السعادة صحة قوية وذاكرة ضعيفة

زهرة الخليج
2023-03-26

السعادة صحة قوية وذاكرة ضعيفة (زهرة الخليج)

يقولون إن السعادة صحة جيدة وذاكرة ضعيفة. هي تسمع ذلك مرات ومرات في اليوم القصير لكنها تدأب في آخر الليل، حين تضع رأسها على الوسادة، إلى استعادة سيناريوهات نهاراتها الطويلة ومحطات أليمة من ماضٍ حاضر. ذاكرتها القوية تبدد راحتها وسعادتها. هي لا تنسى ولا ترتاح. يقال لها سامحي، حاولي أن تنسي، فتجيب: وكيف أنسى كل الإساءات التي تعرضت لها؟ وكيف أستعيد سعادتي وحمل الذاكرة ثقيل شاق يعيقني؟.. هي منى، إبنة الواحدة والثلاثين، التي انتهى زواجها، بعد أقل من عام، من شاب أحبته بكل جوارحها. والعلة فيه لا فيها. على الأقل هذا ما تعتقده هي.. هي محطة فاصلة في عمرها تنغص حاضرها وترسم ألف سؤال حول مستقبلها. منى، تعيش في الماضي، تعيش مع الذكريات، لكنها ترجو حلا ينشلها وينقلها إلى برّ الراحة النفسية.. إلى السعادة المرتجاة، فهل من نصائح لها؟.. هل علم النفس قادر على مساعدتها؟ وهل يكفي أن تقفل ذاكرتها بمفتاحٍ كبير لتنتقل من حالة إلى أخرى؟ ماذا في نصائح الأخصائية في علم النفس، ومدربة تطوير الذات كارلا مطر إلى منى الغارقة في مشاهد الذاكرة الأليمة حتى النخاع؟

‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يقول‭ ‬ويكرر‭: ‬إن‭ ‬الذاكرة‭ ‬والألم‭ ‬توأمان،‭ ‬فلا‭ ‬نستطيع‭ ‬قتل‭ ‬الألم‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬سحق‭ ‬الذاكرة‭. ‬فهل‭ ‬يلتقي‭ ‬ما‭ ‬يقال‭ ‬ويشاع‭ ‬مع‭ ‬الحقيقة‭ ‬العلمية؟‭ ‬الأخصائية‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬النفس‭ ‬كارلا‭ ‬مطر‭ ‬تنصح‭ ‬منى‭ ‬وأمثالها‭: ‬أن‭ ‬ينسوا‭ ‬الماضي‭ ‬ويسامحوا‭ ‬إذا‭ ‬أرادوا‭ ‬العيش‭ ‬سعداء‭. ‬لكن،‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬بيدها‭ ‬فهل‭ ‬كانت‭ ‬غارقة‭ ‬في‭ ‬الذاكرة‭ ‬الأليمة‭ ‬السحيقة؟‭ ‬تجيب‭ ‬مطر‭: ‬‮«‬فلنبسط‭ ‬الأمور‭ ‬أكثر‭. ‬فلتعمل‭ ‬منى‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬حالة‭ (‬الذاكرة‭ ‬القصيرة‭) ‬لديها‮»‬‭. ‬ماذا‭ ‬يعني‭ ‬ذلك؟‭ ‬‮«‬معناه‭ ‬أن‭ ‬تأخذ‭ ‬الأشياء‭ ‬التي‭ ‬أقلقتها‭ ‬سابقاً‭ - ‬وتقلقها‭ ‬اليوم‭- ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬ما‭ ‬تمخضت‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬ألم‭ ‬وراءها،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تبقي‭ ‬ما‭ ‬تعلمته‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬التجارب‭ ‬لتكون‭ ‬عبرة‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬المستقبل‮»‬‭.‬

‭ ‬وتستطرد‭ ‬بالقول‭ ‬‮«‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يتقدم‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬لا‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭. ‬والسير‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭ ‬يتطلب‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬أحمال‭ ‬الذاكرة‭ ‬الثقيلة،‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬تقدم،‭ ‬لا‭ ‬بل‭ ‬سيبدو‭ ‬الإنسان‭ ‬المثقل‭ ‬بالذكريات‭ ‬الأليمة‭ ‬الحيّة‭ ‬وكأنه‭ ‬يقاصص‭ ‬نفسه‮»‬‭.‬

نعود‭ ‬لنسأل‭ ‬الأخصائية‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬النفس‭: ‬هل‭ ‬التخلي‭ ‬عن‭ ‬حمل‭ ‬الذاكرة‭ ‬الثقيل‭ ‬سهل؟‭ ‬تجيب‭: ‬‮«‬هناك‭ ‬مستويات‭ ‬عدة‭ ‬من‭ ‬الحوادث‭ ‬الأليمة،‭ ‬الراسخة‭ ‬في‭ ‬الذاكرة،‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬كبيراً‭ ‬عظيماً،‭ ‬وهناك‭ ‬مستوى‭ ‬آخر‭ ‬بسيط‭ ‬يحتاج‭ ‬فقط‭ ‬إلى‭ ‬قرار‭. ‬وتضيف‭: ‬حجم‭ ‬القلق‭ ‬الذي‭ ‬مرّت‭ ‬به‭ ‬منى،‭ ‬وتعيش‭ ‬في‭ ‬دوامته،‭ ‬يبدو‭ ‬وكأنه‭ ‬فوق‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬التحمل‭ ‬ويشكل«تورماً‮»‬‭ ‬لها،‭ ‬ما‭ ‬يمنعها‭ ‬من‭ ‬النسيان‭ ‬والتأسيس‭ ‬لحياة‭ ‬سعيدة‭. ‬هنا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬منى‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬قدراتها‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القراءة‭ ‬ومراجعة‭ ‬الذات‭ ‬والانفتاح‭ ‬والتعبير‭ ‬عن‭ ‬ما‭ ‬يزعجها‭ ‬وإذا‭ ‬فشلت‭ ‬فلتطلب‭ ‬المساعدة‭. ‬فلتتكلم‭ ‬عما‭ ‬ينغص‭ ‬عمرها‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬تبقى‭ ‬حيث‭ ‬هي‮»‬‭. ‬









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي