اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية
الكاتبة الحائزة على جائزة نوبل هيرتا مولر

مولر تتحدث عن تجربتها مع الدكتاتورية

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-06-02 | منذ 8 سنة

تحولت الكاتبة هيرتا مولر من مدرسة فقدت وظيفتها حين عاشت في ظل تهديد دائم لرفضها التعاون مع الشرطة السرية للدكتاتور الروماني نيكولاي تشاوشيسكو إلى فائزة بجائزة نوبل للآداب عام 2009 .

وعاشت مولر، البالغة من العمر 58 عاما في برلين منذ هاجرت من وطنها رومانيا عام 1987، إلا أن معاناة الناس الذين يعيشون تحت حكم الأنظمة الدكتاتورية لم تغب قط عن عقلها أو كتاباتها.

روت مولر في روايتها "ملاك الجوع" التي صدرت في الآونة الأخيرة، قصة ليو أوبرج، البالغ من العمر17 عاما، وهو روماني ساكسوني العرق عاش في ريف رومانيا عام 1945، لتتغير حياته تماما عندما أرسله جنود سوفييت إلى معسكر اعتقال حيث شهد زملاءه القرويين وقد أفسدتهم الظروف بينما جاهد هو للحفاظ على أفضل ما في نفسه.

وتحدثت مولر في مقابلة مع وكالة أنباء رويترز خلال جولتها في الولايات المتحدة عن روايتها وعن الحياة في ظل الأنظمة الشمولية.

وكانت والدة مولر رحلت إلى معسكر اعتقال سوفييتي عام 1945 تماما مثل بطل روايتها ليو.

ولدى سؤال الكاتبة الحائزة على جائزة نوبل عن أسباب فقدان الناس لأنفسهم وهويتهم في مثل هذه الظروف المعاكسة قالت: "أعتقد أنها مسألة استراتيجيات فردية، ففي المعسكر فقد المثقفون إنسانيتهم أولا لأنهم اعتمدوا على بناء أكثر تعقيدا لا يفلح عندما تنهار الحضارة".

وأضافت: "أما الأشخاص البسطاء فيؤمنون بوجود أشياء صائبة أو خاطئة، وهذا النوع من أخلاق الأسود والأبيض يكون أكثر فعالية في مثل هذا الوضع، بل أكثر فعالية بكثير من نموذج أخلاق المفكر المعقد، لذا نجد عددا كبيرا من المثقفين وهو يشاركون في جرائم الحكومة في معظم الدول التي يحكمها دكتاتوريون".

وسئلت مولر عما تأمل أن يخرج به القراء وما يمكن أن ينطبق على عالم اليوم فقالت: "آمل أن يخرجوا بشيء لأنني تعلمت الكثير من كتب الآخرين. عندما تعيش في دكتاتورية اسأل نفسك دائما كيف وصلت إلى هنا؟ وكيف بات الجميع يعاني من الخوف؟، آمل أن يتعلموا شيئا عن كيفية عمل الدكتاتوريات".
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي