تخلصك من خوفك.. 5 نصائح يريدك الأطباء النفسيون أن تعرفها عن الصحة العقلية

الصحافة الأميركية
2020-01-10 | منذ 1 سنة

يمكنك تجربة العلاج عبر الإنترنت إذا كنت لا ترغب في بالكشف عن هويتك (أن سبلاش)هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول الصحة العقلية، مع وجود القليل من الناس الذين يتحدثون عنها. ورغم أن وصمة العار المرتبطة بمشاكل الصحة العقلية بدأت تتلاشى ببطء، فإنه لا يزال أمامنا طريق طويل قبل التعامل مع الصحة العقلية على نحو مماثل للصحة البدنية.

كيف تحصل على المساعدة عندما تريد؟

إذا كنت تعتقد أنك ترغب في التحدث إلى شخص ما حول مشكلة في حياتك، سواء كنت تواجه مشكلة في علاقتك بشريكك أو كنت تكافح من أجل السيطرة على الإجهاد، فإنه من المحتمل أن تبادر بالتحدث مع طبيبك الخاص، الذي يمكن بدوره مساعدتك في العثور على معالج نفسي.

وإذا قررت الانتقال إلى مسار العلاج عبر الإنترنت، فستربطك معظم المواقع مع معالج في غضون ساعات قليلة، حتى تتمكن من البدء في التحدث معه حول المخاوف التي تساورك.


نصائح عليك معرفتها
تؤكد الطبيبة النفسية الكاتبة إيمي مورين في مقال نشرته مجلة "سايكولوجي توداي" الأميركية أن معظم الأشخاص الذين يزورون مكتب العلاج الخاص بها كانوا يفكرون بالحصول على المساعدة النفسية منذ سنوات، لكنهم كانوا يخشون ذلك، فما النصائح التي عليك معرفتها؟

ينظر الناس للمرض العقلي على أنه نقطة ضعف، غير أن هناك فرقا كبيرا بين القوة العقلية والصحة العقلية

1. الصحة العقلية سلسلة متصلة من الأحداث

لا يتحدث الناس عن الصحة البدنية بعبارات مشابهة لتلك المستخدمة بسياق الصحة العقلية. فلا يمكن لأحد القول "إنه مريض جسديا"، عندما يتحدث عن شخص يعاني من الحساسية الموسمية أو أي مرض. ولكن هذا ما يقال عند الحديث عن المرض العقلي، مثل "جارتي مريضة عقليا"، عند وصف مجموعة من سلوكياتها.

في الحقيقة، تتغير صحتك العقلية كل يوم. لذلك، يجب ألا تفكر في الأمر أكثر من كونه نتاج سلسلة متصلة من الأحداث. ففي أي يوم من الأيام قد تجد نفسك بوضعية استثنائية جراء ما تعيشه في حياتك اليومية، فالجميع يواجه مشاكل تتعلق بالصحة العقلية إلى حد ما.


2. أي شخص معرض للإصابة بمرض عقلي
كثيرا من الناس يعتقدون أنهم بمأمن من المرض العقلي، ظنا منهم أنهم يتمتعون بقدر من الذكاء أو التعليم أو المال الذي يحول دون تعرضهم للاكتئاب أو القلق أو بعض الأمراض العقلية الأخرى. والحال أنه يمكن لأي شخص أن يصاب بمشكلة ترتبط بالصحة العقلية في أي عمر.

ورغم أنه يمكنك التحكم في بعض العوامل التي تؤثر على صحتك العقلية من خلال الاعتناء بنفسك، فإنه لا يمكنك التحكم في علم الوراثة، ومنع بعض تجارب الحياة من التأثير على صحتك العقلية.

3. القوة العقلية تختلف عن الصحة العقلية

ينظر بعض الناس للمرض العقلي على أنه يمثل نقطة ضعف، بيد أن هناك فرقا كبيرا بين القوة العقلية والصحة العقلية، وهو أمر مشابه لمدى اختلاف مفهوم القوة البدنية عن الصحة البدنية. يساعدك رفع الأثقال على أن تصبح أقوى، وقد تؤدي ممارستك لبعض التمارين البدنية إلى منع إصابتك ببعض الأمراض الجسدية.

في المقابل، لا يضمن امتلاكك عضلات مفتولة عدم إصابتك بالسرطان أو بأزمة قلبية. وينطبق الأمر ذاته على القوة العقلية، حيث يساعدك تطوير قوة ذهنية على البقاء بصحة جيدة، ناهيك عن أنه يمكن أن يمنع إصابتك ببعض الأمراض العقلية. لكن هذا الأمر لن يجعلك بمأمن بشكل دائم من التعرض لنوبات القلق أو الاضطراب ثنائي القطب.


4. هناك العديد من الطرق للحصول على المساعدة
أحيانا، يتجنب الناس اللجوء للطبيب النفسي لأنهم يخشون تناول الدواء، أو أن يجبرهم المعالج على التحدث عن طفولتهم. في المقابل، لن يجبرك أحد على التحدث عن موضوع لا تريد التحدث عنه.

ويمكنك رفض تعاطي أي دواء، حتى لو اقترحه الطبيب. وإذا لم تكن أنت ومعالجك النفسي متوافقين، يمكنك استبداله.

وتشير الكاتبة إلى أنه يمكنك تجربة العلاج عبر الإنترنت إذا كنت لا ترغب في الذهاب إلى مكتب الطبيب النفسي. يسمح لك معظم المعالجين عبر الإنترنت بعدم الكشف عن هويتك، ويمكنك التواصل مع أحدهم عبر الرسائل أو الدردشة الحية أو جلسات الفيديو.


5. الأمراض العقلية قابلة للعلاج
في حال كنت تواجه مشكلة تتعلق بالصحة العقلية، فمن المحتمل أنك ستحاول إدارة الأعراض الناتجة عنها بنفسك.

وربما تحاول معالجة نفسك باتباع بعض العادات غير الصحية، كالإفراط في الأكل أو تعاطي المخدرات أو حتى مشاهدة الأفلام للهرب من الواقع.

هناك طرق أكثر فعالية لعلاج مشاكل الصحة العقلية، التي تعد من الأمراض القابلة للعلاج. وغالبا ما تشتمل توصيات العلاج على تناول دواء معين أو العلاج بالتحدث أو كليهما معا.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي