مغردون عرب يدعمون البحرينيين المعارضين للتطبيع مع إسرائيل

2020-10-19 | منذ 4 شهر

أشاد مغردون عرب، الإثنين 19أكتوبر2020، بالمظاهرات الشعبية التي خرجت في البحرين، احتجاجا على وصول أول وفد إسرائيلي معلن إلى المنامة، عقب توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بينها قبل نحو شهر.

والأحد، شارك عشرات البحرينيين، في احتجاج على وصول وفد إسرائيلي إلى المملكة، رافعين لافتات منددة باتفاقات أسفرت عنها أول زيارة إسرائيلية رسمية معلنة للمنامة.

ونشر عشرات المغردين العرب، عبر حساباتهم على منصات التواصل، صورًا ومقاطع مصورة (فيديو)، للمظاهرات الاحتجاجية ضد التطبيع مع إسرائيل، كما دشنوا هاشتاغا (وسما) باسم “#بحرينيون_ضد_التطبيع” لاقى تفاعلا عربيا واسعا.

وعلق حساب باسم “وائل زقوت” عبر موقع تويتر، على صور الاحتجاجات الشعبية، قائلا: “هؤلاء أشقائنا في البحرين هم رهاننا هم قوانا الحية، شعبنا لن ينسى هذه المواقف، مجدنا وسند ظهورنا”.

فيما دٌون الإعلامي القطري جابر الحرمي، عبر حسابه على تويتر: “نظام البحرين يحتفل بإقامة علاقات دبلوماسية وتسيير رحلات جوية مباشرة مع الكيان الإسرائيلي، وشعب البحرين يخرج في مظاهرات يندد بالتطبيع ويؤكد: القرار لا يُمثّلنا”.

فيما قال حساب باسم “فاطمة الوحش” عبر تويتر: “بداية ثورة بحرينية ستقتلع كل الدمى التي على عروش كنتونات (في إشارة لبعض الدول الخليجية) البترودولار”.

وتساءلت الوحش: “التطبيع الصهيوعرباني هدية.. هل رأيتم أغبى من أولئك البعران الذين أهدوا عدوهم هدية لم يحلم بها؟”.

فيما نشر المغرد القطري تركي شلهوب، عبر حسابه على موقع “تويتر”، صورتين إحداها لصحف يعود تاريخ إصدارها إلى أربعينيات القرن الماضي والأخرى لمظاهرات البحرين.

ودٌون شلهوب عليهما: “مظاهرات في نوفمبر 1947 في البحرين تضامناً مع فلسطين.. مظاهرات في أكتوبر 2020 في البحرين رفضا للتطبيع مع إسرائيل. #التطبيع_خيانة”.

فيما قال الاقتصادي المصري البارز نادر الفرجاني، عبر حسابه على تويتر: “مظاهرات واسعة ضد التطبيع الصهيوني تجوب شوارع البحرين، والحكومة تتسول التأييد الشكلي من أي جهة”.

وتعليقا على مظاهرات البحرين، قال حساب باسم محمد سعيد نشوان، عبر تويتر: “ما يقرر قيمة بلد موقف شعبه، لا حكامه. والشعوب على العهد لم تبدّل، هنا صور مظاهرات الأجداد في البحرين تضامنا مع فلسطين في 1948 والأحفاد على خطاهم في 2020”.

بدورها، قالت دينا منتصر، عبر حسابها على تويتر: “لم أكن اتخيل فى يوم أن يكون التطبيع علنيا. التعامل كان من تحت لتحت (متسترا) احتراما للدم المسال يوميا وقدسية الأرض. لا يوجد أي مبررات للخيانة”.

والأحد، نشرت “جمعية الوفاق الوطني الإسلامية” (منحلة)، أكبر جهة معارضة في البحرين، عبر حسابها الموثق في “تويتر”، صورا ومقاطع مصورة لخروج عشرات من المحتجين في أحد الشوارع.

وبحسب مقطع مصور، لم يتسن التأكد من صحته من مصدر مستقل، رفع المحتجون العلمين البحريني والفلسطيني ولافتات مدون عليها عبارات أبرزها “كل الاتفاقات مع الصهاينة ساقطة”، و”التطبيع خيانة”، و”تسقط إسرائيل”، و”ياصهاينة اخرجوا من أرضنا اتفاقكم باطل”.

كما بثت قناة “اللؤلؤة” البحرينية (معارضة)، مساء الأحد، صورا عبر حسابها في “تويتر”، مرفقة بهذه التغريدة: “البحرينيون يتظاهرون تزامنًا مع استضافة النظام وفدًا صهيونيًا”.

وحمل أحد المحتجين لافتة مكتوب عليها: “النظام لم يستفد اقتصاديا من التطبيع المرفوض شعبيا.. التطبيع خيانة وقمع للشعب”.

وحسب وكالة أنباء البحرين الرسمية، تم الأحد توقيع مذكرات تفاهم في عدد من المجالات تؤسس لتعاون بين المنامة وتل أبيب، وتحقق مصالح البلدين.

وحسب صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، وقع البلدان إعلانا مشتركا لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة، وستشمل سلسلة من الاتفاقيات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية، إضافةً إلى فتح سفارتين وتبادل سفراء.

ووقعت البحرين والإمارات، في واشنطن منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل.

وقوبلت هذه الخطوة برفض شعبي عربي واسع، واعتبرتها الفصائل والقيادة الفلسطينية “خيانة” للقضية الفلسطينية، في ظل استمرار احتلال إسرائيل لأراضٍ عربية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي