اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

دار زايد للثقافة الإسلامية : دور عالمي في انتشار الدين الحنيف

خاص - شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-07-27 | منذ 7 سنة

أبوظبي - أشاد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الاماراتي بأهداف دار زايد للثقافة الإسلامية التي تعزز انتشار الإسلام والتثقيف الاجتماعي وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، مؤكدا أهمية تكثيف التفاعل مع الجمهور بوسائل الاتصال الحديثة.

جاء ذلك خلال افتتاح الدار رسميا في أبوظبي مقر فرع دار زايد للثقافة الإسلامية بحضور الدكتور محمد مطر سالم الكعبي رئيس مجلس إدارة الدار والدكتورة نضال الطنيجي مدير عام الدار وأحمد شبيب الظاهري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية والدكتور محمد عتيق الفلاحي أمين عام هيئة الهلال الاحمر إلى جانب عدد من المسؤولين.

واستمع الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والحضور عقب الافتتاح إلى عرض توضيحي عن الدار التي أنشئت عام 2005 بموجب مرسوم أصدره الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات كمؤسسة حكومية مستقلة تعنى بالتعريف بالثقافة الإسلامية للمهتمين بها وتعليم وتأهيل المهتدين الجدد وتوفير الرعاية الاجتماعية والأسرية لهم بجانب توعية المجتمع المحيط بهم وترجمة رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وقام بجولة في مبنى الدار تفقد خلالها الأقسام والفصول الدراسية واطلع على برامجها وأنشطتها.

وقدم الدكتور الكعبي شرحا وافيا عن أهداف الدار وأهم أنشطتها وفئاتها المستهدفة التي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسة أولها التعريف بالثقافة الإسلامية للراغبين بذلك من غير المسلمين وتعليم المهتدين الجدد الأحكام الشرعية الضرورية وتنمية ثقافتهم حول الإسلام والعمل على دمجهم في المجتمع وتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

وتجول الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مختلف الفصول الدراسية بدار زايد للثقافة الإسلامية وشهد والحضور حصة دراسية نقلت مباشرة عبر شبكة "الفيديو كونفرنس" من أحد الفصول الدراسية في كل من مقري أبوظبي والعين.

وقدم رئيس مجلس إدارة دار زايد للثقافة الإسلامية إلى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان هدية تذكارية عبارة عن درع الدار.

من جانبها قالت الدكتورة نضال الطنيجي ان دار زايد للثقافة الاسلامية تقدم خدمات وبرامج متكاملة ومميزة للمهتدين وتوفر الرعاية والعناية الشاملة التي قل أن توفرها المؤسسات التي تقوم بنفس الدور في مجال الثقافة الإسلامية، مضيفة ان الدار تصدر سلسلة من المناهج التعليمية الخاصة بالمهتدين إلى جانب توزيعها الإصدارات التعريفية والتعليمية عن الدين الإسلامي بلغات مختلفة إلى المهتمين بالثقافة الإسلامية وتنظيم دورات لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وتنظيم دورات لتعليم وتأهيل المهتدين الجدد لثلاث مراحل التأسيسة والمتوسطة والمتقدمة، إلى جانب البحوث والمناهج التعليمية الخاصة بالمهتدين.

وأشارت الطنيجي إلى ان دار زايد للثقافة الإسلامية نظمت دورات تعليمية وتأهيلية بالتعاون مع وزارة الخارجية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لمجموعة من الأئمة الأميركيين والأميركيات إلى جانب دورة لتعليم اللغة العربية للطلاب الماليزيين ودورتين تدريبيتين لمجموعتين من الأئمة الأفغان.

كما تشجع الدار المهتدين الجدد على حفظ كتاب الله تعالى وتكرم المتفوقين منهم وتنفذ برامج وأنشطة اجتماعية وأسرية للمهتدين بهدف دمجهم في المجتمع وأيضا أنشطة ثقافية ورياضية وترفيهية لهم إلى جانب إيفاد عدد منهم لأداء مناسك الحج سنويا.

يذكر انه تم الانتهاء من الربط الالكتروني بين مقرات الدار في كل من أبوظبي والعين وعجمان وإطلاق الموقع الالكتروني للدار الذي حقق تفاعلا جيدا من قبل المتصفحين والمهتمين في التعرف على الخدمات التي تقدمها دار زايد.
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي