حكايا الآباء يواصلها الأبناء عن مآسي الأرمن

2020-07-05 | منذ 1 شهر

القاهرة - منى أبو النصر

تفتتح الكاتبة المصرية رضوى الأسود روايتها «بالأمس كنت ميتاً» - الدار المصرية اللبنانية -، بمشهد داخل غرفة مستشفى، يستدعي زمناً مأساوياً غابراً، على هذا النحو: «كنا لعبة القدر والتاريخ»، تقولها (ليلى) وهي تُلازم صديقة عمرها أرمينية الأصل (لوسي) في المستشفى، لتبدأ دوائر السرد في لعبة زمنية تصل إلى أربعينيات القرن التاسع عشر.

ثيمة الرواية الأساسية هي سيرة عائلتي «آرشاج مندكيليان» الأرميني، و«فِرهد منديكانلي» المُسلم السني الكردي، الرجلين اللذين يجسدان التصالح الديني والعرقي، رغم أن كلاً من البطلين ظل متمسكاً بجذوره الدينية والقومية، فإن ذلك لم يمنع أحدهما من اعتبار الآخر أخاً له. يقول له آرشاج: «الأرمن والكرد من أصل واحد، لكن حدث أن انقسما إلى عشائر وديانات. ألا ترى التشابه الواضح بين اسمى عائلتينا؟ منديكانلي ومنديكانيان؟»

تعتني الكاتبة في سياقها السردي التاريخي برسم ملامح التراث تلك الفترة، وخصوصية المكان، فتتوقف عند جبل «آرارات» ومكانته الروحانية لدى الأرمن، وتفاصيل ملابس الرجال وقتها ما بين «شروال» و«شوجال»، ورقصات الدبكة الكردية، ومأكولات «الكعوب» و«الدولمة»، وجميعها ملاحم غنية في الفلكلور الشعبي للكرد والأرمن على السواء.

تتكئ رضوى الأسود في سردها على حكايات شجرة العائلة، فتتنقل الحكاية من الآباء ليُواصلها الأبناء، ويتلقفها الأحفاد، فأبناء «آرشاج» و«فِرهد» الذين نبتوا على المحبة وروابط الإخوة، ينغمران في النشاط الزراعي سوياً، بعد أن يمتلك آباؤهما مزرعة فواكه استدانا من أجل شرائها، وباعها لهم جار أرميني بثمن زهيد. تربط هذه المزرعة بين العائلتين أكثر، ويترعرع فيها الجيل الجديد مثل «آرام» الأرميني، و«سالار» الكردي.

إلا أن زمن الأبناء الذي يقترب من نهايات القرن التاسع عشر، تتبدد أمامه براءة الوصال الإنساني ونقائه. يتساءل آرام «لكن الآن... من مِن الكرد مثل عمي فِرهد وحتى من الأرمن مثل أبي آرشاج؟ من يساندنا في المطالبة بالإصلاح، الغالبية تغيروا، أشعر بذلك من نظراتهم ومعاملاتهم اليومية، بداية من العاملين في المصالح الحكومية، نهاية بالجيران أنفسهم».

في هذا الوقت، بدأت المذبحة الأرمنية، وسط تخلي الدول الأوروبية عن حماية الأرمن. وكان هدف العثمانيين ضرب الحركات القومية التحريرية الأرمينية والكردية على السواء، وهكذا كانت بداية تفرق المصائر، مما جعل أحلام الأرمن تتجه لأرمينيا الكبرى، وأحلام الكُرد باتجاه كردستان. يُحدّث آرام نفسه: «عهد التعايش يبدو أنه يولي الأدبار، رغم إنكار الكثيرين وأولهم أبي وأمي، اللذين حتى الآن يتشاركان مع عمتي خُجي إدارة مشغل السجاد اليدوي الذي يتملكونه بعد أن تعلمت أمي منها الكثير، وقد كانت تقول إن الأرمن أيضاً يحترفونها كما الكرد.

تقول ذلك وتصر عليه دوماً لتأكيد ذلك الأصل الواحد الذي يجمعنا، لكنني ورغم إصرارها الواضح في الضغط على مخارج حروف كلامها وهي تنطقه، وصوتها الخطابي المنفعل بالحب والتآخي، أحسست فجأة أن ثمة مكاناً في قلبها كان يرتجف، وفي عينيها كان أحدهم يبكي».

تتوالى الأحداث بسرعة جنونية، بعد بدء غارات الفرق الحميدية على القرى التي تعيش بها الأقليات العرقية، فقد «قرر العثمانيون محو الأعراق كافة من الوجود على الخريطة العثمانية والإبقاء على العرق الطوراني كابن شرعي ووحيد للسلطنة. اليوم السريان والأرمن واليونانيون، وغداً سيحين دور الكرد».

يأتي التحذير لعائلة آرام من صديق عمرهم سالار الكُردي، الذين صُدموا بالتحاقه في مفارقات درامية بالفرق الحميدية الإبادية، يطلب منها الخروج فوراً من «آمد» (مدينة ديار بكر اليوم) إلى مدينة «ماردين»، التي يستطيعون بها الاحتماء والذوبان وسط بيوت المسلمين هناك، يُحذرهم بعقاب وشيك لغارت الفرق الحميدية على قرى الأرمن عقاباً لهم على عدم الخضوع لطاعة العثمانيين وحرقها: «قتلوا كل من فيها، لم يبقوا على أحد، لم يثنهم شيخ أو امرأة أو طفل، كانوا يستمتعون بالقتل كما يستمتعون بطعام تلوكه ألسنتهم».

تصل مذبحة العثمانيين إلى «ماردين»، آخر حصون الأرمن الآفلين، لكن ينجو من الموت حفيدا شجرة عائلة «آرشاج» و«فِرهد»، وهما «كِروان» الكردي و«بيروز» الأرمينية، اللذين وقعا في حب بعضهما بعضاً منذ الطفولة الأولى، واستطاعا عبر الحيلة الفرار على ظهر سفينة إلى شاطئ بورسعيد المصري ليكونا من بين جموع الأرمن الذين نجوا على متون سفن ومركبات كانت تتطوع لإنقاذهم.

هنا يبدأ المساران السرديان للرواية الماضي والمُعاصر في الالتقاء، بعد أن نتعرف على هوية «لوسي» سليلة هذا الأصل الأرميني والكردي معاً، المفتونة بالتنوع والتاريخ، الذي قادها لبحث طويل في تلك الجذور، علاوة على شغفها بمصريتها، وذلك بعد عملها كناشطة ضمن جمعية في ألمانيا لجمع الاعتراف الدولي بالإبادة الجماعية للأرمن.

تطّلع في مهمتها على وثائق وحشية لإبادة الأرمن بينها حرق وذبح لنساء وأطفال، يصلها تهديدات بسبب نشاط جمعيتها «بدأت ترد لنا أخبار من الأرمن الذين يقومون على جمعيات مشابهة في دول مختلفة، قالوا لنا إن العمل الذي نقوم به في دولة مثل ألمانيا محفوف بالمخاطر نظراً لاحتضانها أكبر جالية تركية في العالم، واحتوائها على عدد كبير من الإخوان الذين يحلمون بعودة الخلافة، ويرون أن الإبادة ما كانت سوى شكل من أشكال الدفاع عن الدين! وقد نصحونا بالتخلي، ولو بشكل صوري عن نشاطنا، وإغلاق الجمعية!»

تصدُق التهديدات وتتعرض لوسي لحادث كاد يودي بحياتها، ويموت على إثره صديقها الألماني في الجمعية، وتُقرر هي مواصلة القضية، وتتعرض بسبب ذلك لألوان من التنكيل والأذى، حتى يتم نقلها في سياقات عصيبة إلى مستشفى بمصر، وهناك يلُازمها صديقا عمرها، إلى أن تلفظ أنفاسها الأخيرة بعد أن تتحرر أمامهما من ثقل ما لاقت من تنكيل بسبب نشاطها الساعي للاعتراف بمذابح العثمانيين لأجدادها، وتأنس روحها في لحظة صعودها بوجوه شجرة عائلتها الأوائل «يترامى إلى مسامعهما أسماء آرشاج منديكانيان، سالار، آرام، فِرهد منديكانيلي، بابازيان، خُجى، هيفين، مريم، كِروان».

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي