هل أنت منهم؟.. تصرفات لا يعملها الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم

متابعات/الأمة برس
2020-12-15 | منذ 11 شهر

يؤمن الأشخاص الواثقون بأنفسهم بقدراتهم على النجاح، ولكن إذا كنت لا تؤمن بنفسك، فلماذا تريد أن يؤمن بك الآخرون؟

إذا أردت أن تعتز بقدراتك وتعزز ثقتك بنفسك، حاول تجنب هذه التصرفات الـ15 التي تطرق لها الكاتب دانيال والن في تقرير نشره موقع "لايف هاك" (lifehack) الأميركي.

1-لا يختلقون الأعذار

يتحمل الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم مسؤولية أفكارهم وأفعالهم. وفي حال تأخروا عن العمل، فإنهم لا يلومون حركة المرور على ذلك. ولا يبررون عيوبهم بأعذار مثل "لا أملك الوقت" أو "أنا لست ماهرا بما يكفي"، بل يخلقون الوقت ويستمرون بتحسين مهاراتهم حتى يصبحوا جيدين بما فيه الكفاية.

2-لا يتفادون القيام بما يخيفهم

لا يسمح الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم للخوف بالسيطرة على حياتهم. فهم يدركون أن الأشياء التي يخشون القيام بها غالبا ما تكون مهمة لتطوّرهم.

3-لا يعيشون في فقاعة الراحة

يتجنب الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم منطقة الراحة، لأنهم يعرفون أن الأحلام تموت في هذه المنطقة. لذلك، يسعون جاهدين لخلق الشعور بعدم الراحة، لأنهم يدركون أن تعزيز قوتهم أمر إلزامي لضمان نجاحهم.

4-لا يؤجلون عمل اليوم إلى الغد

يدرك الأشخاص الواثقين جدًا بأنفسهم أن الخطة الجيدة التي تُنجز اليوم أفضل من الخطة العظيمة التي تُنفّذ في يوم آخر. بعبارة أخرى، لا ينتظرون "الوقت المناسب" أو "الظروف المناسبة" لإنجاز المهام، لأنهم يعرفون أن هذه التفاعلات مبنية على الخوف من التغيير، لهذا السبب، يتخذون التدابير اللازمة في كل الأوقات، مما يساهم في تقدمهم.

5-لا يكترثون لآراء الآخرين

لا ينشغل الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم بالتعليقات السلبية. إنهم يهتمون برفاهية الآخرين ويهدفون إلى إحداث تأثير إيجابي في العالم، ولا ينشغلون بالآراء السلبية التي لا يمكنهم فعل أي شيء حيالها، فهم يُدركون أن أصدقاءهم الحقيقيين سيتقبلونهم كما هم، ولن يهتموا بالأمور الأخرى.

6-لا يحكمون على الناس

لا يشعر الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم بالحاجة إلى التكلم بالسوء عن أصدقائهم في غيابهم، أو مشاركة زملائهم في العمل النميمة أو التهجم على الأشخاص الذين يخالفونهم الرأي. كما أنهم متسامحون جدا مع أنفسهم لدرجة أنهم لا يشعرون بالحاجة للنظر إلى الآخرين بازدراء.

7-لا يسمحون لنقص الموارد بإعاقتهم

يمكن للأشخاص الواثقين جدا بأنفسهم الاستفادة من أي موارد متاحة لديهم، بغض النظر عن صِغَر أو كِبَر حجمها. فهم يُدركون أن كل الأمور ممكنة بالإبداع ورفض الاستسلام. كما أنهم لا يتأثرون بالإخفاقات، بل يركزون على إيجاد الحلول.

8-لا يقارنون أنفسهم بالآخرين

يعلم الأشخاص الذين لديهم ثقة كبيرة بأنفسهم أنهم لا يتنافسون مع أي شخص آخر، بل يسعون لتحسين من أنفسهم. وهم يُدركون أن كل شخص يعيش قصة فريدة من نوعها، لذلك، سيكون إجراء المقارنات ممارسة سخيفة وساذجة وعديمة الجدوى.

9-لا يجدون السعادة بإرضاء الآخرين

لا يهتم الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم بإرضاء الناس من حولهم، فهم يدركون أنه ليس من الضرورة أن ينجسم كل الناس مع بعضهم بعضا، وهكذا تسير الحياة. وبدلا من ذلك، يركزون على جودة علاقاتهم بدلاً من عددها.

10-ليسوا بحاجة إلى طمأنة مستمرة

الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم ليسوا بحاجة إلى الإرشاد، فهم يعلمون أن الحياة ليست عادلة وأن الأمور لن تسير دوما على ما يرام. ورغم أنهم لا يستطيعون التحكم في كل الأحداث التي تطرأ على حياتهم، فإنهم يركزون على التفاعل بطريقة إيجابية للمضي قدما.

11-لا يتجنبون حقائق الحياة المزعجة

يتعامل الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم مع مشاكل الحياة مسبقا قبل أن تتفاقم. وهم يدركون أن تجاهل المشاكل التي تعترضهم يساهم في تفاقمها مع مرور الأيام والأسابيع والشهور، فهم يدركون، مثلا، أن فتح نقاش مزعج مع الشريك أفضل من تفاديه، لأن ذلك يمكن أن يعرض الثقة بينهما للخطر.

12-لا يستسلمون بسبب إخفاقات بسيطة

ينهض الأشخاص الواثقون جدًا بأنفسهم في كل مرة يسقطون فيها. فهم على دراية بأن الفشل أمر محتوم في عملية التطور. لذلك يسعون جاهدين إلى معرفة سبب فشلهم، حتى يتسنى لهم تعديل نهج عملهم، ثم المحاولة مرة أخرى.

13-لا ينتظرون إذنا من أي شخص للتصرف

يتخذ الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم الإجراءات دون تردد. ويذكّرون أنفسهم كل يوم "إذا لم أفعل أنا هذا، فمن سيفعل؟".

14-لا يتقيدون بخطة واحدة

الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم لا يتقيدون بخطة واحدة، وإنما يستخدمون كل الأسلحة الموجودة في جعبتهم، ويختبرون بلا هوادة فعالية كل نهج يتبعونه، إلى أن يتمكنوا من تحديد الإستراتيجيات الأكثر فعالية والأقل تكلفة من حيث الوقت والجهد.

15-لا يصدقون بشكل أعمى ما يقرؤونه على الإنترنت دون التفكير فيه

لا يُسلم الأشخاص الواثقون جدا بأنفسهم بكل ما تتناقله المقالات من معلومات على الإنترنت، لمجرد أن بعض المؤلفين أكدوا ذلك. ولكنهم بدلا من ذلك، يتعمقون في كل مقالة إرشادية من منظورهم الخاص. ورغم أن مثل هذه المقالات تعدّ بمثابة تمرين فكري ممتع وشيّق، فإن الأشخاص الواثقين جدا بأنفسهم يُدركون أنهم الوحيدون القادرون على تحديد معنى "الثقة".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي