه ويش


الفراشات الحزينة

روجر دين كايسر* ترجمة: حسام حسني بدار في وقت ما من أوقات حياتي، كان للجمال معنى خاصّ لي. انتابني هذا الإحساس، كما أظنّ، عندما كنتُ في السادسة أو السابعة، قبل بضعة أسابيع فقط من قيام ملجأ الأيتام بتحويلي إلى شيخٍ هرِم. كنت أستيقظُ كلّ صباح في الملجأ، أرتّبُ سريري وكأنني جنديّ مبتدئ، ثم أقف أنا و


غزّة.. 24/ 24 تحت القصف

أنيس غنيمة* تركتَ بيتك وغادرت سريعاً بعد ليلة صعبة، ناسياً شيئاً بالتأكيد، هل تذكّرت الآن؟ هناك على الأقل منفضة سجائر تحبّها. انتقلتَ إلى أقارب في مكان آخر، هل يبدو القصف أبعد الآن؟ لا، ولكنك تطمئنُّ قليلاً: ثمّة قصف هنا أيضاً، إذ نشترك جميعاً في الرهبة ذاتها. السماء حمراء في كلّ مكان، يعجبك الل


تقاسيم على وتر الضياع

ماجدولين الرفاعي كنت أقف خلفك تماماً، أتابع ما تفتحه ماكينة الحلاقة من شوارع ضيقة في بياض رغوة الصابون، وجهٌ لوّحته الشمس بسمرتها وأعارته من وهجها هذا الألق المرسوم في المرآة بعناية فائقة تذيله ابتسامة رهيفة مثل حرير ربطة عنقك الباريسية الفاخرة. تستدير نحوي، فتفوح رائحة الليمون من كولونيا حفرت خ


نيّةٌ بالذهاب إلى "عيدٍ" آخر

سائد نجم* بعد أن فتّشوا حقائبنا، وأوقفونا على أكثر من حاجز عسكري بين الأزقّة القديمة، للسؤال عن "التصريح" تارةً، وأُخرى  للاطمئنان من أنّنا لسنا يهوداً، ضلّوا طريقهم بالاتجاه إلى الأقصى. أذكر وقتها كم ضحكنا حين استنطقَنا ضابطٌ "إسرائيلي" ليتأكّد من ذلك، وضحكنا أكثر حين استنطقَنا أحد حُرّاس ا


جيران البيت

  لطف الصراري * في عتمة ليل صيفي ماطر، أصغت الحاجّة ياقوت لقعقعة رشاشات الكلاشينكوف وهدير الرشاشات المتوسطة ودويّ المدافع. كانت تأتي من بعيد؛ من التلال المكتظة بالمنازل الآهلة والمهجورة، وبالمعسكرات والمواقع القتالية. مضى شهر وعشرة أيام منذ نزح جميع سكان الحيّ عدا عائلتها.  لكن هذا فقط،


في الأقصى مع أم صبحي

باسم النبريص* زرت المسجد الأقصى مع أم صبحي. ففي مثل ظروفنا، لابد لك من رفقة امرأة كي تكون في مأمن من عيون الشرطة. حين وصلنا مدخل المسجد، أفهمتني أم صبحي بضرورة التقيد ببعض التعليمات: 1 - عدم النظر ناحية الحاجز. 2 - التصرّف بطبيعية حين تقترب منهم. 3 - إذا وقعت الفاس في الراس وسألوك إبراز بطاقة


فاطنة

  في الطائرات أنام، أحرص على وجود أقراص المنوم معي، ساعة من إقلاع الطائرة بالضبط، وأطلب قليلا من مشروب، أخلطه مع قرص الزانكس وأنام. مرة واحدة ضاع مني القرص، ولسوء الحظ دخلت الطائرة في مطبات هوائية، كان بجواري سائح إنكليزي، وبالجوار الآخر راكبة كورية، أبرد خلق الله أعصابا. صحبة ثقيلة تحملته


لا تتبعني

حسن أكرم* أعرف تلك الاستعدادات التي يحتاجها أيّ شخص ليودّع أحداً ما. أعرفها وأفهم جيّداً أنَّ الحياة وداعات متكرّرة، وأعرف مِنْ أيّ نوع مِنَ النساء هي حليفتي. أسمّيها "حليفتي" لأنّي أرى الحياة على أنّها حرب مستمرّة وأن مَنْ يُحبّك يعني أنه يحالفك في تلك الحرب. وحليفتي فائقة الجمال تملك وجهاً ريف


الرماد

   قصي الشيخ عسكر لم يكن طلب السيدة ليزا غريبا عليّ قط، فهي تعرف علاقتي بزوجها الذي توفي قبل أشهر. كنا صديقين منذ أكثر من ثلاثين عاما، نعمل على حاملة الطائرات البريطانية. باترك مهندس للكهرباء وأنا المهندس الميكانيكي. لقد جبنا بلادا ورأينا ما لم يره أحد مثلنا. وبدا أن هذا التنقل الطويل جع


شكاوى عازف من وضاعة آلته

حسن داوود ذاك الرجل تُرك بلا اسم. وهذا في أي حال لن يضيره لأن لا أحد سيكلّمه. ذاك أن لا أحد يشاركه الأداء على الخشبة، ثم إنه لن يعتدّ بنفسه فيقول أنا فلان، بسبب إحباطه، كونه يعزف على آلة لا يطيقها. الكونترباص هو أبشع آلة موسيقية بحسب ما يَرى. إنه عائق أكثر مما هو آلة. في وصفه له يقول: لا تستطيع






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي