"الخطاب السينمائي".. كتاب نقدي يعيد رسم العلاقة بين الجمهور والفن السابع

2020-10-27 | منذ 5 شهر

يضم الكتاب مجموعة مباحث عن المتلقي السينمائي، فالجمهور والقراء

صدر حديثا للناقد المغربي سليمان الحقيوي، كتاب ”الخطاب السينمائي؛ قضايا في التلقي والتأويل“؛ الذي يقدم من خلاله إضاءات على جوانب تهم القارئ عن الفن السابع ونقده.

ويضم الكتاب مجموعة مباحث عن المتلقي السينمائي، فالجمهور والقراء لم يحظوا باهتمام نقاد السينما ومنظريها، ولم تلتفت إليهم الدراسات والبحوث السينمائية بنفس القدر الذي اهتمت فيه بالفيلم والمخرج والتيارات السينمائية وتاريخ السينما.

ويقدم الكتاب قضايا شائكة تعيد رسم العلاقة بين السينما وحقول معرفية مجاورة لها؛ مثل الأدب والفلسفة وعلم الجمال؛ ما يساهم في نشر معرفة سينمائية.

ويحتوي الكتاب قسمين كبيرين؛ الأول مخصص لمقاربة مجموعة من القضايا تحت عنوان ”قضايا في التلقي“ ومن هذه القضايا، نقرأ مدخلا خاصا بتعريف الصورة على اختلاف المجالات المعرفية التي تداولتها.

وفي القسم ذاته، يعالج الكتاب -أيضا- موضوع السينما وحدود التلقي، ثم ينتقل إلى دراسة علاقة الأدب بالسينما من مداخل مختلفة؛ منها نقل الرواية إلى الشاشة وتخيلات القارئ والمشاهد حول ما يقرأ وما يشاهد من أعمال سينمائية وروائية.

ومن ضمن المباحث أيضا ”النقد السينمائي ومعاركه“ مسلطا الضوء على عوائق كبرى يواجهها النقد في العالم العربي.

وفي القسم الثاني، يتحول الكاتب إلى الحديث عن التأويل واضطهاد الصورة وحكاية الصورة مع المنع، فضلا عن دراسة حدود الفن والأخلاق في السينما، والسينما بين الإبداع والإنتاج، والسينما والربيع العربي، والسينما والثورة.

وينادي الكاتب بضرورة العودة إلى قضايا متعلقة بتلقي الفن والسينما عموما، في زمن تضيق فيه المعرفة بالصورة ويكثر فيها استهلاكها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي