لهذا ترك الحصان وحيدا!

بيير لوي ريمون* أرخ محمود درويش لجوهر فكرة الأرض الضائعة في الوعي الجماعي العالمي فسأل ولد القصيدة أباه لماذا ترك الحصان وحيدا. لصورة الحصان المتروك لحال سبيله أكثر من تأويل ودلالة، أولاها البيت والأسرة، فالحصان لا يزال في الكثير من بقاع العالم، خاصة الريفية منها، ذلك الحيوان الأليف، المساعد الأ


الصمت الفاجر

خليل النعيمي* التخاذل جريمة إنسانية عندما يتعلّق الأمر بالدفاع عن الوجود. هو فعلاً جريمة إنسانية، نعيد ما قلناه، عندما يتعلّق الأمر بعدم احترام حق الكائنات في العيش، وفي الحرية، وفي المأوى. ودليل التخادل الصمت. الصمت الملتبس المتواطئ البغيض الذي يحمل في طيّاته الشماتة. شماتة العاجز والذليل. الصم


ماذا أقول ؟

مريم الشكيليه* قبل أن اهرب من ذاك الواقع الذي أحمله على ظهري  والذي ترك ختمه على كل جوانبي  وأشرع بالنزوح إلى مرساك وورقيكمن قد تكبدت الكثير من الخسائر الكتابية وأنا استعجل المركب الصغير  لأجدف بعيداً بقلمي إلى مسافات تتوسط البحرماذا أقول لك وأنا متصدعة الحنين ؟ نفذت بمعطفي الفصلي ال


حتى بحر غزّة

باسم النبريص* كلُّ مدينة ترغب بكتابتها، عليك أن تبدأ معها من "لحظة الصفر". لا تُغنيك قراءاتك عنها، وما تعرفه مسبَقاً من معلومات. لحظة الصفر هي الأنسب لكتابة أيّ رحلة وأي سفر. أعطِ حواسّك الخمس للمكان الجديد، واستسلم لبكارة النظرة، ودهشة التلقّي. فالمدن كالنساء: كل امرأة ولها طعم وحضور ومُقتَرَب م


"ذباب إلكتروني" يحتّم التغيير

  صبحي حديدي* «قيادة الاحتجاجات في العصر الرقمي» كتاب بيلور أصلان أزغول، الأستاذة في كلية العلوم الاجتماعية والسياسية في جامعة برنيل، لندن؛ صدر بالإنكليزية العام الماضي ويختار النشاط الشبابي في مصر وسوريا خلال انتفاضات 2011 كميدان لأبحاث تتوخى التعمق في تكتيكات التنظيم والتعبئة لأ


انتفاضة القدس: فلسطين في حاجة لقيادة جديدة

إبراهيم نصر الله* قبل أي كلام: فلسطين للفلسطينين، من نهرها إلى بحرها. بعد ذلك، كل فكرة أو عمل يرمي إلى تحقيق هذه الغاية قابل للنقاش: وجهات نظرنا؛ أفراداً وجماعات ومثقفين ومفكرين، ووجهات نظر التنظيمات أيضاً.وبعد:فلسطين الواقعة تحت احتلال أعتى قوة فاشية على الأرض ليست في حاجة لطغاة من بيننا، فلسطين ل


" المسكوت عنه من إرث البردوني الضائع "

عبدالرقيب الوصابي * يحاول بعض مثقفي الوطن اليوم اظهار زوجة البردوني الثانية / فتحية الجرافي على أنها سيدة لاقت الأمرين بعد وفاة زوجها و تجرجرت في المحاكم مع ورثة البردوني من أجل بقائها في منزلها الذي لم تعد تملك إلا إياه يظهرون اهتماما عابرا بها و تواصلا معها بين الحين و الآخر للخروج بعد كل لقا


مرْحباً بكم في هولندا

إيملى بيرل كنجسلى ترجمة: خالد عبدالحميد عثمان عادةً ما أُسْأل عن كيف هي خبرة تربية طفل معاق ـ ولكلِ من لم تُتح له فرصة الاقتراب من هذه التجربة الفريدة المتميزة، وأراد أن يتخيلها، وفي محاولة منِّي للمساعدة في وصف الشعور. لوضعته هكذا… حال من هو في انتظار مولود، كمن يخطط لإجازة رائعة &ndas


الوصايا العشر للمثقف العربي

هيثم الزبيدي* عودة للمثقف اليومي العربي. هو في وضع لا يحسد عليه. لم يقدّم مشروعا فكريا خاصا. المشروع الفكري – الثقافي الغربي المسقط عربيا تحرك بعيدا عن الأساسيات وصار مشاريع فكرية مفصلة على مجتمعات تزداد تعقيدا. ما عاد بوسعنا الاستعارة. المشروع الفكري الغربي صار نقيضا لواقعنا العربي. ضع صر


أغنية النوافذ: كيف استطاع العالم أن يمدّ عزلته؟

‫ زينب الشيخ علي* هل تأخذ العزلة شيئًا منا عندما يرافق العالم كل ما نفعله؟ عندما نحكي طَوَال الوقت عما نتمنى فعله أو عما نستطيع فعله، أو حتى عما فعلناه حقًّا حيثما نكون، عندما يعرف الجميع الوقت الذي نستيقظ فيه من النوم، طبق الحلوى الذي أكلناه وإذا ما كنا أكملناه أو لا، وقت التمرين الذي استهلكنا ف


فوائد.. من كوفيد!

جمال العتّابي* في شدة الصراع مع المرض ينهال عليّ عمر السراي شعراً، كالشلال طافحاً بالتمنيات والابتهالات والأدعية الساحرة… أغثني يا سرّاي فأنا لست أقدر أن أتفوه شعراً، وحنجرتي خشب، وتلك يداي وعيناي قاصرتان، بين لهاث الشهيق، وجمر الزفير. في صحوتي يهمس لي القلب، وهو دليلي حين تخونني الذاكرة


موسم لا علاقة له بك...

مريم الشكيليه*   سأخلق لي موسم معك لا علاقة له بمواسم السنةسيكون كل فصوله الأربعة ما يشبه الشتاءات المكتملة وما بينهما تفاصيل صغيرة آتية من مقطورة عمرسيكون موسم بلا أحاديث متعبة وبلا أصوات مذبذبةوكل أشيائه مرتبة فوق منضدة الورق الكتابيةسيدي أن المواسم خلقت لتأتي بك عند منعطف حبروأن عالم الدهش


التكلفة الباهظة لخلود المبدعين والالتفاف المؤقت على نسيانهم

شوقي بزيع * لطالما كان البحث عن الخلود والإفلات من الهلاك هو هاجس الإنسان منذ خسارته للفردوس وهبوطه إلى الأرض، وحتى يومنا هذا. ولم تكن محاولة الملك السومري كَلكَامش للبحث عن العشبة التي تعصم من الموت، سوى واحدة من المحاولات المتكررة، التي لم يكتب لها النجاح، لتأبيد الإقامة على الأرض بدلاً من التحلل


النموذج المعرفي في خريطة التقدم العربي... السؤال الحاضر الغائب!

د. مسفر بن علي القحطاني * هذه المقالة محاولة لفتح باب المناقشة حول نموذجنا المعرفي العربي، فمنذ ثورات الاستقلال وصولاً إلى ثورات الربيع العربي والغبار الثائر بين هذين العصرين يحيط برؤيتنا عن الوصول لنموذج معرفي، صحيح المبنى سليم المعنى واضح الجدوى. وهذا النموذج المعرفي لو ظهر واكتمل فإنه، في اعتقاد


«شهقة الملوخية» بين الياباني كاواباتا والكولومبي ماركيز

عزت القمحاوي* عندما نتحدث عن الكتابة والطبخ وسائر الفنون، يمكننا استبدال كلمة «الأسلوب» بكلمة «الروح»؛ والعكس بالعكس. روح الكاتب مرادف لأسلوبه؛ لا أفكاره. يمكن للمرء أن يتعلم المهارات في الجامعة أو في ورشة كتابة؛ أن يعرف كل شيء عن عناصر السرد، من بناء الجملة، إلى الحبكة، لكن


عن عربة تجرها الكلاب: مقاربة أولية لبيئة الكاتب وترجمته

محمد المطرود* لا أشك كعربي أبداً من أنّ كاتباً كماركيز قارب أجوائي، وخلق لديّ متخيّلاً، أقرأ من خلالهِ بيئة أمريكا اللاتينية بسحرها وقصص أهلها، ولا أجدُ المقدمة التي يوطئ بها كتبه، وتظهر توجهها لقارئ عربي، إلّا دعماً لمحاولة خلق توأمة بين بيئتين تلتقيان في أماكن كثيرة، وتتنافران في مواضع آخرى، لكن


الحرب الأهلية اللبنانية لم تحصل!

الياس خوري هذا هو الاستنتاج الذي خرجت به النخب اللبنانية الجديدة- القديمة الحاكمة. لم تكن حربنا، بل كانت «حرب الآخرين» على أرضنا، كما كتب شيخ الليبراليين وكبير الصحافيين اللبنانيين غسان تويني.كانت حرباً لبنانية -فلسطينية، قال قادة «الجبهة اللبنانية»، لكن اللبنانيين الذين قُت


لقائي الوحيد مع نوال السعداوي

غادة السمان أسفت لرحيل نوال السعداوي، وكان لقائي بنوال مميزاً، فلم يكن بيننا اتصالات هاتفية تمهيداً لموعد محدد، بل جاءت ببساطة إلى فندق هيلتون/ النيل حيث كنت. نوال السعداوي بلا أقنعة علمت السعداوي يومئذ بوجودي في القاهرة من الصحف ومكان إقامتنا (عريسي) وأنا، مع الدكتور رفعت السعيد، وكنا على موعد






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي