قصص يوسف إدريس.. رؤية مضببة للعالم

القاهرة- حمدي عابدين يحاول الروائي والباحث عمرو العادلي في كتابه «الخطاب القصصي عند يوسف إدريس دراسة بنيوية عن رؤية العالم والشخصية المصرية» رصد المتغيرات التي واجهت المجتمع المصري في فترات معقدة ومهمة من تاريخه الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي، بدءاً من منتصف الخمسينات وحتى منت


الجيل التسعيني في العراق.. فقر الدم الشعري

  عارف الساعدي: كثيراً ما أردد بيت المتنبي الشهير: «أتى الزمانَ بنوه في شبيبته/ فسرهم، وأتيناه على الهرم»، بوصفه مصداقاً على الجيل التسعيني الشعري في العراق، ذلك أن الأجيال الشعرية العراقية التي بدأ ترسيمها من جيل الريادة حتى نهاية القرن العشرين، كلها عاشت مراحلها الثقافية، والت


"الأم" قصة حب تتحوّل إلى خطيئة

هيثم حسين* تعتبر غراتسيا ديليدا من أهم الأدباء الإيطاليين على مر التاريخ، حيث كانت ثاني امرأة في العالم تنال جائزة نوبل للآداب، وقدمت على مدى تجربتها الأدبية قرابة خمسين رواية ومجموعة قصصية، لكن القارئ العربي يجهل الكثير من أعمال الكاتبة على غرار روايتها الشهيرة “الأم” التي كشفت فيها


رواية "وادي الحطب".. صورة نابضة للمجتمع الموريتاني

موسى إبراهيم أبو رياش* قراءة أدب جديد لأول مرة، يعني اكتشافا جديدا، ثقافة أخرى، جغرافيا وتاريخا مختلفين، اطلاعا على تجربة إنسانية ثرية، وتواصلا مع مجتمع بكل موروثه وعاداته وتاريخه وواقعه. وقد كانت رواية «وادي الحطب» للروائي الشيخ أحمد ألبان نافذتي السردية الأولى على الأدب الموريتاني،


تصاعد الرمزية في رواية "نهاية رجل غاضب" لبسام شمس الدين

أحمد الأغبري* عالجت رواية «نهاية رجل غاضب» للكاتب بسام شمس الدين، التي صدرت في صنعاء عن مركز دال، ما يراه الكاتب علاقة طردية بين محدودية التعليم والتطرف الديني من جهة، والغضب والعنف من جهة أخرى، وصولا إلى النهاية المحتومة، لكنها نهاية أرادها الكاتب مؤلمة؛ إذ انتهت الأحداث بـ(جعفر) وال


"سبيل الغارق".. الطرق على أبواب الماضي بقوة الذاكرة والحلم

القاهرة - منى أبو النصر عن الأمنيات وأثمانها الباهظة ومكابدة الوصول إليها، وجدل الذاكرة والحلم، يدور عالم رواية «سبيل الغارق - الطريق والبحر» الصادرة أخيراً للروائية المصرية ريم بسيوني. ويبدو عالم الرواية مشدوداً إلى طَرق أبواب الهزيمة الإنسانية بلمسات سرد تاريخية، حيث «لا سكين


في رواية "أن تعشق الحياة": علوية صبح تقهر المرض بالرقص والحكي

سلمان زين الدين* حين قامت شهرزاد بفعل الروي في «ألف ليلة وليلة» كانت تهدف إلى شفاء شهريار من عقدته النفسية إزاء النساء، وهو ما تبلغه في نهاية «الليالي». أمّا حين تقوم بسمة بالفعل نفسه، في رواية «أن تعشق الحياة» للروائية اللبنانية علوية صبح، فتهدف إلى شفاء نفسها


المسرود اليمني ومعضلة الاندماج

محمد عبدالوهاب الشيباني * الهجرة التي كانت حلًّا لكثير من اليمنيين الذين تركوا وطنهم بحثًا عن حياة أفضل خارجه، صارت مع مرور الوقت فعلًا مدانًا من داخلها، بسبب مآلاتها القاسية في حياة المهاجرين؛ أما الصوت الذي امتلك الجرأة في إدانتها، فهو متعدد ومتنوع في بنية النص الأدبي. صحيح أنه مستنبت في حدود الت


الجاحظ أقرب إلى الكاتش منه إلى الملاكمة

ميلانو (إيطاليا)- استهل الناقد والكاتب المغربي بمقولة تضع القارئ في محل تساؤل عن طبيعة هذه الكتابة “لا يمكننا التفكير في المتعدد من غير إقامة جسور بين الاختلافات، من غير أن نؤكد الاختلافات في علائقها المتبادلة”. وفي مقدمة الكتاب، يمضي عبدالسلام بنعبد العالي، في تفكيك عبارة العنوان الت


الإنسان العاري: السلطوية الرقمية

عثمان لكعشمي* لا ريب في كون الثورة الرقمية بوصفها ثورة العصر الراهن، ثورة القرن الواحد والعشرين، لها فضائل وامتيازات على بني البشر، في مختلف المجالات والمستويات والقطاعات، لا يسع المجال لذكرها والحالة هذه، وهي معروفة، وهناك الكثير من المؤلفات والدراسات والأبحاث تسوقها بالتفصيل. لكن ينبغي أن لا ي


رواية "شيزوفرينيا جسد" للفلسطينية وسام المدني: القمع وإشكالية الهوية الجندرية

مروان ياسين الدليمي* يبقى الزمن في مقدمة العناصر الجوهرية التي يستند إليها بناء الشكل الفني للرواية، وحالة الارتباط ما بينه وبين السرد تأخذ بعدها الجمالي في المبنى الدلالي، طالما يمارس دوره في استقطاب العلاقات القائمة في بنية السرد، وفي رواية «شيزوفرينيا جسد» للكاتبة الفلسطينية المقيم


رواية القرن الـ21.. ميل طاغٍ للعب دور "الحاضنة الثقافية"

لطفية الدليمي* بعدما شاهدتُ فيلم «صلاة، طعام، حب» الذي لعبت الممثلة الهوليوودية ذائعة الصيت جوليا روبرتس دور البطولة فيه لم يتعدّ انطباعي كونه فيلماً مصنوعاً بالمقاسات الهوليوودية التي تتوسمُ بين الفينة والأخرى بعضاً من الثيمات الروائية الشائعة وتسعى لتوظيفها في أهدافها الربحية، وبدا


"خيوط الانطفاء".. رواية تدرب قراءها على سرد حكاياتهم

بيروت – يقدم الكاتب السوري أيمن مارديني من خلال رواية “خيوط الانطفاء“ قصة عائلة الساحر، الشخصية الغريبة التي ارتبطت بها الكثير من الخرافات والحكايات والأوهام والأكاذيب، والتي ما زالت ملهمة للكثير من الكتاب. يعرض ماردينى تاريخ هذه الشخصية، ويبحر بنا الكاتب في أجواء تتسم بالأسطوري


"الصخب والعنف" لوليم فوكنر.. رواية الجنوب الأمريكي

شكيب كاظم* على الرغم من أنه كتب العديد من الروايات، وتُرجم منها للعربية «اللصوص» التي نقلتها خالدة سعيد، وصدرت ضمن منشورات مجلة «شعر» اللبنانية، فضلا عن «رجل عجوز» تعريب سمير عزة نصار، و»نور في آب» ترجمة عطا عبد الوهاب، ومراجعة جبرا إبراهيم جبرا، فإ


دون ديليللو.. رواية جديدة أشبه بـ "الكارثة"

نيويورك- دوايت غارنر في أحد أيام العقد الأول من الألفية الجديدة، جاء زميل في قسم مراجعات الكتب في «نيويورك تايمز»، يدعى دي. جيه. آر. بروكنر، لكنه يعرف بيننا جميعاً باسم دون، إلى مكتبي الصغير. كان دون طويل القوام للغاية وظهره منحنياً بعض الشيء، بجانب تميزه بذراعين وساقين طويلتين وضخمتي


"آخر الرعية" رواية تُهدي بطلَها جميعَ عيوبِه

عبدالدائم السلامي* اتكأت رواية «آخر الرعية» لأبي بكر العيادي في سخريتها من شخصية بطلها «الكبير»، وهو حاكم بلاد عربانيا، على المبالغة في تضخيم أحواله وأفعاله، ناهيك من المبالغة في تحقيره وكشف حقائقه الاجتماعية والدينية والسياسية، وما فيها من ابتذال. إذ كشفت عن أنّ ما يظهر


لا عزاء في الرواية

عدلي صادق*   مع بدء التردي السياسي الفلسطيني، كان المنحنى الثقافي يهبط بشكل أسرع. ويمكن هنا، الحديث عن بؤس الحركة الأدبية الفلسطينية، على مستوى الرواية. ولولا التقارير الصحافية، لما تعرف العالم على ما جرى ويجري للفلسطينيين. فالصحافيون يؤدون واجبهم في تظهير واقع الحياة الشعبية الفلسطينية وت


رواية "أضلاع الصحراء" .. روح المواطنة في مواجهة الغزاة

شكيب كاظم* عند قراءة رواية «العطر» لباتريك زوسكيند، تساءلت ما أكثر ما قرأ هذا الروائي في التاريخ الفرنسي القديم والحديث، ولاسيما تاريخ فرنسا في القرن الثامن عشر، حيث تجري وقائع روايته، بل ما أكثر ما قرأ في جغرافيتها الطبيعية وقتذاك؟ فضلا عن قراءات عميقة في العطور، لا الحديث منها فقط،






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي