"صورة الغجر في الرواية" تشابه واختلاف بين العربية والأجنبية

2020-10-17 | منذ 7 يوم

جماليات الصورة الغجرية في الرواية

عمان- تسلط الباحثة مي بنات في كتابها “صورة الغجر في الرواية العربية والأجنبية”، الضوء على الملامح العامة التي قدم من خلالها روائيون عرب وأجانب الغجر في أعمالهم الإبداعية.

وترمي الباحثة من كتابها إلى رصد جوانب التشابه والاختلاف بين الصورتين؛ العربية والأجنبية، وتلمس واقع الغجر في المجتمعات التي ينتمي إليها الروائيون، والتي شكل فيها هذا العنصر البشري موضوعا كثيرا ما استقطب الأدباء والفنانين والمهتمين بالحقول الإنسانية عامة.

تصوير الرواية العربية للمجتمع الغجري في مستوى علاقاته الإنسانية كان أعمق مما حملته الرواية الأجنبية

ووظفت الباحثة في دراستها المنهج المقارن وفق أصول المدرسة الأميركية، وبعض ملامح المدرسة الفرنسيّة، كما ارتكزت على الخطاب الروائي أداة بحثية، واعتمدت المنهج الوصفي التّحليليّ في استخلاص الأفكار وتحليلها قبيل بلوغ النتائج.

واتّكأ هذا العمل التحليلي النقدي على بعض أدوات المنهج النفسي والاجتماعي والتاريخي، إضافة إلى الأدوات السيميولوجية والرمزية. ولم يخل من التماس جماليات الصورة الغجرية في الرواية.

وضم الكتاب، الصادر عن “الآن ناشرون وموزعون” بعمان، مقدمة وثلاثة فصول، واعتمد على 5 روايات عربية، وأخرى مثلها أجنبية.

وراعت هذه النماذج التنوع في ثقافات مؤلفيها، وتنوع السياق الروائي الذي اتخذ فيه الكاتبُ الغجر شخصيات لروايته، مع تفاوت أهمية الشخصية الغجرية في الروايات.

 

الباحثة مي بنات تتناول واقع الغجر في المجتمعات التي ينتمي إليها الروائيون والتي شكل فيها هذا العنصر البشري موضوعا استقطب المهتمين بالحقول الإنسانية عامة.

وترى الباحثة أن أهم ما دعاها إلى الخوض في هذا الميدان هو أصالة العنوان عينه، وشحّ الدراسات حوله، مما شكل تحديا “ممتعا”، رغم ما يحمله من صعوبات، نظرا إلى ندرة الدراسات التاريخية والاجتماعية، والمقالات والدراسات الموجزة.

وتخلص الدراسة إلى أن تصوير الرواية العربية للمجتمع الغجري في مستوى علاقاته الإنسانية كان أعمق مما حملته الرواية الأجنبية، بينما عُني الجانبان بتصوير علاقة الغجري بالآخر، التي بدت أكثر سلما وإيجابية في الرواية العربية عن الأجنبية.

وترى الباحثة كذلك أن صورة الغجر تشكلت في الرواية بمستويات إنسانية عديدة، الاجتماعي والروحاني والفكري والأيديولوجي، مع تفاوت ظهور ملامح كل مستوى من عمل لآخر، كما تفاوت بين الروايتين العربية والأجنبية، تبعا للغجر المعنيين وفق ثقافة الروائي وغاياته من جهة، ووزن العنصر الغجري في الرواية من جهة أخرى.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي