اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

'لسان' السويسرية تحتفي بالأدب الإماراتي

2008-11-02 | منذ 11 سنة

جنيف  - ثلاثة وعشرون كاتباً وكاتبة إماراتية، من مختلف الأجيال والاتجاهات، اجتمعوا معاً بين دفتي العدد الأخير من مجلة "لسان" التي تصدر باللغة الألمانية في سويسرا، ويرأس تحريرها حسن حماد.

وتضمن العدد الذي رعته "هيئة أبو ظبي للثاقفة والتراث" ضمن مسعاها الدائم للترويج للأدب الإماراتي بمختلف لغات العالم، نبذة عن كل واحد من هؤلاء الكتاب، ومقتطفاً من أحد أعماله.

 

وقال جمعة القبيسي مدير دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، "إن هذه الأعمال مجتمعة تعكس في الدرجة الأولى ذلك التنوع الكبير في الأدب الإماراتي الحديث، حيث نجد كتاباً وكاتبات من مختلف الأجيال، في مجالات الشعر والقصة والرواية والمسرح، يرسمون، كل بلغته الخاصة وعلى طريقته، الواقع الإماراتي، سواء من خلال البحث في تاريخ الإمارات وتراثها أو من خلال الذهاب إلى حياة المدينة الحديثة بتعقيداتها وتشابكاتها الكثيرة."

 

بين الكتاب الذين قدّمهم العدد عدد من الكتاب والكاتبات الجدد الذي أطلقهم مشروع "قلم" في "هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث" والذي يعمل على دعم وتشجيع الكتاب الإماراتيين من خلال نشر أعمالهم، كما من خلال تقديمها إلى العالم العربي والعالم، كان محمد حسن أحمد، روضة البلوشي، كما نجد أسماء أخرى من الكتاب المخضرمين ومنهم علي أبو الريش، أحمد راشد ثاني، ثاني السويدي، عادل خزام، ميسون صقر، حبيب الصايغ، وغيرهم.

 

وأوضح القبيسي "أن ترجمة أعمال هؤلاء الكتاب تأتي في سياق جهود ومشاريع حثيثة تهدف إلى نشر الإبداع الإماراتي لا سيما في اللغات الأخرى، ومنها اللغة الألمانية، والإنجليزية حيث يجري التوصل حالياً إلى عدد من الاتفاقيات مع دور نشر بريطانية لترجمة أعمال عدد من الكتاب الإماراتيين، وهذا يُعدّ ثمرة لجهود تقوم بها هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث، ليس فحسب في تمويل الإبداع الإماراتي وتشجيعه ونشره، بل من خلال مشاركتها الدائمة في مختلف التظاهرات الثقافية العالمية المهمة التي تشكّل دائماً مناسبة للتعريف بالإبداع الإماراتي وأهميته."



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي