اصدارات جديدةشعرقص.حواركتاب الأمةأدب عالمينقدفكراخبار ثقافية

سبأ تنهض من رماد المرارات – عبدالناصر مجلي

خاص - شبكة الأمة برس الإخبارية
2011-04-11 | منذ 9 سنة

 سبأ تنهض من  رماد  المرارات غاضبة لتصنع

شمس فجرها الجديد والباهي – عبدالناصر مجلي

 

 

"إلى أرواح شهداء ساحات التغيير ومنهم إلى الرئيس الشرعي والمنتخب :علي عبدالله صالح" إن كنت برئيا من دماءنا 

 فخذ بحقنا المقتول ولا تسكت ، أو أنت وليس إلا أنت غريمنا أمام الله المنتقم وغضبة الناس"

.....................................................!!!!!!!!


*ـ فاتحة:
أبانا الذي في الرئاسة محشورا وملغوب
وفي لجة الضيق والأحزان غارق وضائق
في عنقك دماؤنا النازفة ياوالينا لا تسقط
لتثأر لنا وقد ظلما بجور الفتك الأشر
سفكت و انهمرت مجاريها
فأنت لا سواك وأن لم تكن بصمتك قاتلُنا أو غيرك
برصاص كظيم الغدر القاصد القنص والأحقاد
فانصرنا وبك ننصر ولا تنسى في هوجة الفتنة السوداء مقاتلُنا
لتهدأ في لحود الشهادة عظاما لنا مزقتها بنادق التخويف والغدر
واشهر على خوافق الأشهاد بياض برائتك منا ومن دمنا
أو فأنت أنت لا غيرك أنت من  ولا تسكت أرواحنا ستطارده
بثقوب فجيعتها ،وتحرق سخام ماضيك وتشعل سواطع ماضينا
إنا على الأعناق سنينا حملناك لتنقذنا
من عسف طغاة الويل وخوافي البطش والرهبوت
ومن سراق خبز أمانينا الخضر وضباع النهب والإسراف
فكن منك عليهم لنا سيف حق مسوم الفتك والإحقاق.
هذه على عرصات التغيير أشلاؤنا تشكو إليك
ظلم الفواتك كلها بما بنا قد فتكت
وتشتعل في مسارب الوقت الخئون دماؤنا الحرة وتضطرم
فخذ بحقها ولا تسرف إن كنت من مصارعنا
سالم دم وعالي براءات مؤكدة وصوادق إبراء
لكي تنام في جنان الخلد عيون مقاتلنا وتستريح مواجعنا.
فإنا على جمر المرارات ولم نرجف حملناك أو نشكو
قائدا جسورا من دماءنا في يده
مشع أضواء متلألأة وساطعات شموس
لغير معتمات إلى الفجر القريب دروبنا الكبرى وطلاسم نواحينا
ولم في مواقع الصد والهبات عن نصرتك تنائينا
ولك كنا لأجل مليحة الأعطاف من سبأ
رماح قصائد مجلجلة البشائر بمزون مواسمها
وسيوف صباحات بك مشرقة بعون الله
 لم تكن ضاحكة بإشراق شمسها العالي
أو أضاءت لها نجوم وأقمار .
فدونك تجري رواحل مغتال دمنا الفوّار ولا ترتد
فخذ وقد توجنا قامتك العليا بنا وملكناك
بثأر مقتول أعمارنا المسروقه الرايات
أو أنت وليس غيرك إلاّ سواك
قاتلنا المخفي والقاتل !!

 .......................................................................


للوقت العاجز أن يتوقف مُرغماً
عن ملاعبة أوتار الحزن واستدرار البكاء
على قوافل الراحلين مِنّا إلى أول النور وأخر المجد والأمجاد
مثل سواطع أقمار خلاص لا تنطفئ وأغصان ياقوت
مُجللين يالبسالتهم بطيوب الشهادة الباذخة الأعطاف
وغمام مؤكد الفوز الرفيع في صعودهم النبوي المدوزن الخطوات
إلى ظلال أسرة الرضوان المُرتقبة
وأفياء مستحق التكريم المجيد وبواسق الجنان والجنات.
فهم رجال الضدّ يالروعتهم لكمائن الأضداد
عند إستعار مراجل الغيض البغيض المباغض
وإستباق فخاخ رعونّة  المقت وكذبة التدليس
كأني أراهم في تفتح الوردة الحمراء من أمانيهم
أرواح إلى باريها تصعد مُختالة ورنانة
فأغني لكتائب نادر اللؤلؤ المختوم وكواكب المرجان .
ولي الأن أن أسمي الوقائع بدّوي أفعال أسماءها الساطعة الفعل هكذا:
الدم اليماني الرسول المتوهج بنبؤة سهول الشذروان وزلزلة
الساعة المشتعلة الترقب بثواني مضطرم صارخات دقائقها الجمر
يفور في تعرجات الوقت المتململ الصوّان والجنبات
موشحاً بسيول مُجلجل أفئدة حرى لقُدّاس الزحف العسير
ومُضارع سفينة التغيير أشرعة بيضاء ببُراق سبأ الجديد
مُبحرة في إبحارها الهدّار بدماء فتيتها إلى خارطة الإشراق والصبح الأغر
وفرسانه بهمّه الصدق الصدوق،شموسا مسومّة الضوء
في تفاصيل الخلاص الأخير بزيت الحر من أقدس
 قاني دمائهم المضيئة عتمة طويل متأبد الليل وسديم الجهات
والساحات إذ تُزهر مزهوة بأناشيد الحرية المسهونة القسمات
 لا محجوبة أو مكتوبة شرر هبات فاتكة الأعراف برفضها الساطع
حدائق نور واسعة بها ببذخ الحصاد الوافر وفراديس القيام الكبير.
هنا جياد المروءات الخضر بزحفها الظافر قد انتفضت
وخضبت بذهب صهليها العالي خرائط الرفض والرهبوت
هنا غاضبة من جور ما فيها في الأنحاء أشهرت
 بوارق مُشرق الضحى الجديد قصائد هبتها الكبرى
ولحنت أوتار صعقتها ولم تسكت
هنا زحفت على درب فضة دم الدرب الأصيل
قامات صواري البشارة المرتقبة وتعالت أمانيها
بلا في  وجه عواصف شرس الريح  إنحاءة ذل الخوف
أو رعدة التقهقر المخذول وتظلم التسويف
شاهرة سُمر سيوف هدير كرّتها على الأشهاد
فما لها قناة في الأيدي الشداد يمانية لانت أو ارتجفت .
الله أكبر يا بلادي لك أنشدها وأغنيها
قامت مساقط  الذل المرير بعسف محطوم صواريها وانكسرت
وتفتقت بألحان كتائب التغيير العالي أزهار ملونة النوتات
 ومشاقر مواسع باسلة وغزير أمطار .
............................................................


هموا اليمانيون إن هبوا وإن قاموا
لهم تنحني صاغرة شوامخ كبرِ وموانع أسوار
رجال الفجر بأغانيهم  إلى الفجر مسافرة
كأنهم حرّاس  رمانة الفرح  وملائكة الإنقاذ
تعالت بوفرتها الماء والريحان على مشارق مستحيل النيّل
مفولذات همهماتهم القصوى وانتشرت برّاقة التسهيل
وحطمت فوالق الصخر منهم  جسارات مؤصلة
وارتفعت سهامات مقادمهم أصوات دعاء منهمرة وأذان قيام .
هم : كتيبة صافي اللحون " في زوايا الساحات محتشدة وسبّاقة
وخرير عذب الجداول المفقودة
إلى يباس أقاص  الأرض ومجادب الإقلال
هم :أغصان زيتون مُشرقة
بنسغ ذُبالات خيوط الضوء في كالح العصر وهّاجة
وفي شوامخ وثبتها إلى معسعس طاغي منعمات الدرب ومكفهرات الأغلال
هم :عقيق متانة الزحف العظيم إذ يزحف
إلى متلألأ نفيس باهي الإنشاد وأسطورة التبيان
هم: رُسل  الفصاحات  كلها
إلى أزمنة التعتيم العمياء وروح اللغات
هم:………………………….!!.                                      .                                   

فهبّوا بني شعبي قاطبة إلى زفرة الرفض المسالم
برُمان أمانينا الوارفة السلم وكوثر الصبر
فهاهي منكم على العرصات مُجندلة الأعمار
غوالي الأغلى من أرواح فتيتنا مبعثرة في صلابة شهادتها
لفداء خُضر الأماني المرفرفة بشرف الإنتفاضة  الصدق 
وجواهر تضحية فوارس الفرسان
فارفعوا بصادح رعود أصواتكم المفولذة القسمات
لنيل الأثمن من مارش العزم الشديد بشائر الفوز والنصر
وعلمّوا طُغاة الزيف أرقام هبتكم الخضراء ولوز معانيها
واقصفوهم يافتية الحقّ بفؤوس ثورتكم الفا تكة الشفرات
وحطموها بلا تأخير أصنام كذب عزتهم
واحرقوا ببراكين القهر هش ماضيهم وكراتين معاليهم
فأنتم بلا نقصان  في سواد سماواتهم العمياء
ما أشرفكم ،  طيور أبابيل إلهية منهمرة وكرّارة
وسوط بطاغي أمانيهم عذاب وعلى الأعناق حبال مسد .                                                                                                                                                                                               
هذي بلاد بكم من سخام التدليس قد نفرت
ولولاكم بعد الله ما لها بغيركم قائمة كبرى قد قامت أو انتبهت
أو تفتحت في جُلنار  خديها ينابيع حياة كريمة الأفعال والنسب
وفضاءات  إنعتاق واسعة الفيروز ولا زورد أنهار
فزمجروا ببراكين كريم إنتفاضتكم ولا تهنوا
وبها دكوا قلاع الرعب والإهلاك
وانتبهوا في صدق كرّتكم الصادقة الإصداق
لرقيق بلور روح طيب بلدتكم
فبكم منها لنا أشرقت مدارات إنعتاق أصيل النور
في مجاهل التضاريس الكضيمة وأسراب أهازيج وصلوات.
هذي أرض السعيدة لكم فينا بخفر دلالها السبأي
أينعت مرابع عزتها وأزهرت في عيون أطفال مودتنا
سلاماً سماوي الإدرار وبرقوق أفياء
غير إنّا لما علينا تكالبت ضباع مساعر  الفيد الغشيم
بحديد قيودها الطغيان ونحاس الزور والإلغاء
ارتجفت في قلوبنا بكم واضطرمت
عاصفات رفضٍ مُسوّمة لا تهدأ
وبوارق زحف ماحق وهدير ساحات:
لا تزوير أو بهتان
الشعب
يريد
 إسقاط
 الطغاة !!

 

      
                                                            
 

 

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي