التغير المناخي .. رياح الموت!!
2020-10-15 | منذ 2 شهر
  د. عبد الوهاب الروحاني
د. عبد الوهاب الروحاني

                                         (2)

التغير المناخي الذي طرأ على اليمن بهبوب الرياح الموسمية العاصفة الاتية من المحيط الهندي وزلزال تسونامي عام 2004م ، ثم فيضانات حضرموت 2006 مرورا باعاصير (شابالا وميج) في سوقطري في العام 2015، وحتى الفيضانات التي ضربت البلاد مؤخرا.. هو تأكيد لقول علماء المناخ "ان هطول الامطار الغزيرة على اليمن سيعيدها الى ما كانت عليه قبل حوالي 5000 عام" .

ما يعني ان هطول الامطار في غير مواسمها تعود وفقا لدراسات وابحاث المختصين الى عدد من العوامل منها:

  • تراكم الغازات السامة في الغلاف الجوي، التي تسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، وترفع درجة حرارة كوكب الارض.

 

  • تآكل طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من تأثير أشعة الشمس الضارة.

وهي عوامل ثير جملة من التغيرات المثيرة في الطقس، التي ستتواصل ليس بالتنجيم وقراءة الكف والفاتحة ، ولا ببركة الدعاء وتعويذات الاولياء والصالحين ، انما بالتغير المناخي ، الذي تتهيأ دول العالم فقيرها وغنيها للتعامل معه ومواجهة كوارثه المحتملة ..

وطالما ان بنا رغبة في العودة الى الوراء في كل شيء .. فالتغير المناخي الجديد يتطلب وضع استراتيجية وطنية ليس لمزيد من احياء الحرب وتمزيق الوطن وقتل الابرياء ، وانما لإعادة بناء السدود والحواجز المائية التي اتت عليها ..

والسؤال المهم الذي يتبادر للذهن مع التغير المناخي الحديد هو ، ماذا نحن فاعلون ؟!

لدينا مؤسسات مقسمة في كل الجهات ، ولدينا تقريبا خمس حكومات متناثرة في كل الارجاء والاصقاع:

- حكومة الحوثي في صنعاء (بن حبتور)

- حكومة آل جابر في الرياض (معين عبد الملك)

وحكومات غير معلنة في مارب، وعدن، وتعز ، ثم برلمانان، برلمان الاول في صنعاء والثاني في ابو ظبي..

ترى ما الذي ستفعله هذه التشكيلة من الحكومات والمؤسسات او الكيانات الكرتونية مع هذا المتغير الذي يتهدد سكان السهل والجبل..؟!!

  • هل ستهدئ من تدفق السيول وغضب الفيضانات ببناء سدودو وحواجز جديدة ام ستعيد بناء المتضررة منها؟!
  • هل ستنشغل بحماية الوطن وتحصين المواطن من خراب البيوت والتشرد والضياع ؟!
  • بماذا ستواجه ما يتهدد سد مأرب من الاخطار القادمة؟!
  • هل ستجنب الاسواق والمدن والقرى الغرق الذي وقعت فيه؟!
  • هل ستعيد بناء ما هدمته السيول من اسوار وبيوت المدن الاثرية اليمنية؟! ، ثم هل ستعيد بناء بيت البردوني اجمل بيوت اليمن واكثرها نقاء وطهارة ؟!
  • هل سيستعيد البنك الزراعي التعاوني (كاك بنك) دوره؟! وهل سيعود إلى سابق عهده في زمن التأسيس 74م ، والى زمن ما قبل ان يحوله مافيا الفساد الى مركز لتهريب وغسيل الاموال؟!

   اسئلة تبحث عن اجابات ..!!!

الفيضانات التي تحدث نتيجة للتغيرات المناخية تسببت في انهيار اعظم الحضارات القديمة .. تسببت في انهيار حضارة ما بين النهرين - الرافدين (في العراق) بابل واشور وكلدان وسومر .

سد مأرب وقصة سيل العرم الذي اتى عليه ودمر حضارة سبأ كان سببه التغيرات المناخية ، ولا علاقة له بعبادة الشمس او القمر من دون الله.. فقد حدث سيل العرم قبل مجيئ الاسلام والمسيحية واليهودية بكثير.

فاليمنيون لم يعبدوا الاصنام بل كانوا على عبادة اله غيبي واحد اسمة بلغة المسند "ذي سموي" او "المقة" أو اله السماء .. وديانتهم كانت ديانة حمير القديمة ، وكانت في عصرها ارقى واسما الديانات روحا وعقلا ..

نحن هنا لا نخشى على تهدم حضارتنا ..فحضارتنا وكل احلامنا ماتت من زمن مداهمة الفار السد ، ولم يبق لليمنيين سوى المحافظة على ما تبقى من حياة .. وهو اقصى ما يطلبه اليمنيون من حكوماتهم الموقرة ان تفعله .

 

  • كاتب وسياسي يمني

* المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب ولايعبر بالضرورة عن رأي الموقع

 



مقالات أخرى للكاتب

  • نحن والحرب والديكة!
  • مثقفون ولكن جهلة ..!!
  • فكرة ملهمة (2)

  • التعليقات

    محمد

    فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ (16)
    منذ:2 شهر

    محمد

    بل كان سيل العرم نوع من العذااب يادكتور
    منذ:2 شهر

    إضافة تعليق





    كاريكاتير

    إستطلاعات الرأي