أمومة وطفولةصحتكأناقتكجمالكمطبخكنساء رائداتبيتكأنتِ والرجلمجوهراتكحقوقكعطرك

دراسة: النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بعدوى الكورونا

2020-07-13 | منذ 3 أسبوع

يمكن للحمل أن يجعل المرأة تختبر مجموعة من التغييرات، ومنها جهاز المناعة. حيث توضع النساء الحوامل في الفئة عالية المخاطر، أي تلك الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى أو الإصابة بالمرض، بما في ذلك كوفيد-19.

على الرغم من أن الفيروس التاجي يمكن أن يؤثر على أي شخص، إلا أن ملاحظات حديثة وجدت أن فيروس SARS- COV2 يؤثر على النساء الحوامل بشكل أكثر حدة مما يجعلهن يخضعن للعلاج في المستشفى، مقارنة بالآخرين.

الدراسة، التي قد تكون الأكبر التي أجريت حتى الآن، كشفت بعض المفاجآت الأخرى فيما يتعلق بالحمل والفيروس التاجي.

الدراسة:

جمعت دراسة أجرتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة الأمريكية (CDC) وجامعة أخرى متعددة تقارير صحية لحوالي 325,000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15-44 عامًا في البلد تم تشخيص إصابتهن بفيروس كوفيد-19، حيث لوحظ أن أن 8500 منهن كنا حوامل.

منذ أن تم ربط الحمل أيضًا بصعوبات التنفس والآثار الجانبية الأخرى ذات الصلة في بعض النساء، راقب الخبراء عن كثب صحة النساء الحوامل المصابات بفيروس كوفيد-19 عن كثب. وقد لوحظ أن النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالمرض، وعرضة أكثر بخمس مرات للحاجة إلى البقاء في المستشفى من النساء الأخريات وهن يحتجن جهاز دعم للتنفس الصناعي 1.7 مرة أكثر من غيرهن.

في حين أن هذه الملاحظات بحاجة إلى القراءة بحذر، أصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بيانًا بأن بعض هؤلاء النساء قد خضعن للعلاج في المستشفى بسبب مشكلات أخرى، فإن التقرير يتبع عن كثب دراسة واسعة النطاق نشرت في مجلة أمراض النساء والتوليد، والتي ألقت ضوءًا مشابهًا على معدلات شفاء النساء الحوامل من وباء كوفيد-19، مقارنة بالأوبئة السابقة، مثل زيكا وايبولا.

كما أظهرت دراسة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن الحوامل، وخاصة أولئك من السود أو من أصل إسباني كن أكثر عرضة للتأثر من الأجناس الأخرى.

وجدت الدراسة الأخيرة، التي تم إجراؤها على مجموعة خاصة، أن 60% من النساء الحوامل لا تظهر عليهن الأعراض أو لديهن أعراض خفيفة أو معتدلة، حتى من هن في الثلث الأخير من الحمل. عدد قليل فقط منهن فقط عانين من أعراض خطيرة لفيروس كورونا.

ومن المثير للاهتمام ، وجدت الدراستان أيضًا نقطة إيجابية، إذ كانت معدلات الوفيات بين النساء الحوامل المصابات بالفيروس منخفضة جداً.

وقال الباحثون، الذين درسوا الملاحظات، إن المستشفيات ومراكز العلاج في جميع أنحاء العالم بحاجة إلى اتخاذ احتياطات ضرورية واستعدادات خاصة لتلبية الحاجة أو مساعدة النساء في الثلث الأخير من الحمل.

وشهدت دراسة أخرى مثيرة للاهتمام أيضًا أن عدد الولادات القيصرية ارتفعت في جميع أنحاء العالم خلال الوباء، خاصة مع وجود نتيجة إيجابية. كما شوهد ارتفاع في عدد الأطفال المولودين قبل الأوان أثناء فترة الإغلاق. ومع ذلك، لم يتم العثور على أي عوامل تشكل خطرًا على صحة الطفل أو الأم، كما لاحظت دراسة CDC أيضًا أن كوفيد-19 لم يعد صعبًا على النساء الحوامل أكثر من غيرهن.

ما الذي يمكن أن تفعله النساء الحوامل لتقليل المخاطر؟

الحمل هو فترة دقيقة ولا يمكنك المخاطرة بخفض مناعتك. لتقليل المخاطر ، إليك بعض النصائح التي يجب اتباعها:

- الاستمرار في اتباع نظام غذائي غني ومغذٍ. الانخراط في النشاط البدني في حدود آمنة.
- الحد من نشاطك في الهواء الطلق إلى الحد الأدنى.
- اتباع العادات الصحية الجيدة. لا تخاطري بصحتك.
- إذا كنت تعانين من ظروف صحية موجودة مسبقًا ، اتخذي الاحتياطات الإضافية.
- توقعي ما هو غير متوقع، واتخذي جميع الاحتياطات الممكنة. قومي بالحصول على نظام دعم طبي وصحي في أوقات الحاجة.
- قومي باستشارة طبيبك قبل الذهاب إلى المستشفى. تختار بعض النساء الولادة في المنزل بسبب الأزمة، لذا كوني مستعدة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي