أخطاء المقابلة تجعلك أول المستبعدين من الوظيفة

2021-03-15 | منذ 8 شهر

منال العبدلاوي

فقدتَ الوظيفة بعد أن اجتزت اختبارات ومراحل تنافسية كثيرة، لذا ينبغي عليك الحرص على الفوز بدقائق مقابلة العمل وإقناع لجنة الاختبار بسجلك المهني وترك انطباع جيد عن شخصيتك على حد سواء.

فيما يلي بعض الأخطاء التي يقع فيها الكثيرون، مما يؤثر على اجتيازهم المقابلة الحاسمة.

احترام المواعيد

لن تهتم لجنة الاختبار بهطول المطر ولا الزحام وحوادث الطرق، أو مشكلاتك الشخصية كرعاية الأبناء التي تؤدي إلى تأخرك عن موعد المقابلة، لذا ينبغي أن تظهر انضباطك واحترامك للمواعيد منذ اللحظة الأولى، لأن ذلك سيعكس مدى التزامك في العمل لاحقا.

مظهرك

لا تتطلب مقابلة العمل ملابس محددة، غير أن المعتاد أن ترتدي ملابس رسمية إلى حد ما، حتى ولو كانت قميصا وبنطالا فقط دون الحاجة إلى ارتداء بدلة ورابطة عنق، ولكن في جميع الأحوال يصبح من المناسب أن ترتدي بنطالا بلون غامق كالرمادي أو الأسود أو الأزرق، وقميصا فاتح اللون، وكذلك احرص على ربط أزرار القميص باستثناء الأخير.

لا حاجة إلى التنبيه على نظافتك الشخصية ورائحة ملابسك وتقليم الأظافر وتهذيب الشارب واللحية والشعر، ولا تتخيل أبدا أن أحدا لن ينتبه للحذاء أو لرائحتك، فجميعها نقاط قد تعطي انطباعا سلبيا عنك.

أما النساء، فينبغي التحلي بالحشمة، أي يجب تجنب الملابس شديدة الضيق أو المفتوحة، وكذلك لا ينبغي وضع الكثير من مساحيق التجميل والإكسسوارات، واحرصي ألا تبدين مبتذلة خلال هذه المقابلة.

من أنت؟

من أنت؟ سؤال تقليدي ومكرر، ولا تتم أي مقابلة عمل دون توجيهه للموظف المحتمل، لكن رغم ذلك لا يدرك الكثيرون كيف يقدمون أنفسهم بثقة أمام لجنة الاختبار.

تدرب على إجاباتك عن أسئلة المقابلة الشائعة، وجهز إجابتك للسؤال الشائع "أخبرني عن نفسك ولماذا أنت مهتم بهذا الدور مع شركتنا؟"، إذ تكمن الفكرة في التعبير عن هويتك بسرعة والقيمة التي ستضيفها إلى الشركة، ويمكن اعتبار تلك الدقيقة كعرض ترويجي شخصي.

الصوت ولغة الجسد

احتفظ بابتسامة خفيفة أثناء تقديم نفسك، واحرص على تثبيت عينيك في أثناء الحديث لشخص واحد إذا كانت لجنة الاختبار متعددة الأفراد، ولا تشتت عينيك بالنظر إلى النافذة أو أركان القاعة.

وإذا أردت الانتقال إلى فقرة أخرى من الحديث عن نفسك، فانتقل بنظرك إلى شخص آخر، حتى تبدي اهتماما بالجميع.

إذا لاحظت أن أحد أفراد اللجنة غير مكترث بحوارك أو يتظاهر بذلك، فوجّه حديثك إلى شخص آخر ينظر إليك.

أما إذا كان هناك من تربكك تعبيرات وجهه، فاقتل خوفك منه ووجّه الحديث إليه دون الابتسام أو محاولة المزاح.

إذا كان من يختبرك شخص واحد، ويتعمد عدم الانتباه لحديثك أو ينشغل بالكتابة لثوان طويلة، فإذًا عليك الصمت قليلا، لتخبره بأنك تنتظره حتى ينتهي مما يقوم به، ولا سيما إن كان يدوّن بعض الملاحظات عنك، وفي هذه الحالة سيطلب منك الاستمرار في حديثك، مما يؤكد أنه منتبه لما تقول.

واحرص أن تتحدث بصوت مرتفع لكن لا يعلو على صوت من تحدثهم، ليس فقط لأنه من غير اللائق أن تتحدث بصوت مرتفع، ولكن لأنه لو ساد الهدوء في أثناء حديثك فجأة، فإنك ترتبك حتما وسيبدو ذلك على تعبيرات وجهك.

تاريخ الشركة

في رحلة البحث عن عمل، ربما ترسل السيرة الذاتية الخاصة بك للعديد من الشركات، غير أن الجهل بتاريخ الشركة وإدارتها وإنجازاتها ومجالات تميزها يوقعك في خطأ كبير، ولا سيما إن سألك أحد أعضاء لجنة الاختيار عن أمر يتعلق بنشاط الشركة.

احرص ألا تبدو مجرد طامع في الحصول على راتب شهري بغض النظر عن وظيفتك المستقبلية، وقدرتك على المساهمة في تحقيق أهداف الشركة.

ابدأ بالبحث عن الشركة والقائمين على إجراء المقابلات، ويمكن أن يساعدك ذلك في فهم المعلومات الأساسية، وإثبات الحضور بصورة مناسبة.

ابحث في موقع الشركة على الإنترنت، ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي والبيانات الصحفية الأخيرة، لتفهم جيدا أهداف الشركة.

الوصف الوظيفي

لا يقرأ البعض بنود الوصف الوظيفي المطلوب، ومن ثم يقعون في فخ اسم الوظيفة فقط، لذا انتبه للمهام المطلوبة، وادرس جيدا هل تستطيع تقديم ذلك أم لا؟

السيرة الذاتية والمراجع

قد يطلب منك القائمون على المقابلات تقديم قائمة بالمراجع قبل المقابلة أو بعدها. ويمكن أن يساعدك الإعداد المسبق لقائمة المراجع وخطابات التزكية وأسماء من عملت معهم من قبل في إكمال هذه الخطوة بسرعة للمضي قدمًا بعملية التوظيف.

ومن أبرز الأخطاء التي يقع فيها البعض الاعتماد على السيرة الذاتية المرسلة مسبقا عبر الإنترنت، لكن أيضا عليك الاحتفاظ بنسخ من أوراقك في أثناء حضور المقابلة.

كن متفاعلا

قم بإعداد أسئلة ذكية لمحاوريك، فالمقابلات طريق باتجاهين. ويتوقع أرباب العمل طرح أسئلة على الموظف، ولكن من حقك أيضا أن تسأل بعض الأسئلة خلال المقابلة بعد تقديم نفسك والرد على النقاط الأساسية التي تطرح عليك.

ويمكنك طرح أسئلة حول ساعات العمل والمسؤوليات اليومية، أو كيف سيتم قياس الأداء، وكم مرة سنويا، وما التحديات التي تقابل الموظف في فرصة العمل المتوقعة لديهم؟

وربما من حقك أيضا أن تطرح سؤالا في نهاية المقابلة مثل "إذا لم يتم قبولي في هذه الوظيفة، هل يمكنكم إبلاغي بالأسباب حتى أتجنبها عند التقديم في شركة أخرى؟".

لا تتظاهر بدور الضحية

يظن البعض أن شرح أسباب إقالته أو تركه لعمله السابق، لا بد وأن يتضمن بعض الشكاوى والعيوب في إدارة العمل السابقة، لكن هذا الخطأ أحد أبرز العيوب التي يقع فيها الكثيرون، بل عليك أن تتحدث عن عملك السابق بنجاح وإنجازاتك خلال الفترة الماضية، ويمكن دون دخول في التفاصيل أن تشير إلى بعض المشكلات المالية في عملك السابق أدت إلى تقليص العمالة، أو أنك ترغب في تطوير نفسك في جهة عمل جديدة تستوعب قدراتك.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي