هذه هي أشهرها.. أكاذيب سامة عن الحب تدمر العلاقات العاطفية

2021-02-14 | منذ 4 شهر

محمد صلاح

لم يحدث أن اتفق البشر يوما على صيغة واحدة للحب، أو وضعوا له قواعد محددة، فكل علاقة فريدة من نوعها، وكل شخص يخوض تجربة الحب بطريقة مختلفة، ويتعامل معها طبقا لثقافته.

لكن يبقى أن الصحيح هو أن الحب يعني أن شخصا آخر يجعلك تُحلّق وتتألق وتشعر بالسعادة والسلام الداخلي، وأن حُبك يجب أن يُشعرك بالراحة والقوة والشجاعة ويرفع من ثقتك بنفسك. فأساس أي علاقة هو الثقة والاحترام، ولا وجود له بغياب أحدهما أو كليهما.

ولأن العديد من الأفكار المضللة الشائعة عن الحب تكتسب صبغة رومانسية، لكنها في الواقع "قد تكون سامة للغاية" بحسب مارغريدا فييت، أخصائية العلاج الأسري بجامعة إشبيلية. وسنستعرض فيما يلي 20 من أكثر الأفكار الخاطئة انتشارا.

1-الحب من النظرة الأولى

الذي يحدث من النظرة الأولى قد يكون مجرد انبهار أو إعجاب. أما الحب فهو شعور متبادل يحتاج إلى وقت وعمل جاد وقبول وتناغم، و"ينشأ من التقدير والثقة المتبادلين".

2-شعورك بالغيرة يعني أنك مجنون بي

الغيرة الجنونية ليست حُبا، بل قد تكون علامة على اضطراب مهووس يحتاج للمساعدة "يكشف عن شعور عميق بانعدام الأمن، وتدني احترام الذات" بحسب الأخصائية.

3-بعد أن فزت بك أصبحت ملكي

الناس ليسوا ممتلكات، ولا أحد يحب أن يكون مملوكا، فهذا يسمى "الحب الاستحواذي". والشعور بالفوز بشريك حياتك يجب أن يستمر مع كل طلعة نهار دون التفكير في تملكه.

4-أنت لا تحبني لأنك لم تتصل بي

عدم الاتصال لا يعني بالضرورة أن الشخص الآخر غير مهتم، فالحب يتعمق بالتعرف على الشخص الآخر واكتشافه على مدار الوقت، وليس فقط عبر الاتصال.

5-نصفي الآخر موجود في مكان ما

لا تعش منتظرا شيئا ما، كن مكتملا بالفعل، فلست بحاجة إلى انتظار شخص آخر لتشعر بالاكتمال.

6-الحب يعني فعل كل شيء معا

لا شك أن القيام بالأنشطة معا أمر رائع، لكن أن تحب شخصا ما، فهذا يعني أن تمنحه الحرية في عيش حياته والقيام بالأشياء بمفرده أو مع عائلته أو أصدقائه. فكل شخص يحتاج إلى الفردية أحيانا.

7-كيف تدعي حبي ولا تكون معي دائما؟

إذا كان شخص ما يحب شخصا آخر حقا، فسيخصص وقتا ليكون معه حتى لو كان مشغولا، لكن لا أحد متاحا طوال الوقت.

8-أنت تنتقدني وتلومني

من الأفكار المشوهة عن الحب أنه يمنع الانتقاد أو إلقاء اللوم، لكن المؤكد أن المجاملة الدائمة والتزلف لا يفيدان.

9-افعل كل ما أقوله إذا كنت تحبني

حب شخص آخر لا يجعله خاضعا مطيعا لك. نعم يمكنه احترام رغباتك واحتياجاتك وأولوياتك، ولكن دون التضحية بمصالحه وأحلامه وأهدافه هو الآخر.

10-الحب يعني عدم وجود أي اختلافات

وجود اختلافات بينك وبين من تحب يُعد أمرا صحيا، حيث يتعلم كلاكما احترام شخصية الآخر، أما "عندما تمس الاختلافات المبادئ والقيم ونمط الحياة، فقد يكون من الصعب الحفاظ على العلاقة".

11-من الممكن أن تحب دون ثقة

أساس العلاقة الصحية هو الصدق والاحترام والثقة. تؤكد فييت أنه "إذا لم تستطع الوثوق بالطرف الآخر، فلا يمكنك أبدا أن تحبه وتمنحه نفسك وحياتك".

12-الشجار يعني أننا لا نحب

لا تخلو الحياة من بعض الجدال، لا سيما عندما تحتد المشاعر، لكن المهم هو محاولة التزام الهدوء والاستماع إلى وجهة نظر الآخر، تفاديا للشجار.

13-حبنا لا يتغير

الحب قابل للتغيير كأي شيء في الحياة "فإذا كان صحيا وتغذى جيدا، فسوف ينمو ويصبح أقوى بمرور الوقت، حتى لو مر ببعض المنعطفات".

14-عدم التعبير عن الذات مخافة فقده

"الحب يتطلب الشفافية والحقيقة والاحترام والكرامة" فإذا قمت بإخفاء جوانب من شخصيتك لمنع إيذاء أو إخافة الطرف الآخر، فسوف تتحول الحياة إلى سجن وليس حبا.

15-الحب يعني المعاناة

العلاقات الإنسانية كالحياة، لا تخلو من لحظات صعبة، لكن الحب لم يوجد من أجل التعذيب والمعاناة، بالعكس "يجب ألا تشعر أبدا بأن الحب عبء دائم عليك".

16-لسنا على ما يرام معا كزوجين

إذا لم يشعر الزوجان بالانتماء لبعضهما البعض، وظلا يعانيان من أجل إنقاذ علاقتهما، بدلا من أن يقضيا وقتا سعيدا معا "فلن يعود الحب على الأرجح، ولن يؤدي غياب المودة إلا إلى زيادة المسافة بينهما".

17-الارتباط يكفي لتكون سعيدا

هناك ملايين الأشخاص في العالم مرتبطون، ولكنهم لا يشعرون بالحب أو السعادة "ففي كثير من الحالات نجد أشخاصا يرتبطون لمجرد أنهم يخشون أن يظلوا بمفردهم".

18-الرغبة بالاستقرار تجبرك على الاستمرار

الخوف من المجهول، والشعور بالذنب، والقلق بشأن ما سيقوله الآخرون، والاعتقاد بأن نقص الحب ليس سببا كافيا لإنهاء التجربة، والإحساس بعدم الأمان بشأن المستقبل، كلها أسباب تجعلنا لا نمتلك الشجاعة الكافية لإنهاء علاقة سيئة ربما تكون خسائر استمرارنا فيها أفدح.

19-يجب أن أضغط على نفسي لإنقاذ العلاقة

لن يكون مفيدا أن يعطي شخص ما أكثر من طاقته، بل يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدم توازن في العلاقة ويزيد من عدم التطابق في الحب والعطاء، ويصبح من الصعب إنقاذ العلاقة.

20-الحب من طرف واحد

العلاقة الصحية تقتضي أن يحب الطرفان بعضهما البعض على قدم المساواة، أما الحب الذي لا نشعر به أو الذي لا يشعر به الطرف الآخر، فليس من الممكن تبادله. وفقا للأخصائية الأسرية فييت.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي