اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

فعاليات اليوم العالمي لكتاب الطفل تنطلق في أبوظبي

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2010-04-19 | منذ 10 سنة
هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تعمل على استحداث وسائل غير تقليدية في جذب الأطفال لتحفيزهم على الإبداع.

أبوظبي - شبكة الأمة برس الإخبارية - انطلقت صباح الثلاثاء 20 أبريل/نيسان 2010، الفعاليات الثقافية التي تقام احتفاءً باليوم العالمي لكتاب الطفل، وذلك تحت شعار "تحدّي الإعاقة .. يبدأ بالثقافة"، بتنظيم هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية ومركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة في المسرح الوطني بأبوظبي، وبحضور عبدالله العامري مدير إدارة الثقافة والفنون في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث وغانم المزروعي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات والمساندة في دائرة التنمية الاقتصادية.

وقال عبدالله العامري إن إقامة هذه الفعاليات التي تستمر حتى الخميس 22 أبريل/نيسان، تجسد استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي ترتكز على إبراز ما لدى أبنائنا من طلبة الإمارات من مواهب وطاقات كامنة تحتاج منا كلّ الرعاية والدعم والاهتمام، ونسعى في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث إلى احتضانها من خلال مختلف فعالياتنا الثقافية والفنية وبرامجنا التعليمية.

وتابع "نعمل في الهيئة على استحداث وسائل غير تقليدية في جذب الأطفال لتحفيزهم على الإبداع حيث يتم مزج المرح والتعليم في آن واحد باستخدام الألعاب التعليمية، والكتب، والمجلات، والرسم والعروض المسرحية والفن والموسيقى، وتنمية مداركهم ورعاية مواهبهم، في محاولة هادفة إلى خلق جيل جديد مثقف، منفتح على ثقافات العالم أجمع".

واشتملت الفعاليات التي شهدت إقبالاً متميزاً على مجموعة من النشاطات الثقافية والتراثية التي تندرج ضمن استراتيجية الهيئة في الحفاظ على التراث وتعزيز تاريخ الإمارات في روح الناشئة والجيل الجديد، كما وأقامت مكتبة الأطفال بدار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مكتبة خاصة بهذه المناسبة في المسرح الوطني بأبوظبي تشتمل على قصص وكتب للأطفال باللغتين العربية والإنكليزية حتى يتمكن المشاركون من قراءة هذه الكتب لتحفيزهم على القراءة والمطالعة وبث روح التعلم والتثقف فيهم، إلى جانب العروض المباشرة للدمى المتحركة، والراوي الذي قرأ القصص على الأطفال ومن ثم أعاد الأطفال روايتها ثانية في جو ممتع ساده الفرح والتفاعل الطلابي مع هذه الفعاليات.

كما أقيم بهذه المناسبة معرض مبيعات لمنتجات ذوي الاحتياجات الخاصة تضمن صناعة الشموع وبعض الأشغال اليدوية التي لاقت إعجاب الزوار، إلى جانب مشاركة مركز المواهب والإبداع والمرسم الحر التابعين لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، الذين خصصوا بدورهم مساحة للأطفال ليعبروا برسوماتهم وألوانهم عما يحلمون أو يفكرون به، في ظل رعاية واهتمام وإشراف من قبل العاملين في المركز.


 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي