اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

الطاهر وطار 'يتصوّف' في روايته الجديدة

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2009-03-03 | منذ 11 سنة

الجزائر – من علاوة حاجي

عاد الروائي والأديب الجزائري، الطاهر وطار، إلى الجزائر لقضاء فترة نقاهة بعد قرابة ثلاثة أشهر من العلاج الكيميائي في مستشفى "سان ميشال"بالعاصمة الفرنسية باريس.

وكشف وطار أن حالته الصحية "تحسّنت كثيرا"، وبأنه يعتزم كتابة رواية جديدة فيها كثير من التصوّف.

وقال الأديب الجزائري، الطاهر وطار، في تصريح نقلته صحيفة "وقت الجزائر" إن عودته المفاجئة للجزائر، الأحد الماضي، هي من أجل قضاء فترة نقاهة واستخراج بعض الوثائق الإدارية المتعلّقة بعلاجه في باريس. على أن يعود في الثامن من الشهر الجاري ليخضع لدورات أخرى من العلاج ابتداء من التاسع من الشهر نفسه، بعد أربع دورات من العلاج الكيميائي استغرقت ثلاثة أشهر.

وقال وطار إنه سينتهز الفرصة لزيارة أخيه الأكبر بعنابة، والذي يعاني من مرض ألزمه الفراش.

وكان وطار سافر إلى باريس، منتصف ديسمبر الماضي، للعلاج، بعد تأزم وضعه الصحي.

وعن حالته الصحية؛ قال صاحب "الشمعة والدهاليز" إنه يعاني من مرض خبيث في الكبد منذ 1984، حيث اكتشف الأطباء الجزائريون وجود ورم صغير على مستوى الكبد، لكنهم، حسبه، لم يفعلوا شيئا.

وأكّد وطار أن الأمر لا يتطّلّب عملية جراحية. وأنه"تحسّن كثيرا"، وهو ما يظهر من وزنه ومظهره الخارجي، على حد تعبيره.

من جهة أخرى؛ أعرب وطار عن سعادته وتأثره الشديدين بالتعاطف الذي لقيه على المستوى الشعبي والرسمي، وأيضا من المثقفين والسياسيين، معتبرا أن ذلك يعكس مكانته الحقيقية عند الناس "لأنني لم الحق أذى بأحد طيلة حياتي".

وأضاف أن عددا كبيرا من قرائه ومعجبيه وأصدقائه اتصلوا به في المستشفى، وبعضهم لم يتمالك نفسه من البكاء.

وقال إن منهم لم يلتق بهم منذ الخمسينات. وذكر بعض الشخصيات التي زارته في المستشفى كرئيسة حزب العمال، لويزة حنون، والمؤرخ محمد حربي وهشام عبود، والروائي الجزائري واسيني الأعرج وزوجته الشاعرة زينب الأعوج.

وأعاب وطار على الروائي ياسمينة خضرة، الذي يشغل منصب مدير المركز الثقافي الجزائري بباريس، عدم عيادته له في المستشفى؛ قائلا إنه لا ينتقده كشخص، بل لأنه يمثّل الدولة والثقافة الجزائريتين في فرنسا، مضيفا أن محمد مولسهول لم يكلف نفسه حتى عناء اتصال هاتفي به.

بالمقابل، أشاد صاحب "اللاز" بالرئيس بوتفليقة الذي قال إنه لم يقصر في حقه، وأوصى به خيرا خلال زيارته للدوحة بهذه العبارة: "ردّوا بالكم على الطاهر وطار".

كما أشاد بوزيرة الثقافة، خليدة تومي، التي تابعت علاجه عن كثب وكانت في استقباله بمطار هواري بومدين أثناء عودته للجزائر الأحد الماضي.

من جهة أخرى؛ نفى رئيس جمعية "الجاحظية" أن تكون جمعيته قد تأثرت بغيابه عنها؛ مؤكدا أن نشاطاتها الثقافية سارت بالوتيرة المعهودة من قبل، حيث نُظّمت محاضرات وأمسيات شعرية خلال الأسابيع الماضية.

وقال إن مبنى "الجاحظية" يخضع لترميم داخلي قصد إضافة طابق جديد، وأن نشاطاتها ستنتقل إلى "ميدياتيك بشير منتوري"بشكل مؤقت.

وعن جديده الأدبي وعما إذا كان يفكر في كتابة عمل روائي أو قصصي من وحي رحلته العلاجية في المستشفى الباريسي؛ قال الطاهر وطار إن لديه أفكارا كثيرة جدا، لكنه لا يفكر في تجسيدها حاليا لأن الأطباء نصحوه بأن لا يلحق بنفسه أي إرهاق جسدي أو عصبي، وكشف أن ثمة في الأفق عمل روائي يتضمن "نوعا من التصوّف".

وبمسحة من روح الدعابة ختم الروائي الجزائري المعروف بمواقفه المدافعة عن اللغة العربية، حديثه لـ"وقت الجزائر" بالقول: "هل لاحظت أنني أستعمل عبارات فرنسية؟ لقد أصبحت أتحدث الفرنسية بطلاقة يا بني!".

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي