رواية "أشد ألم ":نظرات في الحبكة البوليسية للسياسة والتعصب الرياضي

2020-05-19 | منذ 1 أسبوع

د.محمد منصور الهدوي – الهند


خلال مونديال 1978 في الأرجنتين، يُقتل خواكين صديق المواطن البسيط فيليكس تشاكاتانا، فتنقلب حياة الأخير من مجرد موظف يعيش على الهامش، ولا يبحث عن الأزمات ويتفاداها، ويكرس جل وقته في محاولة تفادي الأحلام والآمال، ودفن نفسه في طموحات جد عادية.
تلك هي الدعامة السردية الأساسية التي تنطلق منها رواية «أشد ألم» للكاتب البيروفي سانتياغو رونكا غليولو، الذي رشحه العديد من النقاد بعد هذه الرواية ضمن ستة كتاب يمكن أن يكونوا معادلين لأسلوب وطريقة الروائي الشهير جابرييل جارسيا ماركيز، تتميز الرواية التي صدرت نسختها العربية عن دار مسعى للنشر سنة 2019 بترجمة محمد الفولي، ببعدها البوليسي الذي لا يستغرق القارئ بعيداً عن أبعادها الاجتماعية والسياسية التي تناولت حقبة خاصة هناك في البيرو، شهدت العديد من عمليات الخطف والاغتيالات وغيرها.
لكن الرواية مال نحو الاستغراق في المسار البوليسي بأنه يجتذب القرّاء لها ، الأمر الذي قد يروق للكثيرين، وهذا بالطبع ليس عملاً تجاريًا على الإطلاق، فهي رواية حقيقية من النوع الجاد وسط إطار تشويقي، لكن الخطوط القوية جدًا التي فتحها الكاتب، ربما كان يمكن أن تكون أفضل من ذلك كثيرًا لو كان خفف قليلًا من حدة تلك الحبكة البوليسية واهتم أكثر بالعامل النفسي، كما كان لصياغة الرواية بشكل بوليسي تشويقي عامل مهم في جذب انتباه المطّلع وتركيزه لمواصلة قراءة الرواية ومعرفة ما فيها من مفاجآت، وهو الذي نجح فيه «سانتياغو» إلى حدٍ كبير، مما يجعله على قائمة الكتاب الذين يجمعون بين التشويق والمتعة، وبين الكتابة الأدبية الرصينة التي تعبّر عن المجتمع الغربي وآلامه بصدق وشفافية.

د.محمد منصور الهدوي


زوايا الظروف السياسية المنعكسة في الرواية
يبدو العالم الذي يرسمه الروائي البيروفي «سانتياغو رونكاغليلو» في روايته «أشد ألم»، شديد القرب والشبه بكثيرٍ من أحداث العالم الثالث، إذ تتشابه الظروف السياسية والسيطرة العسكرية التي عاشت فيها «بيرو» وجارتها «الأرجنتين» مع كثيرٍ مما يحدث في دول الشرق الأوسط، وما يدور داخل أنظمتها العسكرية الشمولية من قمعٍ وظلمٍ وتسلط.
تبدو خطب السياسيين واحدة، تختلف الأزمنة والأماكن، من الشرق للغرب ومن دول العالم الثالث إلى دول العالم الأول المتحضر، ولكن تبدو السياسات متشابهة، ويبدو القمع واحدًا أيضًا. هكذا ينقل «سانتياغو» القارئ إلى الأوضاع السياسية والاجتماعية الصعبة والمعقدة التي كان يعيشها الناس في ذلك الوقت، والتي تعكس قدرًا كبيرًا من تغول السلطة وقمعها، وكيف أصبح القتل والاعتقال على أبسط الأسباب من أيسر وسائل السلطة للحصول على ما تريد.
بدون خطابية زاعقة، ومن خلال مواقف وأحداث متلاحقة يتعاطف معها القارئ بكامل كيانه، ومن خلال مشاهد مرسومة بشكل سينمائي متقن، استطاع الكاتب أن ينقلنا إلى أحداث روايته وعالمه، وأن يدين بشكلٍ بالغ قوى الظلم والتسلط العسكرية الغاشمة.


انعكاسات واقع الحياة الاجتماعية
نتعرّف في الرواية على عائلة «فليليكس تشاكالتانا» ذلك الموظف الذي يحيا حياة بسيطة، بلا آمالٍ عريضة ولا أحلام أكبر من أن يحصل على رضا حبيبته الصحفية «سيسيليا» التي يقف بينه وبينها تلك العقبات المعتادة في البداية من شخصٍ بسيط، ولكنها لا تلبث أن تتعقد مع تلك الأحداث الغريبة التي يمر بها. كما نتعرّف على صديقه «خواكين» الذي يفاجأ بمقتله ويسعى لمعرفة قاتله، مما يورطه في سلسلة من المواقف والأحداث ويعرفه على الكثير من الأمور التي لم يكن يعرف شيئًا عنها. كما نتعرف على مديره غير المبالي الذي يتابع مباريات كرة القدم بتركيز واهتمام متجاهلاً كل المهام الرسمية التي يتوجب عليه القيام بها.
استطاع الكاتب أن يرسم شخصية أبطاله بكل دقة، وأن يعبّر عنهم ببساطة، لا سيما مع استعانته بتقنية «الراوي العليم» الذي يعرف أبطال الحكاية كلها، ويقدّم المعلومات عنها في الوقت المناسب تبعًا لتطور الأحداث.


ورغم أن الرواية بوليسية حافلة بالأحداث الشيقة، فإنه استطاع أن يعكس من خلالها أيضًا واقع الحياة الاجتماعية بأبطال روايته، بمختلف فئاتهم وطبقاتهم الاجتماعية، وأن يرسم صورةً واقعية، شديدة المأساوية لما يتعرضون له من قمعٍ وقهر في كثيرٍ من الأحيان، وكيف يمكن أن يتحوّل البسطاء إلى أدواتٍ في أيدي السلطة القمعية الغائمة يستغلونها لتحقيق مصالحهم بدعوى الحفاظ على الوطن والأمن العام للبلاد.


تضمينات كرة القدم.. في الخلفية
على الرغم مما تبدو عليه كرة القدم من كونها لعبة شعبية تجمع الجماهير ويتم اعتبارها واحدة من أدوات التسلية الكبرى، فإن أحداثًا عالمية مثل تنظيم كأس العالم والمشاركة في مباريات المونديال لا شك يتدخل فيها سياسات كبرى للدول، وتجعل الدولة المستضيفة محط أنظار العالم، بل وربما يدفع بعض السياسيين لاستغلال تلك الأحداث الجماهيرية للقيام ببعض التجاوزات التي ربما لن تفلت أنظار العامة في ذلك الوقت.
ولعل هذا ما دفع الكاتب الروائي سانتياغو لأن يجعل أحداث الرواية تدور بينما يقام مونديال كأس العالم الذي فازت به الأرجنتين عام 1978، في الوقت نفسه الذي تستعد فيه دولة بيرو لانتخابات تزعم أنها ديمقراطية في ظل حاكمها الديكتاتوري الذي يحبس كل فكرٍ مختلف ويعتقل كل صوتٍ معارض، ولعل هذه اللعبة الذكية كانت واحدةٍ من عوامل الجذب في الرواية، إذ كانت التعليقات على مشاهد المباريات بمثابة الموسيقى التصويرية التي يتركها الكاتب كل مرة بينما تدور أحداثٌ أخرى بين أبطال الرواية في المقدمة.
تتصاعد وتيرة الأحداث مع نهاية الرواية، ويكتشف القارئ الكثير من الأسرار الغامضة التي لم تكن واضحة، ومعها تتسارع حدة اللعب في المونديال، وينتظر الناس بكثيرٍ من التشويق والإثارة تسديد الأهداف التي تحسم بطل المونديال في ذلك العام، فتضيع صيحات طلب النجدة والنجاة من الموت مع صرخات وهتافات المشجعين في كل أنحاء البلاد، وتبدو كرة القدم خير وسيلة بالفعل لإلهاء الشعوب عن كل ما يدور في كواليس السياسة من حولهم.
تجدر الإشارة إلى أن «سانتياغو رونكاغليولو» روائي ومترجم بيروفي شاب حائز على ست جوائز أدبية أبرزها جائزة «ألفاغوارا» عام 2006 عن روايته «إبريل أحمر». صدرت روايته «أشد ألم» عام 2014 ،وهي الرواية الأولى التي ترجمت له بالعربية.
وفي الختام ،"رواية أشد ألم " من نوع الإثارة، تدعو إلى التأمل من خلال اللمسات الفكاهية، كما تتداخل فيها السياسة مع كرة القدم والنضال من أجل الحياة، حيث تتزامن مباريات مونديال الأرجنتين مع لحظات المؤامرات السياسية ما يؤدى إلى تغير فى الأحداث من اختفاءات وجرائم قتل وتدخلات عسكرية، كما تقدم الرواية نظرة انتقادية للسياسة والتعصب الرياضي.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي