لعلّك لا تحبّ السمندل

كريم ناصر*   (1) كيف أقبل أن تأكلَ الأفعى الأرانب، الويل للتنانين للضباعِ للسنانير لنجومِ الوهاد (2) ما نفع المطر في الصيف، لا أرخبيلَ يعصمني من سرابه، لا أظنّكَ تعرف حين أراق المعلّمُ دمَ أياد عبد الدين. (3) لا تشرقُ الشمسُ في المدن، هكذا ـ بعيداً عن الرنين ـ سأتلفُ الأجراسَ على


حطامي يتقدم الأبراج

سهيل نجم * حطامي يتقدم الأبراجوعند الحافة اساقطت واحداً تلو الآخركل واحد منها يحملنشيد التراب.كان برج السعادة قد التوىفنحره برج الخوفوهوى برج الندمعلى عظامي متشبعاًبالظلاموخار برج الهربعلى سواحل منسية تقرضهاأسنان التعرية والهزائمبينما زحف برج البحر على الخاصرةكأنها كانت لعبة خاسرةأن لا يعلو برج ما


في بيت الكلام وحوله

سعيف علي*   قرب بيت من كلام غامض وَحَوله أو ربّما جِهة المَغيب قليلا لا يَريد ذئب الكلام إخباري لماذا لم يبْد شرسًا؟ لماذا غَادر سِيرته؟ كمْ كان لطِيفا وهو يردّد أن النّوْرس- كلُ النّوارِس هُنا- ناصِعة البيَاض وثرثَارة 2 فِي بيت الكلام وحوْله جهة ظلٍّ لي كلَ النّوارسِ قصَائد نثْر


صبوات دائمة

عبد الكريم الطبال*   في القرب الأول تحت هذا المساء الصغيرْ كان يرسم أفكاره في اشتعال الرمادِ ولا يتوجَّس من شبحٍ أنْ يهبَّ فيكسرُ فرشاتَهُ أو يبعثرُ عُلباتهِ كان.. كالبحر مكتملاً في عمامته الفوضويةِ في جذعه المتداخلِ في اللحية الشاردةْ يتكلّم من غير حَرْفٍ ويصمتُ حين تجيء إليه


ثلاث قصائد

ميلينا عيسى*   -1-   كنّا نتحدّثُ عن ذلك القطارِ البخاريّ وصفارتِهِ   المضحكةِ، وعن المونولوج المُضني الذي يتلكأُ فوق خشبةِ   المسرحِ،  جارًّا خلفه غَدًا ثقيلًا،    وعدَني بالهروبِ إلى أعلى برجِ إيفل.   هكذا أنا،   في سبيلِ الشعرِ أفشلُ


أيقونة صوفية

سلمى جمو*   (1)   والأسودُ من حسنك حسِدٌ أنْ ما لك تسرقُ وقَارَك من كلّي؟ والجهامةُ من بسمة ثغرِك مكفهرّةٌ أنْ من أين لك وهذا السحرُ الذي يلغيني؟ يا ويحَك! يا ابن هذا الكبدَ القطمير رويدًا عليك، فالقلبُ مضناه السقمُ.   امشي هوينًا واخلعْ نعليّ الوساوسِ مزجِرها فأنت ف


متى يزول الليل عن عروبتنا ؟

عبد العزيز مثلوثي*   متى يزول الليلُ في وطني؟ ليسَ الغريبَ غريبُ الدار والسكن إن الغريبَ غريبُ الفكر في الوطن إن الغريبَ في أرضي وفي وطني يعيشُ حياة الضيم والوهن كيف أصيرُ هنيء البال متًزنا وأرضي تُغتصب في السرّ وفي العلن أبيت الليل مهووس بمسألة لا حلً يظهر فيها لممتحن بلادُ العرب،


من سيحرس يدي؟

عبدالمجيد التركي* الظلام يعضني مثل كلب، وأنا أتحسس خوفي وأحاول تشذيب الفزع في حاجبيّ.. أشعر بيدٍ تتجول في الغرفة يد فقط، لا أجرؤ على مصافحتها لا أحب ملامسة الغرباء..  ما زالت أصابعها تتحرك، ترسم دائرة بالسبابة والإبهام كتهديد.. أضع عيني في تلك الدائرة وكأنها منظار جاليليو.  يد


فِخاخُ اللايَقين

جمال أزراغيد*   ــ 1 ــ هادِئًا أبْحثُ عَن نافِذةٍ مِنْها أتَسَلَّلُ إلى ناياتِ الرُّعاة باحِثًا عَن ضوْءٍ يَمْزِجُ دَمي بِرائحَةِ الصَّيْفِ فَأمْشي وَحيدًا بِلا أقنِعَةٍ تُطفِئُ حَماسَتي كَشاعِرٍ يَنفُثُ رَمادَ المَعْنى في شمْسٍ أَتَدثّرُها في خَيالِ الليْل.   ــ 2 ــ هادِ


يا أبا الزهراء - لبنى شرارة بزي *

سيدي يا رسولَ الرحمة أتيتُ لاجئةً إلى حماكمُنْضمّةً على جراحاتٍ عميقةٍمكابرةً عليهاعيوني تُشِعُّ لهفةً إلى لُقياكيتسارعُ قبلَها نبضُ قلبيوحين ينبلجُ فجرُ سناكيمتصّ رَهَقَ البعد عن دياركفاذا ما نطقت اسْمكَ في دعائيحلّتِ السكينةُ ووُلد الرجاءْيا سرَّ الوجود.. يا سيد الانامْفي ذكرى مولدك العظيميجتاحني


أشجار وتلال

داليا طه*   الأشجار  إنها بيننا مثلُ قنابلَ موقوتة هذه الأشجارُ في مدينتِنا صامتةٌ جداً كما لو أنها أقسَمَتْ على ذلك صامتةٌ جداً كما لو أنها في الحقيقةِ تمثِّل   ومع ذلك أمشي أسفلَها باطمِئْنان في شارعِ المكتبة غارقة في أفكاري بينما جذورها تتمدد ببطء تحت الأرض مثل من ي


بَعيدًا عَنْ مَتاهاتي

عاطف محمد عبد المجيد*    (فَقْدٌ)   ـ أَشْعلْني مَعْذرةً: لا أَمْلكُ عُودَ ثِقابْ   (حَسَنًا)   ـ قدْ مَاتتْ فِعْلًا حَسَنًا: أيْقظْها بعْدَ قليلْ   (هزيمةٌ)   ـ قَاوِمْ بعْدَ ضَياعِ جيوشِي؟   (فِرارٌ)   ـ هَلْ خُضْتَ حِوارًا لا:


مُشَاهَدَاتُ مَجْنُونٍ فِي عَصْرِ العَوْلَمَةِ

حميد الحريزي*    (1) أَنَا شَاهِدٌ عَلَيْهَا تَحْتَ ظِلَالِ رِمَاحِ القَصَبِ الصَّفْرَاءِ ضَفَادِعٌ لَهَا فَحِيْحٌ، تَزْدَرِدُ الْأَفَاعِي أَنَا شَاهِدٌ عَلَيْهَا خِرَافٌ عَمْيَاءُ تَحْرُسُ الرَاعِي (2) حِمَارٌ يَمْتَطِي حِصَاناً عَرَبِيّاً يُعَلِّقُ شَجَرَةَ نَسَبِهِ قِلَادَةً


حين ناداني الحرف بِاسْمي

أديب كمال الدين*   حينَ ناداني الحرفُ بِاسْمي فرحتُ لكنَّ الفرحَ تَحوّلَ فجأةً، ودون سابق إنذار، إلى بحرٍ من القصائدِ المُرتبكة أو الغامضة أو التي لا تكفُّ عن السّؤال. ٭ ٭ ٭ كانتْ شفتاها ترتدي آلافاً من القُبَل. نعم، فقد كانت آلهة للعشق. ٭ ٭ ٭ بدأتْ قصّةُ حبّي بكأسٍ من القُبَل


يا ابنةَ الليل!

ندى الحاج* لانَ القمرُ عند سماعِه صوتَ النهر "هل أنتِ مَن طرَقَ بابي، يا ابنةَ الليل؟" - لمْ أشأ تعكيرَ هالتِكَ، سيدي القمر خلتُكَ تسكرُ بسحْرِكَ، ولا تنام "أسهرُ على سيْرِ الليل، وأسكرُ مثلكِ، بأحلامٍ لا تزول" - تهزُّني، سيدي القمر، وتُعرّيني بصفوِكَ تنفضُ عني غلالَتي، وتوشِّحُني بغَمْرِكَ


من كتاب الموتى

  أوس حسن*   لن تنجو من هذا الليل… الصوت ذاته يرن في أذنيك الصرخة التي تأتي من كهف في السماء وأغنية تمسح عن ظهرها غبار العصور   الضوء.. الوقت.. والفكرة تسقط الآن في بئر لا قرار لها ربما نجوتَ من السقطة الكبرى.. وارتفعت عاليا ً ربما نجوتً من الغرق.. وجفًّ النهر بدموع


السلام

لينة عطفة*   «مدّ يدك لتصافح الفراغ» قال لنا العدو وهو يعانق نفسه   «لا تجاهر بالألم» قالت الرصاصة وهي تعبر اللحم   «احبسي دموعك» قالت المرأة لنفسها وهي تخفي كدمة زرقاء وهي تحايل ورم اللكمة   «لا أريد أن أموت» قال الط


أفكار وتأملات في واقع الحال العربي

  سعيد الشيخ*   يا سيدي يا الرسول العربي؛ في قلبي لوعة أمام دمعتك على أحوال العرب. ٭ ٭ ٭ شعوب البلاد العربية لا يحبون الحقيقة بسبب انتماءاتهم الطائفية والعصبية. ٭ ٭ ٭ أي حضارة تبدأ من العقل، إلا العرب يدخلونها من باب الاستهلاك. ٭ ٭ ٭ ونحن نشهد موت الثقافة في البلدان العربية، نشهد






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي