أزرق لون الحزن...

نهى محمود * لا يمكنني الصمود لوقت طويل داخل إطار الصورة.. يبدو كل شيء مثاليا... من الخارج أبدو معلقة على الحائط في وضع جيد، ابتسامة عريضة وتشبث بيد حبيب أو طفلة أو كتاب. من الداخل يُدمي ظهري ذلك التشبث، وخز الخشب والمسامير، صوت الخيط المُعلقة منه. طرف يلتف على مسمار الحائط، وطرف غير مرئي يلتف ح


آدم وحواء

ساجدة طراف* يكمل آدم وحوّاء دربهما ويمشيان معاً في ذلك الطريق المليء بالأشواك. هي تمسح دماءه الحمراء بلون تفاحة قرمزيّة، وهو يمسح دمعها الأبيض كقلب تفاحة فضّيّة. نظر آدم إلى حوّاء وهي تحاول تزيين شعرها بغصن توتٍ وابتسم. فكّر للحظة، أيكون الله قد صنع غصن التوت هذا حتى يراه مشبوكاً بخصلات شعرها؟ ك


مريض الألفة

محمود الريماوي يحدوه الفضول والروح "الإيجابية". يدلف الزائر منفردًا وبقدرٍ من التهيب إلى مطعم متوسط الدرجة. يتخيّر طاولة بكرسيين،  يطلب وجبة بعد التمعن في قائمة الطعام، وخلال ذلك  يتفحص لبرهة ملامح النادل ويتوسّع قليلا في الحديث معه، وفي العادة يطلب خبزا مع الوجبة، وقد يزيد على ذلك باست


فصول

تمارا محمد*   فصل (1)   ليلة شتاء واحدة مُنتظرة كانت كفيلة بأن تُغيّر مجريات الأحداث، حيث بدأت تشعر أمل بأن كل شيء حولها يُشير إلى اقتراب النهاية هي التي لطالما حاولت مقاومة كل شيء والتمسّك بالضوء البعيد الذي سمعت دائماً أنه ينتظرها في آخر النفق المُظلم. كل شيء حولها بدأ يوحي بضرورة


شتاء فلورنسا

سهيلة الزهراني* ليلة عاصفة تُطارح الأبواب والنوافذ؟ مدفأة، وخربشة أقلام. تنهيدة في المنتصف، بعد أن أنهى سطرًا في الصفحة، مفاده: «مسافة صمت في لحظة استيقاظ أصواتنا» يُطرق الباب! يفتحه؛ وصريره يخبره بنبأ قديم! أصابته نوبة من البكاء. ثم قالت: أعتقد أنني نلت منك بتلك المسافة. كان هذا إِط


فصول

فصل (1) ليلة شتاء واحدة مُنتظرة كانت كفيلة بأن تُغيّر مجريات الأحداث، حيث بدأت تشعر أمل بأن كل شيء حولها يُشير إلى اقتراب النهاية هي التي لطالما حاولت مقاومة كل شيء والتمسّك بالضوء البعيد الذي سمعت دائماً أنه ينتظرها في آخر النفق المُظلم. كل شيء حولها بدأ يوحي بضرورة مغادرة أرض الوطن، ابتداءً من


على حافة النجاة أو هاوية الخلاص

غمكين مراد* أن تقف على خيطٍ رفيعٍ كأنهُ من ضوء، يفصلُ بين: الخلاص نجاةً أو انتحارا، وبين العودة إلى حيث لم تعد هناك الظلال التي كانت تقيكَ في ما سبق، هي حالة الشخص الناوي على الهجرة، وهو واقفٌ على زبد ماءِ البحر، الباقي من مدهِ لحظةً. يحق لي أنا الباقي تحت ظلالي التي أتفيءُ بها، حتى إن كانت ظلال


حُلم

محمد عبد الجواد كان يجلس على كرسي بمواجهة البيت. بينما الباب مفتوح، انتشر الضوء الأزرق للغروب، فأمرني أن أشعل مصباح المدخل تجنبًا للعتمة المقبلة، سألته إذا كان يريد الدخول ومشاركتنا العشاء لكنه رفض، قال: (سأظل بمجلسي هذا حتى يُطلَّ القمرُ في عليائه)، انتظرت بالداخل قلقًا من الآتي، وبدأت أُفكّر في


من هنا جئت..

عبد المجيد التركي* من هنا جئت.. هنا كان أول أنفاسي، وأول ضوء أراه. روحي معجونة بالغيم والصخر.. بالمطر واليباس.. بالندى والشمس.. شهارة.. قرية نبتت بين أصابع الأزل.. كأنها شهقة الجغرافيا ونبضة التاريخ الأولى. ما تزال آثار أقدامي الصغيرة في ذاكرة أحجارها، وما أزال أحتفظ بكحل الجامع الكبير في عيو


صدف غير سعيدة

‫ مصطفى النفيسي* جاء أناس كثيرون لتعزيتنا، وانهمرت دموع كثيرة لم يكن بوسعنا تحاشيها. تقافز أطفال بأحذية رياضية غير نظيفة فرحين بقطع «المسمن» التي نالوها. في الليل سمعنا نباحًا متقطعًا يأتي من مناطق قَصِيّة لكلاب يبدو أنها تعاني الوحدة. أفرغت مثانتي أكثر من مرة، وأحسست أن بطني كأنه سين


باب الطراء

شادية الاتاسي* هكذا كان اسمه، اسم غريب ومراوغ، منذ فتحت عينيّ على الدنيا كان اسمه باب الطراء، باب خشبي عتيق، ثقيل وعريض، يُحدث صريرا كلما هزته الريح. هذا الباب، هذا الصرير، هذه التكتكة المستفزة، هذا الاسم الغريب المراوغ ، هو المكان الذي شكل وعيي الأول، ذائقتي وحكاياتي وإشراقة خيالي، وأنا أقطع بخ


أقنعة من لحم

‫ حسين السنونة* جلس كعادته كل صباح عقب استيقاظه حتى يتأكد من صحوه، ثم توجه مباشرة إلى الحمام، كل شيء جاهز: الماء، الصابون، الشامبو والأشياء الأخرى، تنشف بشكل سريع وجيد، تأكد أنه أعاد وضع الصابون والشامبو في مكانه الصحيح، وأغلق الماء بشكل جيد، فأسعار المنظفات والماء ترتفع، ارتدى الملابس الصباحية و


لغم في الطريق!!

هايل علي المذابي* هنا في هذه البقعة من الصحراء، تقرر إجراء مناورات وتدريبات عسكرية لكتيبة من الجنود الذين يؤدون واجب الخدمة الإلزامية، كانت هذه المناورات والتدريبات هي آخر ما توجب عليهم القيام به قبل حصولهم على إجازة.أثناء توزيعهم في مناطق متفرقة في تلك البقعة من الصحراء، وأثناء احتدام المناورات ال


طعام للمُتشرِّدين

‫ محمد الفخراني* جدَّتي، تطبخين أَلَذَّ ما لديك، وتُوَزِّعينه على المُتشرِّدين، وأنا معك، في البداية أقف على بُعْد أمتار قليلة منكِ، أراقبك، أخجل أن أعطي المُتشرِّدين، أشعر بارتباك خفيف لا أفهمه، لكني تشَجَّعْتُ، لم تقولي لي شيئًا كي أتَشَجَّع، فقط أرى تلك الضحكات الصديقة بينك وبينهم، لم يكن الأم


قصص الأحذية

  هارون الصبيحي* مناصب دخلت الأحذية السوداء اللامعة حارة الحفاة لكن الحفاة منعوا من دخول حارة الأحذية السوداء اللامعة. لقاء على باب المسجد وفي المكان المخصص للأحذية حذاء أسود لامع لسانه طويل بعد دقائق جلس بجانبه حذاء بلا لون لسانه مقطوع بعد نهاية الصلاة كان الفراق ومشى كل واحد منهما في


حسن هند يحكي قصص مصر بين حدثين تاريخيين

  محمد السيد إسماعيل: يمكن وصف رواية "إنجيل مها" (دار ابن رشد- القاهرة 2020) للروائي المصري حسن هند، بأنها تقوم على بنيتين متوازيتين، تعكس الأولى أحداث حركة يوليو (تموز) 1952 والسنوات السابقة والممهدة لها، وترصد الثانية أحداث حراك يناير (كانون الثاني) 2011. وعلى رغم توازي البنيتين، فإن الكات


السكن في الهامش وطلاء الذاكرة

ناتالي الخوري غريب* بالخواء نكتب الفصول الجديدة، بتجهيز الحفرة في الهامش والسكن فيها، بذلك الشعور «بأنّنا لا شيء ولا نريد أن نكون شيئا». قرار السكن في هامش النص مريح، والنظر من هناك إلى المتن يريحنا من ضجيج الصور والأصوات والوجوه، والتباسات الحواس الطالعة منها. تجعلك الإقامة في الهام


في لغة الطين

علي شِرّي ترجمة عن الإنكليزية: مريم جنجلو في مكانٍ ما، على ضفافِ نهرٍ عظيم، ينتصبُ رجلٌ وَسط الوَحْل مستظلًا بِسدٍّ ضخم. لَيس بالإمكان تمييز قامته عن الطين من بعيد. جسدُه الملطّخُ به، البقع المتناثرة في وجهِهِ كالنّمش؛ حتى البنّي الغامقُ في عينَيه مُتماهٍ معها، يميّزُهُما فقط بريقٌ مُتوهّج مثل ف






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي