اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

أبوظبي للثقافة تطلق مسابقة "الأسود والأبيض" بعيون خلاقة

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2010-10-27 | منذ 9 سنة
احتفاء بالمصور الأمريكي الشهير أنسل آدمز وتكريم للفنان نور علي راشد

أبوظبي - شبكة الأمة برس الإخبارية - أعلنت "هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث" وتحت رعاية الإتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي FIAP عن تنظيم الدورة السادسة من مسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي والتي تهدف إلى تطوير الحركة الفوتوغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عبر تحفيز واستقطاب أكبر عدد ممكن من المصورين، وذلك من خلال الاهتمام بالمواهب ودعم المحترفين، بإقامة ورش عمل متخصصة ولقاءات تبادلية وندوات، ومعارض شخصية وجماعية داخل الدولة وخارجها، كما تعمل المسابقة على اقتناء الأعمال ونشرها بكافة الطرق الممكنة.

وانطلاقا من كونها إحدى أهم المسابقات الاحترافية في المنطقة فإنها تنظر إلى استقبال الأعمال المتميزة من مختلف المدارس والأساليب الفنية؛ كالأعمال التركيبية، البانوراما، الشرائح الموجبة والسالبة، السلبيات، الصور الرقمية، المعالجات التقنية الفنية الحديثة، والصور باختلاف مقاساتها وأحجامها. على ألا تخرج تلك الأعمال عن القيم الأدائية لفن التصوير الفوتوغرافي والقوانين المتبعة في الإتحاد الدولي لفن التصوير الفوتوغرافي.

تطرح المسابقة سنوياً "ثيمة رئيسة" يراعى فيها حث المصورين على البحث والاشتغال في جوانب غير مطروقة، إضافة إلى أربعة ثيمات أخرى متداولة، ومتغيرة من عام إلى عام.
تحتفي المسابقة هذا العام بالمصور الأمريكي الشهير "أنسل آدمز" 1902 – 1984 والذي يعتبر من أعظم المبدعين في تاريخ التصوير الفوتوغرافي، وذلك لما تمثله أعماله بالأبيض والأسود من سحر وإلهام منذ بداية القرن الماضي وحتى يومنا هذا، فهو أول من وضع مايسمى ب Zone System "نطاق التباين الأحادي" كما أن مؤلفاته وصوره التي خلَّفها تعتبر إرثاً بصرياً ثميناً، وتستنبط الدورة السادسة ثيمتها الرئيسة "الأبيض والأسود" من مكنونات أعماله تقديراً وإيماناً بأهمية البحث والدراسة والتأمل فيها.

وأكد عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أن الهيئة، وسعياً منها ضمن خطتها الاستراتيجية في جعل العاصمة أبوظبي منارة للفن والثقافة، وإيماناً بشمولية الفن وتقاطع انشغالات الإنسان وإبداعاته في كل زمن ومكان، وبقدرة الصورة على خلق مزيد من روابط التواصل والتفاعل بين الشعوب، فإن المسابقة تفتح باب المشاركة لجميع المصورين من مختلف دول العالم.

وتابع العامري "تكرِّم المسابقة الفنان المصوِّر نور علي راشد "1929 – 2010" رحمه الله ضمن برنامج دورتها السادسة كإحدى الشخصيات الرائدة في فن التصوير الفوتوغرافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقديراً وعرفاناً بأعماله الفوتوغرافية التي ساهمت في توثيق حياة مجتمع الإمارات وأسره الحاكمة بكل تفاصيلها".

وفي هذا الإطار تم تخصيص جائزة خاصة بإسم المصور" نور علي راشد" تمنح لأفضل مصور إماراتي لعام 2011 تبرز في أعماله الرموز المحلية والبيئية لدولة الإمارات العربية من خلال مشاركته في ثيمات المسابقة المختلفة.

وأوضح عبد الله العامري أنه ونظراً للمستوى المتميز الذي ظهرت عليه الأعمال المشاركة في مسابقة مواهب اماراتية في الدورة الماضية فقد تم تطويرهذا القسم ليشمل فئتين عمريتين مختلفتين "16 – 21 " و"تحت 16 سنة" وبثيمة عامة تحت عنوان "صورة المستقبل" موجهة للمواهب الفوتوغرافية من الشباب والطلبة في جميع دول العالم.

كما تم للمرة الأولى تخصيص جائزة للصورة العربية وهي عبارة عن خمس ميداليات ذهبية تمنح لأفضل خمس مجموعة أعمال من الدول العربية المشاركة في الدورة السادسة، إضافة للميداليات الذهبية والجوائز التي تمنح لأفضل خمس مشاركات جماعية من جمعيات وأندية التصوير العالمية تشجيعاً لدور هذه المنتديات والتجمعات الفنية في دعم الحراك الثقافي للصورة الفوتوغرافية.

أمّا أقسام المسابقة فهي أولاً الثيمة الرئيسة "الأسود والأبيض" بعيون خلاقة، أمّا الثيمات الأخرى فهي عامة مثال على ذلك "حياة البراري"، "الإنسان والعمل"، "الرياضة"، " صورة المستقبل بعيون المستقبل "، وصور "الطبيعة الصامتة والتجريد".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي