اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

غونترغراس في مشهد منزلي بلا أسرار

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-05-25 | منذ 11 سنة
الصحف الألمانية تصف الرواية الجديدة للكاتب الحائز على جائزة نوبل بالتوثيقية المفتقرة الى استكشاف الاسرار.

برلين- أهدي الكاتب الألماني غونتر غراس الحائز على جائزة نوبل عمله الروائي الجديد "الصندوق" إلى قرائه في قالب اوتوبيوجرافي، استكمالا للسيرة الذاتية التي صدرت عام 2006 بعنوان "تقشير البصل".

وصدرت الترجمة الإسبانية للعمل الذي أصرت بعض الصحف والمجلات الألمانية، مثل "دي ولت" و"ديرإشبيغل" على أن الكتاب انحصر في المشهد المنزلي، ولم يكن به "فضائح أو أسرار" تستوجب الاستكشاف، على العكس من كتابه الأول "قبو الطبول".

وتبدأ الرواية التي تستعرض تفاصيل حياة الكاتب في أسلوب يغلب عليه الطابع التوثيقي "يحكى أنه كان هناك أب عجوز، وحين أدركه الوهن دعا ابناءه وبناته، الذين لبوا نداءه بعد جهد"، وفقا لما جاء الاحد في صحيفة "لا بانجوادريا" الإسبانية التي استعرضت الكتاب في نسخته الإسبانية.

ويلتف أبناء الراوي غونتر غراس حوله وهم ثمرة أربع زيجات متعاقبة، فيما يقوم هو بتسجيل أحاديثهم التي يروون فيها طفولتهم وتفاصيل حياتهم، مع الأخذ في الاعتبار الفروق العمرية بينهم، وهو ما يركز عليه الكاتب على نحو ملحوظ.

ويعمد الكاتب عن طريق التسجيلات إلى اكتشاف نفسه من خلال رؤية أبنائه، ومن منظور خاص وحر بعد تحرر هؤلاء من "السلطة الأبوية الأنانية" بحسب غراس الأب والراوي في الوقت نفسه.

واستقر التوجه الأدبي لغراس خلال الأعوام الأخيرة على صياغة اعماله من خلال سرد السيرة الذاتية الخاصة به، ولكنها في قالب أوتوبيوجرافي يخلط ما بين الحقائق والتفاصيل والأحداث المختلقة ثمرة خيال الكاتب.

ولا يركز العمل على عرض بانوراما الحياة في المانيا ما بين حقبتي الستينات والتسعينات، بل يستعرض حياة كل فرد بشكل منفصل، من خلال رؤى سردية منفصلة، تمس كلا من أبناء الكاتب على حدة.

وتبدو صياغة الكتاب وكأنها صياغة صحفية عائلية، أو حوارات يرتجلها الأبناء دون اللجوء الى القالب الحواري بشكله النمطي المعروف، فيما الرابط الوحيد بين الأصوات المجتمعة يتركز على شخصية السيدة ماريا التي تتصدر دائما بؤرة السرد، كما أنها العنصر المشترك بين أفراد العائلة.

والسيدة ماريا هي المصورة الفوتوغرافية ماريا راما، التي لقيت حتفها عام 1997 وعاشت جزء كبير من حياتها في المنازل التي انتقل اليها الكاتب، ويشك الابناء في بعض اللحظات انها كانت عشيقة للاب في فترة ما.

وكان غراس قد علق في حديث صحفي في اشارة الى كتابه الجديد الى أنه يرغب في معرفة وكشف نظرة ابنائه الحقيقية له من خلال فكرة هذا الكتاب، والانطباعات التي ترسخت لديهم إثر رؤيتهم المتواصلة له، وهو منكب على ماكينة الكتابة العتيقة من طراز أوليفتي التي اعتاد استخدامها.

ولد جونتر جراس ولد في 16 تشرين الاول/ أكتوبر1927 في مدينة دانتسيج Danzig "ضمت الى بولونيا بعد الحرب العالمية التانية".

وشارك سنة 1944 في الحرب العالمية الثانية كمساعد في سلاح الطيران الألماني.

وبعد انتهاء الحرب وقع عام 1946 في أسر القوات الأميركية إلى أن أطلق سراحه في السنة نفسها.

يعد غراس أحد أهم الأدباء الألمان في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وحاز على جائزة نوبل للأداب سنة 1999. وهو يعيش اليوم بالقرب من مدينة لوبيك Lübeck في شمال ألمانيا.


 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي