اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

مجلة "غيمان" تطلق موقعها الاليكتروني وطاغور في مختارات عددها الرابع

عناوين ثقافية
2008-05-24 | منذ 12 سنة

صدر العدد الرابع من مجلة (غيمان) الفصلية التي تعني بالكتابة الجديدة. وجاء العدد متزامناً مع احتفال هيئة تحرير المجلة بإطلاق موقعها على الانترنت (www.ghaiman.net).
تضمن العدد مجموعة من الدراسات الأدبية الجديدة والنصوص الشعرية والسردية المتميزة، وتحظي المجلة منذ صدور عددها الأول في العام الماضي بإعجاب الوسط الثقافي في اليمن.
وصرح د. همدان دماج رئيس تحرير المجلة أنه "بصدور العدد الرابع تكون (غيمان) قد أكملت أولى رباعيتها" مؤكداً "أن التحدي القادم هو استمرارية المجلة بنفس الجودة والحضور في أعداد رباعيتها القادمة".
منوهاً إلى أن وجود شخصية أدبية كبيرة وعريقة كشخصية د. عبد العزيز المقالح المشرف العام على المجلة، كان له الأثر الكبير في نجاحها واختراقها لجدار العزلة ومد جسور الأدب والثقافة بين اليمن والوطن العربي. وعن موقع المجلة الإلكتروني أضاف دماج أنه يشكل نقلة نوعية في إيصالها إلى القارئ العربي أينما كان ويسهل عملية التواصل بين المجلة والكتاب العرب.

و كُرست غيمان مختاراتها في هذا العدد لترجمات من أهم النصوص الشعرية للشاعر الهندي الكبير طاغور الذي قال عنه الدكتور عبد العزيز المقالح، في افتتاحية العدد: "لم يذهب طاغور فهو موجود أيضاً، وصوته كان وما يزال يتحرك بيننا بحرية. صحيح أن المستمعين إلى معزوفاته ليسوا كُثراً، وأن الطريق المؤدية إلى حديقته لم تعد سالكةً؛ إلاَّ أن الوصول إلى إبداعه الأدبي يبقى سهلاً وممتعاً في الوقت نفسه." مؤكداً أن (غيمان) حاولت في عددها الرابع "أن تقدم نماذج من شعره الكوني الإنساني العابر للغات والقارات، والذي لم تستطع سنوات القرن العشرين المليئة بالغلظة والتوحش، وسنوات أوائل القرن الحادي والعشرين المفعمة بالكراهية والحروب أن تقلّل من صفاء هذا الشعر، ولا من براءة رؤيته وتأكيده على الانتماء الإنساني الرافض لكل أنواع التعصب والتحيز لجنس أو عِرق أو طائفة."
وتضمن باب (سؤال الكتابة) آراء روائيين يمنيين عن واقع الرواية في اليمن، استكمالاً للاستطلاع الذي صدر في العدد الثالث عن واقع الفن الروائي. كما تضمن رسالة من الناقدة العربية يمنى العيد في باب المجلة "أما بعد". وجاء ديوان العدد مكرساً لنصوص شعرية للشاعر العربي إبراهيم الجرادي.  وفي باب متابعات أحتوى العدد على جملة من القراءات النقدية لأحدث الإصدارات الشعرية والأدبية. 


إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي