اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

حقائق وأرقام في تاريخ دار الكتب الوطنية بأبوظبي

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-03-18 | منذ 11 سنة
عدد المترددين على دار الكتب الوطنية في أبوظبي بلغ خلال عام 2008 أكثر من 135000 قارئ ومستعير.

أبوظبي ـ شبكة الأمة برس الإخبارية - بدأت الدار في تقديم خدماتها للجمهور اعتباراً من أبريل 1984 وتطورت مجموعاتها لتصل إلى قرابة مليوني مجلد تشمل الكتب والدوريات والمخطوطات علاوة على المواد الإلكترونية، إضافة للمكتبات الخاصة، ومنها مكتبة الشيخ فالح آل ثاني التي أهداها الشيخ الراحل زايد بن سلطان آل نهيان وأهداها إلى دار الكتب الوطنية لتصبح من أهم مجموعات الدار، وتقدم الدار خدماتها للباحثين والقراء على مدى أربعة عشر ساعة يومياً كما تفتح أيام الجمعة والسبت في تواصل مستمر مع جمهور القراء والباحثين.

وتضم دار الكتب الوطنية أكثر من (300.000) عنواناً باللغة العربية و(100.000) عنواناً باللغات الأجنبية، وتوفر الدار خدمات الإرشاد المرجعي، والتصوير والإعارة للمواد المسموح بإعارتها، وتقوم الدار حالياً بتحويل مجموعاتها إلى نظام مكتبة الكونجرس.

وتشتمل الدار على قاعات للاطلاع على الكتب والمراجع والدوريات والمخطوطات ودراسات الخليج، إضافة إلى مكتبة الأطفال. كما تقوم الدار بنشر العديد من كتب التراث والمترجمات وصلت حتى الآن إلى أكثر من 430 عنواناً في مختلف مجالات المعرفة، وتقدم خدمات الإرشاد المرجعي والإعارة والتصوير والببليوجرافيا.

وقد بلغ عدد المترددين على الدار خلال عام 2008 إلى أكثر من 135000 قارئ ومستعير، ويمكن الوصول إلى المجموعات المتوافرة بالدار عن طريق الموقع الالكتروني لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث.

وتقوم الدار بتوفير كافة أشكال أوعية المعرفة وذلك بتنفيذ الاستراتيجية العامة للاقتناء والتي تتمثل في:

تحديث مجموعات المراجع الأساسية والمتمثلة في دوائر المعارف والقواميس والموسوعات والمعاجم ولا سيما مجالات العلوم البحتة والتطبيقية. كما تقتني العناوين التي تهتم بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة فيما يتعلق بموضوعات التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والعلوم الاجتماعية.

كما تقتني العناوين الخاصة بمنطقة الخليج بصفة عامة ودولة الإمارات العربية المتحدة بصفة خاصة. إضافة إلى الأعمال الخاصة برموز الأدب العالمي، مع التركيز على المؤلفات التي حصلت على جوائز عالمية أو محلية وخاصة جوائز نوبل في الأدب. وجائزة الرواية العربية. علاوة على اقتناء الأعمال الكاملة للأدباء والمبدعين العرب باللغات كافة.

كما تقوم بسد احتياجات الفئات المهنية المختلفة والمرتادين لدار الكتب الوطنية (المهندسين، الأطباء، المحاسبين، وغيرهم) وتوفر المواد اللازمة لأبحاث طلبة الجامعات والكليات في مدينة أبوظبي (جامعة زايد، جامعة أبوظبي، جامعة عجمان – كليات التقنية العليا، جامعة السوربون) وكذلك أعضاء هيئات التدريس والباحثين. وقد بلغ عدد العناوين التي تقتنيها الدار في نهاية عام 2008 أكثر من 4000000 (أربعة ملايين) عنوان.

وتمنح دار الكتب الوطنية عضوية للراغبين في استعارة المواد المسموح بإعارتها طبقاً لنظام خاص، ويسمح بإعارة ثلاثة كتب عربية أو كتابين باللغات الأخرى في المرة الواحدة، ومدة الإعارة 15 يوماً يمكن تجديدها لمدة 15 يوماً أخرى ما لم يكن الكتاب مطلوباً من مستعير آخر، ولا يسمح بإعارة الدوريات والمخطوطات والمراجع والكتب التي تزيد عدد أجزائها عن جزئين، وقد بلغ عدد المشاركين في نظام الاستعارة في نهاية عام 2008 أكثر من ثمانية آلاف مستعير.

ويقوم قسم المخطوطات بالدار بالاهتمام بكل ما يتعلق بالتراث العربي المخطوط ومصوراته، وتم تزويده بجميع الوسائل التي تساعد المحقق والباحث على تحقيق أهدافه من مصادر وفهارس وكشافات وأدوات بصرية وتصويرية. ويحوي القسم قرابة خمسة وعشرين ألف عنوان بين أصلي ومصور، ويصل تاريخ بعض هذه المخطوطات إلى ما يقرب من السبعمائة سنة مضت، وهي تبحث في مختلف العلوم والمعارف ومن بينها عدد من المخطوطات النفيسة زماناً وموضوعاً وشكلاً، ويحتوي القسم على العديد من المخطوطات النادرة، ومنها:

"شرح الملخص في علم الهيئة" والتي ترجع إلى القرن الثامن الهجري، ومخطوطة من علم الفلك تعود إلى القرن الثاني عشر الهجري، و"مشكاة المصابيح" والتي ترجع إلى القرن الثامن الهجري، وغيرها.

وقد انتهى قسم المخطوطات من إنجاز الجزء الرابع من الفهرس المختصر للمخطوطات العربية والإسلامية، ويضم هذا الجزء خمسمائة بطاقة تعريفية للمخطوطات الأصلية التي تقتنيها الدار، وبذلك تكون الدار قد قاربت على إنهاء فهرسة جميع المخطوطات التي تقتنيها، حيث بدئ بإنجاز الجزء الخامس والأخير من فهرست المخطوطات الأصلية ليتلوه فهرست مصورات المخطوطات التي تقتنيها الدار سواء كانت هذه المصورات ورقية أم على شرائح مايكروفيش أو مايكروفيلم.

وتتيح الدار مجموعة من قواعد البيانات لمرتاديها من الباحثين، ومن خلال هذه القواعد يمكن للباحثين الوصول إلى المعلومات والبيانات والإحصائيات الخاصة بأبحائهم، ومن بين هذه القواعد، قاعدة بيانات Ebesco التي تتيح الوصول إلى أكثر من 3500 دورية بنصها الكامل، علاوة على عشرات الآلاف من مقالات الدوريات وأعمال المؤتمرات وحلقات البحث.

وفي مجال الاهتمام بالأطفال، استطاعت مكتبة الأطفال التي أنشئت عام 1986 أن تجتذب أكثر من 50000 طفل وطفلة خلال عام 2008 استخدموا قرابة 400000 مادة من مواد مكتبة الأطفال من الكتب المصورة والقصص وكتب الحقائق علاوة على المجلات الخاصة بهذه الفئة العمرية. كما استقبلت المكتبة رحلات عدد من رياض الأطفال، ومراكز ذوي الاحتياجات الخاصة، وتضم المكتبة أكثر من 20000 عنوان باللغة العربية إضافة إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية.

وتقتني المكتبة مجموعة من روائع العالمية، والكتب العلمية، فضلاً عن الموسوعات والأطالس والقواميس المناسبة للأطفال، كما توفر المكتبة المجلات الأسبوعية والشهرية الخاصة بالأطفال والصادرة محلياً وعالمياً.

تضم الدار أيضاً قاعة الخليج والجزيرة العربية التي تحتوي على المطبوعات المتعلقة بدول الخليج العربية مع التركيز على دولة الإمارات، وتضم القاعة المراجع والكتب والدوريات المتعلقة بالمنطقة، ويصل عدد العناوين فيها إلى أكثر من 22.000 عنوان باللغتين العربية والإنجليزية، وتتاح فيها خدمات الإرشاد المرجعي علاوة على خدمات التصوير.

وفي إطار اقتناء المكتبات النادرة، تضم الدار مكتبة الشيخ فالح آل ثاني التي تعتبر من أهم المكتبات الخاصة التي تقتنيها الدار وقد أهديت هذه المكتبة إلى الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي قبلها في إطار اهتمامه بالعلم والعلماء، وأمر بتخصيص قاعة لها في دار الكتب الوطنية بهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، نظراً لأهميتها التاريخية والعلمية، حفاظاً عليها وتوثيقاً لها وتقديراً منه لجهود الشيخ الراحل فالح بن ناصر آل ثاني في جمع وحفظ واقتناء مواد هذه المكتبة وتوثيقها أثناء حياته، ورعايتها لتكون منهلا لكل باحث وقارئ مهتم بالعلم والمعرفة والثقافة.

تضم المكتبة زهاء (6000) عنواناً من الكتب العربية والأجنبية، معظمها من الطبعات النادرة والقيمة، كما تحتوي المكتبة على قرابة (100) عنواناً من الصحف والمجلات القديمة و(13) مخطوطة أصلية وبعض المصورات النادرة.

ومن أجل التواصل مع جمهور المهتمين في كل مكان، يتيح الموقع الإلكتروني للدار التعرف على مقتنيات دار الكتب الوطنية، والبحث فيها للوصول إلى مجموعاتها العربية والأجنبية، وقد حقق الموقع نجاحاً لافتاً للنظر، واجتذب عدداً من الباحثين، حيث استقبل الموقع خلال عام 2008 قرابة 800000 (ثمانمائة آلاف) زائر، قاموا بعمليات البحث في مقتنيات الدار واستفادوا من الخدمات المتاحة عبر الموقع والتي تتمثل في التعرف على المقتنيات الخاصة بالمكتبة والنشرة الشهرية الإلكترونية للدار علاوة على التعرف على أقسام دار الكتب الوطنية وخدماتها.

وللتعريف بخدماتها تصدر دار الكتب الوطنية نشرة شهرية إلكترونية لعرض أحدث الإصدارات العربية والأجنبية، التي تم اقتناؤها بالدار، كذلك تعرض النشرة لأهم أخبار الدار وتتناول عدداً من الأبواب الثابتة منها، "وصل حديثاً"، "ثقافة مكتبية"، "عروض الكتب الحديثة"، "للأطفال فقط"، "الإمارات في الدوريات"،" "عطر الحروف"، كما تصدر النشرة بصورة ورقية ضمن كتيب الأنشطة الشهري الذي يصدر عن الهيئة. ويمكن الحصول على النشرة عن طريق البريد الالكتروني:


nlibrary@cultural.org.ae


وتعمل الدار من الساعة الثامنة صباحاً وحتى العاشرة مساءً يومياً عدا السبت، حيث تكون ساعات العمل من التاسعة صباحاً وحتى الواحدة ظهراً ومن الخامسة إلى الثامنة مساءً، أما الجمعة فيكون الدوام من الساعة الخامسة إلى الثامنة مساءً.

http://horizon.culorg.ae-http:\horizon.cultural.org
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي