اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

"بيت الشعر".. منبر أدبي إماراتي لنظم الكلام وقضاياه

خدمة شبكة الأمة برس الأخبارية
2012-05-31 | منذ 8 سنة
حبيب الصايغ رئيس الهيئة الإدارية لبيت الشعر

أبوظبي - يصدر بيت الشعر التابع لنادي تراث الإمارات العدد الأول من المجلة الشهرية " بيت الشعر " التي يسعى النادي إلى أن تكون واحدة من المرجعيات الموثوقة حول التجربة الشعرية المحلية بمكوناتها الإبداعية والنقدية والبشرية.

و يشرف على المجلة الشاعر حبيب الصايغ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام ورئيس الهيئة الإدارية لبيت الشعر ويرأس تحريرها الشاعر ابراهيم محمد ابراهيم في حين يشغل موقع مدير التحرير الشاعر والصحفي بشير البكر.

وقال الصايغ خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر مركز سلطان بن زايد ان المجلة التي يأتي إصدارها تنفيذا لتوجيهات الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات تعتمد على ثلاثة محاور تتمثل في الشعر المحلي والشعر العربي والعالمي والنقد المختص بالشعر.

وتأتي " بيت الشعر" في سياق الأهداف التي يسعى النادي إلى تحقيقها والتي تتمثل في إيجاد نوع من الحراك الفكري والإبداعي يسهم في تطوير التجربة الشعرية المحلية إبداعا ونقدا كما أنها واحدة من الوسائل التي يعتمدها النادي في سبيل تعزيز دور الشعر في الحياة الثقافية.

وتشتمل "بيت الشعر" في عددها الأول على ملف خاص بالشاعر الراحل أحمد راشد يضم قصائد من ديوانه الأخير الذي لم ينشر بعد وحوار مع الشاعر أنسي الحاج إلى جانب باب يحمل عنوان "الشعر" ويدور حول الشعر والتجربة الشعرية.

كما تتضمن المجلة ملفا عن الشعر التركي المعاصر وقصائد لشعراء عرب وإماراتيين من بينهم علي جعفر العلاق ويوسف أبو لوز وابراهيم الملا وأحمد العسم وشيخة المطيري ونبيلة الزبير ويوسف المحمود ودخيل الخليفة ولميس السعيدي ومحمد العزام وروجيه عوطة وفاتحة مرشيد فضلا عن تحقيقات ومقابلات صحافية حول القضايا الراهنة في الشعر العربي.

وتشتمل "بيت الشعر" على باب يحمل عنوان "نصوص" أجنبية والعديد من الأبواب الأخرى التي يتقاطع فيها الشعر مع الفنون الأخرى كالتشكيل والسينما والرواية وسواها إضافة إلى الزوايا الثابتة.

وأكد الصايغ في كلمته أن دعم الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان حلقة من سلسلة تتوالى ولا تعرف التراجع إيمانا من سموه بالثقافة والتراث وبقدرتهما على الإسهام في حركة التنمية والتقدم والبناء.

من جانبه قال الشاعر ابراهيم محمد ابراهيم ان المجلة تبحث عن الشعر وجمالياته ليس في اللغة وحدها وإنما في انفتاحها أيضا على التشكيل والتصوير والموسيقى وسواها م وأكد انه على الصعيد المحلي فإن المجلة تسعى إلى إبراز الهوية الثقافية الإنسانية لهذه المنطقة ببعديها القديم والراهن فيما تعمل المجلة على الصعيد العربي ضمن رؤية ثقافية شاملة للوضع الثقافي العربي من خلال التركيز على تقديم جديد لموروثنا الشعري القديم والحديث وفتح الباب امام إمكانات نقدية جديدة أكثر انفتاحا على الثقافات الأخرى مع مراعاة خصوصية الفضاء الذي نصدر فيه من جهة وتجاوز العثرات التي واجهت المشاريع المماثلة من جهة ثانية.

كما تعمل على أن تكون منبرا أدبيا عربيا مكرسا للشعر وقضاياه وتعمل على مواكبة التحولات التي يعيشها عالمنا العربي ثقافيا وسياسيا وإثارة الأسئلة والإعلاء من قيمة الحوار وإحداث اختراق جديد في الثقافة العربية وأن تساهم في إعادة ترتيب الأولويات في صلب القضايا الاجتماعية والسياسية والثقافية التي تعاني منها المجتمعات العربية اليوم.


 
 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي