علماء يكتشفون: الكائنات بطيئة الحياة تعمل مستودعات محتملة للأوبئة

تعيش بعض الكائنات حياة سريعة، إذ تتكاثر بمعدل سريع وتموت وهي صغيرة العمر. في حين يحافظ البعض الآخر كالغرير (Badger) على طاقته بأن يعيش حياة بطيئة ويتكاثر بمعدل أقل، حتى يتمكن من البقاء على قيد الحياة لأطول عمر ممكن. لكن الوباء المسبب لمرض كوفيد-19 جذب الانتباه نحو الأمراض المعدية التي تمتلك السمت


ديناصور بمنقار البط عاش في المغرب وأفريقيا قبل 66 مليون سنة

توصلت دراسة علمية حديثة أنجزها فريق بحث دولي إلى اكتشاف بقايا ديناصور بمنقار البط بمدينة خريبكة الواقعة في وسط النصف الشمالي بالمغرب، أطلق عليه اسم "أجنابيا أوديسيوس" (Ajnabia odysseus) ويبلغ عمره 66 مليون سنة. يقول نور الدين جليل الباحث المغربي المشارك في الدراسة للجزيرة نت في تصريح عبر البريد ا


تاريخ قديم جداً للكلاب قريب من تاريخ البشر

جزء كبير من التنوع في فصائل الكلاب كان موجوداً منذ نهاية العصر الجليدي الأخير قبل 11 ألف سنة، هي نتيجة أظهرتها دراسة علمية اهتمت بحمض الكلاب النووي (دي ان إيه) ونشرتها صحيفة "ساينس" العلمية.فقد وضع فريق من الباحثين في معهد فرانسيس كريك في لندن الخريطة الجينية لـ27 كلبا من بينها أجزاء عظام عائدة إلى


فروقات تعود للعصر الجليدي.. دراسة جديدة تكشف أصل وتطور الكلاب

أظهرت دراسة أن جزءا كبيرا من التنوع في فصائل الكلاب كان موجودا منذ نهاية العصر الجليدي الأخير قبل 11 ألف سنة. واهتمت الدراسة بحمض الكلاب النووي (دي ان إيه) ونشرتها صحيفة "ساينس" العلمية، ووضع فريق من الباحثين في معهد فرانسيس كريك في لندن، الخريطة الجينية لسبعة وعشرين كلبا من بينها أجزاء عظام عائد


اكتشاف طفيليات نادرة "يمكن أن تسبب "الإجهاض البشري" لدى إناث الحمير

ادعى العلماء أنه تم العثور على طفيليات نادرة يمكن أن تسبب "الإجهاض البشري" في إناث الحمير. وقال باحثون في إسرائيل إنهم اكتشفوا أن الحيوانات يمكن أن تحمل "الطفيليات المسببة للأمراض الرئيسية"، وهي: التوكسوبلازما أو المقوسة الغوندية ونيوسبورا. ويمكن أن يصيب كلا الطفيلين أنواعا مختلفة من الحيوانات، حي


عاشت قبل 160 مليون عام.. ديناصورات وديعة أعياها الطيران فلجأت للانزلاق

على الرغم من امتلاكها أجنحة شبيهة بأجنحة الخفافيش؛ إلا أن نوعين من الديناصورات الصغيرة، التي عاشت قبل 160 مليون سنة قد عانت حتى تتمكن من الطيران. إذ استطاع ديناصور "يي" (Yi) وديناصور "أمبوبتريكس" (Ambopteryx) فقط الانزلاق والحوم بين فروع الأشجار بطريقة غير متقنة. مما جعلهم غير قادرين على منافسة ا


المغرب.. اكتشاف نوع جديد غريب من الديناصورات بحجم ديك رومي ومنقار طويل ورفيع

اكتشف العلماء نوعا جديدا من التيروصورات بحجم الديك الرومي بمنقار غريب مماثل لمنقار طيور الكيوي في العصر الحديث. ويطلق على هذا النوع الجديد اسم Leptostomia begaaensis، وقد استخدم منقاره الطويل والنحيف لسبر الأوساخ والعثور على فريسة مختبئة. وكان يُفترض سابقا أن الهيكل المكتشف يمثل عظما سمكيا متحجرا.


فيروس كورونا يفتك بحيوان المنك الأمريكي

أعلن طبيب بيطري بولاية يوتا الأمريكية أن عدوى فيروس كورونا قد تسببت في القضاء على الكثير من حيوانات المنك، خاصة الكبيرة منها في السن. وقد وصلت النسبة إلى وفاة 50٪ منها داخل المزارع التي تُربى داخلها، موضحا أن حيوانات المنك الصغيرة لم تتضرر بشكل كبير. لكن الخسائر الكبيرة أدت إلى فرض الحجر الصحي في تس


رسالة تحذيرية.. هذه الحيوانات المدهشة ستنقرض!

حذر 350 عالما ومهتما بالبيئة ينتمون إلى 40 دولة، من خطر يواجه 3 حيوات من الانقراض. ودعت الرسالة التي وجهها العلماء إلى اتخاذ إجراءات عالمية عاجلة لحماية الحيتان والدلافين وخنازير البحر من الانقراض، بعد انخفاض أعدادها بشكل كبير. وأشارت الرسالة التحذيرية وفق بي بي سي إلى أن هناك بعض الأنواع هي بالف


اكتشاف بيكا قديمة غير معروفة في منطقة بريموريه

اكتشف علماء الآاثار في كهف بالمتنزه الوطني "زيمليا ليوبارد"، نوعا جديدا من جنس الأرنبيات-بيكا، لم يكن معروفا للعلم سابقا. والبيكا، (Ochotona)، هي ثدييات صغيرة من جنس الأرنبيات قريبة من الأرنب البري وهي من دون ذيل ولها آذان مستديرة. ولم يبق من هذه الثدييات سوى نوع واحد فقط. وجاء في بيان مركز البحوث


في يومها العالمي.. أمراض تنتقل من الحيوانات للإنسان والعكس

يوم الحيوان العالمي هو اليوم العالمي للعمل من أجل حقوق الحيوان ,يحتفل به في 4 أكتوبر من كل عام، وتتمثل أهميته في "رفع مكانة الحيوانات من أجل تحسين معايير الرفاهية في جميع أنحاء العالم. وتشير ثلاث دراسات جديدة إلى أن نسبًا عالية من القطط والكلاب ربما تكون قد اكتسبت COVID-19 من أصحابها وأن الفيروس قف


فئران الخلد شبه العمياء "ترى" الحقول المغناطيسية بأعينها

في كآبة الأنفاق الجوفية، تحفر فئران الخلد الصغيرة جحورها المخبأة بأمان في أعماق الأرض بعيدا عن أعين المتطفلين. ومع أنها لا تستطيع الرؤية، فإن لديها تفضيلا فطريا لجعل جحورها في القطاع الجنوبي الشرقي من ساحة دائرية. سبب حيرة العلماء فأر الخلد أنسيل (Fukomys anselli) هو نوع من القوارض موائله الطبيع


"لا تنقل العدوى للبشر".. القطط والكلاب قد تصاب بكورونا دون أن تمرض

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريرا علميا جديدا، يرجح أن القطط والكلاب يمكن أن تصاب بفيروس كورونا دون أن تمرض أو تتأثر، والقطط تحديدا تكون مناعتها قوية جدا، وهو أمر يستدعي الدراسة لتطوير أي لقاح للبشر. ولا يوجد حتى الآن دليل يشير إلى أن الحيوانات الأليفة نقلت الفيروس إلى البشر، وبحسب الدراس


دراسة توضح "الخطر الداهم" على الحيوانات

أظهرت دراسة جديدة معلومات مثيرة، حول عالم الجيوان، حيث أشارت إلى أن الحيوانات التي تأكل الأعشاب، معرضة أكثر للانقراض من الحيوانات المفترسة.وتواجه الحيوانات العاشبة خطر انقراض أكبر من تلك المفترسة أو الكالشة (التي تقتات بالأغذية النباتية والحيوانية)، سواء أكانت من الثدييات أو الطيور أو الزواحف، على


اكتشاف مذهل بشأن "الديناصور السباح"

أدت حفريات في جنوب شرق المغرب إلى اكتشاف أحد أكثر وحوش الأنهار غرابة المعروفة للعلم حتى الآن، وهي الديناصورات المفترسة المعروفة باسم "سبينوصور"، وفق بحث علمي أظهر أن هناك أنواع من الديناصوروت قادرة على العيش في المياه. وقبل أكثر من 95 مليون سنة، طاف نظام نهري جبار عبر ما يعرف الآن بالصحراء المغربية


الكلاب.. أحدث وسيلة للكشف عن مصابي كورونا

دشنت فنلندا، الأربعاء، تجربتها لاكتشاف فيروس كورونا المستجد من خلال الاستعانة بالكلاب عن طريق الشم في تجربة لمدة 4 أشهر لطريقة اختبار بديلة يمكن أن تصبح وسيلة سهلة التكلفة وسريعة لتحديد المسافرين المصابين. وبدأت 4 كلاب من سلالات مختلفة دربتها جمعية الكشف عن الروائح الفنلندية العمل في مطار هلسنكي


مساع لإيجاد مأوى لـ110 قطط طُرِدت من شقة في إسبانيا

سعت جمعيات الرفق بالحيوان في جنوب إسبانيا على نحو عاجل منذ مساء السبت إلى إيجاد مأوى لـ110 قطط أُخرِجَت مع صاحبها من شقة في منطقة فالنسيا. وأفاد مأوى الحيوانات "سباما سافور" في بلدة غانديا الساحلية بأنه كان يقدّر عدد القطط بـ96 ولكن تبيّن مساء السبت أن عددها 110، موضوع يهمك: "لأول مرة".. حد


"البكتيريا الزرقاء".. علماء يكشفون سبب نفوق مئات الفيلة في بوتسوانا

قتلت سموم تنتجها البكتيريا الزرقاء، الموجودة بالمياه في بوتسوانا، أكثر من 300 فيل خلال العام الجاري فقط، بحسب ما أفاد مسؤولون، الاثنين، في كشف لنتائج التحقيق في حوادث نفوق الفيلة التي حيرت وأقلقت دعاة الحفاظ على البيئة. وقال نائب مدير إدارة الحياة البرية والمتنزهات الوطنية، سيريل تاولو، في مؤتمر صح






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي