اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يطالب باحترام خصوصية التجربة الإماراتية

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-08-11 | منذ 7 سنة

أبوظبي - أكد اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أن المنجز الإماراتي الواضح يستحق من الجميع بذل كل جهد ممكن من أجل المحافظة عليه.

وقال الإتحاد في بيان إن ما تحقق في خلال العقود الأربعة الماضية، منذ الآباء المؤسسين وفي مقدمهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى القيادة الحالية متمثلة في الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، يستحق حمايته وتنميته بتضافر مكونات مجتمعنا جميعاً، خدمة للحاضر والأجيال المقبلة.

وأوضح الإتحاد أن للمؤسسات الوطنية وخصوصاً منظمات المجتمع المدني، دورها المهم في صيانة المنجز والإسهام الحقيقي في استكمال ما لم يستكمل بعد.. فنحن نعيش في دولة تأسست على وعي الشراكة بين القيادة والشعب، وهو المسار الذي نتشبث به اليوم ودائما، كما نتمسك بلغة الحوار الوطني المنطلق من تجربتنا ذاتها، ومن قيمنا وإرثنا الحضاري، نحو تحقيق أهداف الوطن والمواطن.

وقال "إن الإتحاد إذ يستنكر بشده سلوك من يثبت قطعياً استناده الى أجندات خارجية فإنه يدعو الجسم الثقافي والإبداعي في الإمارات الى المزيد من التفاعل مع القضايا المجتمعية والعناوين الوطنية المفصلية والكبرى إنطلاقاً من المركز والدور و الحرص البدهي والتلقائي على تحقيق المصلحة الوطنية العليا كما يفهمها شعبنا الذي لا يسمح لفئة قليلة أن تتكلم بإسمه".

وأضاف "إنه انطلاقاً من مركز اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ودوره باعتباره البيت الذي يمثل كتاب وأدباء الوطن يعلن تضامنه الكامل مع القيادة، واستعداده التام عبر أدوات الكتابة والتأليف والإبداع، للإسهام، كعادته في النهضة الوطنية، مع التأكيد على أن الحوار الصادق سبيل أيسر للوصول إلى الغايات الوطنية المشتركة في دولة استطاعت أن تحقق لمواطنيها الحياة الكريمة بكل مكوناتها والرفاه والعدالة والأمن والاستقرار، متفوقة بذلك على محيطها القريب والبعيد".

وأكد أن لدولة الإمارات العربية المتحدة تجربتها الخاصة ولا بد من احترام تلك الخصوصية ولهذا فإن أي مبادرة أو مطالبة يجب أن تنطلق من الوعي بخصوصية التجربة، ومن هنا كانت مباركة اتحاد الكتاب مثلاً لمسار المشاركة السياسية المتدرج وكذلك مبادرته غير مرة نحو ضرورة مراجعة مشروع قانون الأنشطة الإعلامية وقانون الجمعيات ذات النفع العام، بما يخلق مناخات أفضل للتواصل وخدمة المجتمع.

وقال إتحاد الكتاب في ختام بيانه إن الإتحاد سيظل وهو بيت الكتاب والأدباء جميعا على العهد الذي تبناه منذ انطلاقته الأولى منتصف الثمانينات من القرن الماضي عهد الوفاء والعمل المتقن وتعزيز الولاء والانتماء وتقوية ودعم المكتسبات التي حققها اتحاد إماراتنا الغالية".
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي