نصوص قَلِقة

  عادل مردان: سَفـينةُ الـرُّؤْيـا الـخَيَالُ وافِـرٌ هـلْ نَتَعَـدّى الـحُدود؟ تَمْـخُرينَ مِنْ حُـجْـرةٍ إلى أُخْـرى تَسْحَـبِينَ كَـوْثَـلَكِ على الـجُدران لا تَهُـزُّكِ بُـرُوقُ السَّقـف على المَمَرّ تَفتحينَ ممالكَ اللّيل مَـلاَّحُـكِ الـتَّائه يَـتَأمَّـلُ في الآفَـاق مَـا تُـ


خوف قديم

خوناف أيوب*   في ليالي هولير الباردة كلّما مشيتُ أسمعُ صوتَ وقوعٍ خلفي دائماً ما خفتُ الالتفات ألتفتُّ مرّة بعد شجارٍ مع خوفي يا إلهي إنّه وطني! لم أحاولْ أن أمسكَ يدهُ لم أحاولْ الاقتراب إنهُ يقعُ منذ سنوات أخاف منه يطاردني كشبحٍ كلّ ليلة يطاردني كقاتلٍ مأجورٍ كلّ ليلة يطاردني ح


بابٌ يدُلّني عليَّ

عبد الجواد الخنيفي*   كُلّ شيءٍ تغيّرَ..   الحدائقُ التّي ترعى الأحِبّةَ،   الذّاكرةُ التي تنْسى عشاءَ البارحةِ،   الجُدرانُ التّي تُسلّمُ عليكَ   بأصابعَ سريّةٍ،   والمِرآةُ التي ترسمُ وجْهَكَ مقلوبًا على قفاهْ!   ***   كُلّ شيءٍ تغيّرَ.. &


خمس دقائق

إياد السمان*   لم يعد هناك سوى خمس دقائق وساعات ليل متأخرة خمس دقائقَ فقط.. يغلقُ دفاتر وذكريات يسمح لليل أخيرا نزيلا على الضلوع المتيبسة ضلوعي المتحجرة فغدا هنالك لي موعد مع الريح مع عصافيرِ الرَّب المتحررة ستعود الشمسُ خائبة من بعد ثباتٍ وتسبحُ في عيوني حمرة تلك الجميلة تمشي


بي رَغبة للنوم ..

محمد الجلال*   بي رغبة للنوم .. ذاكـ النوم المُتقطّع كحارس بناء مهجور حين يقتفي أثر الأشباح العابثين بأثاثهِ العتيقة بي رغبة للنوم .. حين يتساقط الجنود في أرض المعركة ولملمة الجراح المفتوحة كحلم قديم .. تُضمدهُ أيادي الحبيبة بي رغبة للنوم .. على ظهر سفينة "تيتانِك" مثقوبة بطعنا


أعياد الميلاد

محمد عبيد*   ليس في بلادي جبال يكسوها الثلج لأكتب لحبيبتي - ما زلت اتزلج و سأعود عشية عيد الميلاد .. ليس في بلادي أعياد ميلاد لأزين الشجرة .. ليس في بلادي أشجار تحتفي بالعصافير .. ليس في بلادي عصافير لا يقتلها الصياد .   شاعر من اليمن


رجُلٌ تبشيريٌّ بالاحتمالات

مازن أكثم سليمان*   أيَّة لغة تُشمِّرُ عن ساعديها الآن وتبني ملعباً لطائرات الورق في قلبكِ؟ … أيَّة زهرة قصيّة تغسل الهواء بالألوان تُسوّر نهديكِ بنسيان النّوم وتترك نتيجةَ فحْص الرّحم لمجرّة لا حُرّاس عليها. … صعبة مهنتي منذ عصور أن أكون رجُلاً تبشيريّاً بالاحتمالات


إبن الزيتون

عبد الرحيم لعرب   طبيب الحضارة، هذي فلسطين بَلْسَمُ الدّهر، حرَّة في الصوت والصدى. خُذْ رؤياك   بَرْنِيطَتَكَ النجمية،   قُدْرَتْلَكَ، وامسحْ مرايا البشرية   شمسُك الآدميةُ   أغنيةُ الغادين على أرصفة التاريخ   اصطيادُ الشرّ في شاطئ "الخيرون".   ***


الغريب هو الأصل

حكيم عنكر   ابن السهل العريض   لست شاعراً جبلياً كي أهتف للقمم أنا ابن السهل العريض؛ حروبنا رموز في الميديا الجديدة كرٌّ وفَر والجبناء ينتهي أمرهم على ناصية الإشاعة مثل أيّل أحمق ينطح جداراً وهمياً في محمية برية.     ■ ■ ■     بورتريه للغريب  


بيتٌ في الريف

عبدالعزيز المقالح*   لي بيتٌ في الريف حديقتهُ حقلٌ مترامي الأطراف، وتحرسه رائحةُ الورد. إذا ما انتصف الليل صعدتُ إلى السطح لكي تتقاسمَ روحي وأنا أنغامَ نجومٍ حالمةٍ تذرع وجهَ سماءِ الليل وتكتب أعذبَ ما يهفو القلب إليه  من الكلمات.    * * * لي بيتٌ في الريف هو الأ


أربع قصائد قصيرة

عبد الكريم كاصد   مباراة   البارحةَ شهدتُ مباراةً في الحلم لاعبان ومتفرّجٌّ واحد اللاعبان: لا أدري أيّهما أنا؟ أما المتفرجُ فكمْ كان شبيهي.. شبيهي جدًّا حتى ما عدنا نعرف منْ منّا الآخر؟ البارحةَ أجلْ..   عن نهاية العالم   استيقظتُ مبكرًا لأسأل جاري (بشرًا أم إلها؟


أقف أمامي مذهولة

لوركا سبيتي*   لم يخنّي الرجال يوما بل خانتني النساء   جدتي التي   لم تحب جدي أبدا   وأنجبت منه قبيلة   وأنجبتني   أورثتني غضبها المتواري   خلف بطنها المكوّر!   ها أنا أحفظ الشتائم بكل اللغات   وأقف أمامي مذهولة بلا أجوبة!   أم


سيظلّان خارج الصورة

وليد الشيخ*   حداثة   سيكون مجدياً أن أبدأ بمطالع تتحدث عن السهوب عن الأنهار التي تهدر والخراف التي تتقافز فرحة على سجادة العشب.     ليس من الحكمة أن أشير إلى شبّاك بنت الجيران أو إلى الشبح الذي ظل عالقاً هناك ينتظر غيابها بعد أن أغلق إخوتها بمهارة آثمة الاحتمال


قمر الفتيان

كريم ناصر* هل جاء الفتى الوسنان؟ ما نفع أن تردّدَ أغنية وطنيّة؟ لك أن تشقَّ السماء، كقائدِ ثكنةٍ يغنمُ بحيرة. ٭٭٭ لا يحرسُ القمرُ الفتيان، سمعت الطاووس يزقو، قل: من ذبحَ البجعة؟ ٭٭٭ عندما نفضَ السنونو ريشه، مرَّ سربٌ على اللسانِ المائيّ.. سيدورُ القلمُ ويندلقُ السيلُ ويسمو الفنار. ٭٭٭


النقيضان

أحمد برقاوي: وترتمي النفوس المطمئنة الخائفة مما يبعث على الدهشة الهاربة من الخطر على أرصفة الوجود تمضي زمانها غارقة في سبات ولا تفتح عينيها على الوجود إلا حين تقرع الأشياء الصغيرة أجراسها عند رؤوسهم الخاوية النفس المطمئنة تحمل على ظهرها كسرة أملٍ تقيها من سناءات الشمس ترفع أياديها للسم


قَوافِلُ تَخْتفِي فِي الأُفقِ

  إبراهيم الكراوي*   هَذا الفَجْرُ يَتَرَدَدُ عَلَى نَافِذتِي مُثْخَنًا بِالأَلَمِ كَأَنَّهُ ثَلْجٌ مُتَفَحِمٌ عَلَى قِمَّةِ حُلْمَةِ جَبَلٍ هَذَا الفَجْرُ المُرَصَّعُ بِنُقَاطٍ بَيْضَاءَ كَأَّنَّه ُسِرٌّ خَلْفَ بَابِ خَشَبِيِّ مَنْخُور قَلْبٌ يَنْبُضُ بِحَريرِ اللَّيلِ هَذا الفَ


تفاحةٌ سقطتْ

أحمد العرامي* كانت الأرض مثل النبيذ مقشرةً من أحاديثنا من ثياب الملوك وأحزانهم ومن الناس.. كانت مقشرةً، مثل تفاحةٍ سقطت من غصون الغواية ثم استقرتْ على قرن أنثى ودارتْ بنا ..وبنا ثم درنا... هي الأرض تفاحةٌ سقطت من يد امرأةٍ صافحتْ رجلاً -بين قوسين- صافحها رجلٌ -بين قوسين- هذي هي


تانجو أخير في حضرة الدون ماردونا الذي لم يستأذن أحد في الرحيل - عبدالناصر مجلي

وداعا دييغو أرماندو مارادوناأيها الفتى الأرجنتيني الطيب القلبالذي افترسته الشهرةبوحشية ودون شفقة أمامنا حتى آخر يوم في حياتهولم نستطع انقاذه منهاأيها الفقير مثلناوالثائر مثلناوالشجاع بدون لؤم مثلنانحن فرسان اليوتيبيا النبويةالتي لايستطيع عميان الديجتل قرائتها ولايفهم أحجياتها سواناكنت صوتنا نحن فق






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي