صراع الأباء والأبناء في المسلسل المصري «مين قال»

ضحى عبدالرؤوف المل* تنمو المجتمعات تباعا عبر الأفكار التي يتم تحديثها زمنيا من خلال التعاقب بين الأجيال، وقدرة كل جيل على صنع التغيير بعيداً عن الأعراف والتقاليد، وكل ما هو اجتماعي أو سلوكي، أو مفاهيم راسخة منذ القدم كالتعليم الجامعي وأهميته قبل البدء في سوق العمل. لنشهد في زمن ما بعد الحداثة على ث


التقاء الأضداد ..الفيلم الفرنسي «الابن الآخر»: حل ساذج لقضية معقدة !

علي المسعود *  أدخلت المخرجة الفرنسية لورين ليفي وهي كاتبة السيناريو بالاشتراك مع ناتالي سوجون ونعوم فيتوسي، الصراع الإسرائيلي الفلسطيني في فيلم «الابن الآخر» عام 2012. يسلط الفيلم الضوء على صراع الهويات، إذ تقود الأقدار الرضيع اليهودي للعيش في الضفة الغربية في كنف عائلة فلسطينية ت


"الرجل من تورنتو".. كوميديا كيفين هارت تخفق من جديد

  لمياء رأفت فيلم "الرجل من تورنتو" (The Man from Toronto) إصدار سينمائي جديد، استحوذت عليه منصة نتفليكس بدلًا من عرضه في دور السينما. وربما جاء ذلك إنقاذًا حقيقيًّا للفيلم الذي لن يصمد في شباك التذاكر سوى أيام قليلة في ظل منافسة كبيرة من أفلام قوية مثل "توب جن" (Top Gun) و"إيلفيس" (Elvis).


الجميع أدانه : فيلم "سيدة الجنة".. باطل أريد به باطل

ليلى جباري* تتبنى بعض الجهات السينمائية أطروحات فكرية ودينية مثيرة للجدل، وأحيانا تنسف روايات تاريخية مثبتة، فتثير حالة من الغضب وتدخل أصحاب الدين الواحد في نزاعات فكرية بين المذاهب المختلفة، ومن هذه الأطروحات، فيلم “سيدة الجنة” الذي لا يزال يثير الكثير من الاستفهامات حوله. يستمر فيل


تشابه وتضاد : السينما التونسية تقترب من الذوق السياسي للمُشاهد المصري

كمال القاضي* يظل إبهار السينما التونسية قائماً ومُعلناً، فهي أحد روافد التثقيف العربي وصوره الإبداعية المُهمة، غير أنها الوسيط المُتمرد القادر على النفاذ من ثقب الحرية المُتاح بفطنة صُناعها المُتمرسين على طرح القضايا السياسية في تضمينات اجتماعية ذكية للمرور من تحت مقص الرقيب بأقل الخسائر الممكنة، و


شائعات الموت حرب نفسية ضد النجوم ودعاية لترويج الأكاذيب!

كمال القاضي * لأن الشائعة وسيلة من وسائل الحرب الباردة ضد شخص أو كيان أو مشروع، فإنها من الخطورة بمكان، حيث يؤدي تأثيرها إلى نتائج سلبية وخسائر فادحة، وتنتشر الشائعات على فترات وترتبط في كثير من الأحيان ببعض الشخصيات المهمة، لتُحقق الرواج المطلوب الهادف بطبيعة الحال إلى زعزعة الاستقرار وإثارة القلق


شجاعة وفخر ..ما بين النكسة والاستنزاف: شهادات جريئة للسينما المصرية

كمال القاضي * إذا كانت السينما المصرية قد قدمت شهاداتها عن حرب أكتوبر/تشرين الأول 73 في بضعة أفلام احتفالية أعقبت الانتصار العظيم، فإنها عبرت أيضاً عن لحظات الألم والانكسار برؤى سينمائية مثلت نوعا من المحاكمة السياسية لأسباب النكسة أو الهزيمة، وتميزت بعض الأفلام الناقدة للأوضاع السياسية آن ذاك بالج


أشهر المؤسسات الثقافية.. تخلط بين الصواب والخطأ، وتزرع فيهم التمييز الجنسي.. لماذا ينادي البعض بمنع الأطفال من أفلام ديزني؟

نيللي عادل تُعدُّ شركة ديزني إحدى أشهر المؤسسات الثقافية في أمريكا وعلى مستوى العالم، بداية من رسوم ميكي ماوس المتحركة، وصولاً إلى الجميلة والوحش وسنو وايت والأقزام السبعة، شاهد الجميع، أو على الأقل سمع عن روايات وقصص أفلام ديزني. وغالباً ما يُنظر إلى ديزني على أنها شركة صديقة للأسرة وأخلاقية تم


 فيلم "سولا"... حينما يجتمع الصوت والصورة لإنتاج فيلم جزائري أصيل

الجزائر - الأمة برس - الموسيقى والسينماتوغرافي هما أداتان تستخدمان لنقل حالة الفيلم، وكلما تم الإمعان في تفردهما، أضاف ذلك إلى رصيد الفيلم، وربما هذا هو ما حدث مع الفيلم الروائي الجزائري "سولا" للمخرج صلاح إسعاد، إذ ساهمت موسيقى نيكولا مونتاني وصورة آرتير فونجي في تأصيل تجربة البطلة سولا بحري لينتج


بطولات الأدوار الثانية في الدراما الرمضانية… إبداعات منسية!

كمال القاضي* كما هي العادة دائماً يبدأ الموسم الدرامي الرمضاني وينتهي بالتركيز على البطولات الأولى للنجوم والنجمات، فمهما كان مستوى الأعمال المُقدمة لا يتأثر نجوم الصف الأول كثيراً برأي النقاد والكُتاب والجمهور، طالما هناك ضوء مُسلط على أدوارهم وشخصياتهم فهم مستفيدون في كل الأحوال، وما هو مُختلف عل


عنف لايطاق : فيلم نادي القتال.. ثورة لتحرير الإنسان من نفسه

أسامة صفار في المشهد الأخير من فيلم "نادي القتال" (Fight Club) الذي أُنتج عام 1999 يتم تفجير مجموعة ناطحات سحاب في أكبر مدينة أميركية في حين يقف بطل الفيلم وبطلته بانتظار اكتمال الهدم، وبعد ذلك بعامين فقط يتم تدمير برجي التجارة العالمية بنيويورك فيما عرف باسم تفجيرات 11 سبتمبر/أيلول 2001، التي لم


السينما تعبر الزمن وتغيّر المصير

طاهر علوان* لا شك أن إشكالية الزمن كانت ولا تزال واحدة من أهم ما تصدى له العقل البشري، فضلا عن استخدامها ثيمة في ذلك النوع من الإبداع الذي يمزج الواقع بالخيال، وكل ذلك يتجه باتجاه محاولات وأحلام وتمنيات وتجارب علمية تعنى بموضوع العودة بالزمن إلى الوراء أو الذهاب بعيدا لاستكشاف شكل المستقبل، وهي ثيم


الكوميديا النسائية في مواجهة استسهال الفكاهة

حنان مبروك* كانت الكوميديا في فترة ما البلسم الشافي لمتاعب الإنسان وشهدت انتشارا واسعا خاصة مع ثنائيات مصرية امتدت شهرتها إلى الآن، لكن هذا النوع من الكوميديا المعروضة سواء في المسرح أو التلفزيون بات شحيحا خلال العقد الماضي، فالمنتج الكوميدي وخاصة المسلسلات التي تصل بنسبة أكبر إلى الجمهور من المسرح


فيلم أحمد حلمي الجديد : "واحد تاني".. فيلم يستدعي فيلما سابقا ويتيه في التكرار.

القاهرة - حاول أحمد حلمي في فيلمه الجديد “واحد تاني” استثمار نجاحه السابق فوقع في فخ التكرار والتشويه، من حيث الاعتماد على تعدد دوره، ففيلم “كده رضا” قام على ثلاثة أشخاص توائم استخدموا اسما واحدا يتحركون بموجبه، واعتمد على المفارقات التي تحدثها هذه الثيمة، وحققت وقتها نجاحا ل


فنان نادر : ظاهرة عبد الحليم حافظ… 45 عاماً من الشدو والحضور

كمال القاضي* حين توفي المطرب عبد الحليم حافظ في 30 مارس/آذار عام 1977 كانت وفاته حدثاً فنياً وثقافياً كبيراً، فقد تناقلت الصحف العربية ووكالات الأنباء الخبر على نطاق واسع، وعندما وصل جثمانه من العاصمة البريطانية لندن، حيث كان المطرب الكبير يُعالج هناك كانت الجماهير التي جاءت من كل حدب وصوب في استقب


كتّاب السيناريو يعرفون نهاية القصة قبل كتابتها

طاهر علوان * لا يكاد كاتب السيناريو، بصرف النظر عن مستواه ومستوى خبرته، يتحرر من السؤال الأزلي عن الفكرة التي عليه أن يلتقطها وأن ينطلق منها في كتابة ذلك السيناريو. إنها تلك الفكرة التي تندرج في خانة السهل الممتنع، من مطلق كونها يومية ومتاحة ونابعة من الحياة ومن مشكلاتها وتحدياتها، ولكن الصعوبة تك


فيلم خالد .. «ريوبرافو»: الفيلم الأمريكي الذي عشقه النقاد السينمائيون

زيد خلدون جميل* امتاز عام 1959 بعرض عدة أفلام شهيرة بقيت في ذاكرة النقاد والجمهور، لكن أكثرها بقاء كان فيلم «ريوبرافو» Rio Bravo الذي كان من بطولة جون وَين ودين مارتن وريكي نلسن وآنجي ديكنسن، الذي أصبح من أبرز رموز أفلام رعاة البقر الأمريكية. وما يزال أحد أكثر الأفلام تداولا بين مؤرخي ا


"حي المنازل".. روائي سوري يحكي عن مرارات الحرب من سطوح دمشق

نضال قوشحة* تدور أحداث الفيلم السوري الجديد “حي المنازل” في قلب مدينة دمشق مكان الحدث وزمانه في وقت ملتهب تعصف فيه على المنطقة العربية متغيرات سياسية واجتماعية كبرى كانت في بدايات عام 2011. حيث تتصارع فيه قوى الخير والشر وتظهر ملامح عصر جديد سيحفل بالكثير من الأحلام والمواجع والألم. في







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي