ديوان "مرايا الغياب" للشاعر فرج بيرقدار

2020-09-21 | منذ 4 أسبوع

بقيت قصائد الشاعر فرج بيرقدار التي ضمّها ديوان «مرايا الغياب» ممنوعة من النشر في بلده الأم سوريا، على الرغم من إطلاق سراحه من السجن، بعد أن نُظّمت حملة دولية طالبت بالإفراج عنه، شارك فيها كتاب وشعراء ومثقفون من كافة أنحاء العالم. نجحت الحملة وخرج الشاعر من السجن في شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2000، لكن قصائد «مرايا الغياب» بقيت حبيسة العتمة في أدراج وزارة الثقافة السورية، التي كانت قد وافقت، بعد رفض ومماطلة وتسويف، على إصدار الديوان عام 2005، لكن أجهزة المخابرات قرّرت «أن لا يوزَّع ولا يباع ولا يخرج من المستودعات» كما يقول فرج في مقدمته لهذه الطبعة.

وكان الشاعر بيرقدار قد كتب قصائد هذه المجموعة في السجن بين عامي 1997 و2000، لكنها لم تكن موجودة في المكتبات السورية ولا العربية، مع أنها تُرجمت إلى الفرنسية والألمانية والإنكليزية والسلوفينية والإيطالية، ثم صارت مشروعاً غنائياً للمؤلف الموسيقي سفانتي هنريسون، والمغنية إيفون فوكس، وعازفة البيانو أنّا كريستينسون.

يقول بيرقدار أيضاً في تقديمه للمجموعة: «السجن هو الغياب الأبعد والأعمق والأقصى في الحياة، وما من غياب أشدّ منه وأكثر فداحة سوى الموت. من هنا انسربت تسمية «مرايا الغياب» كعنوان لهذه المجموعة.

«مرايا الغياب» الممنوعة في سوريا، تحظى بترجمات إلى العديد من اللغات، وتصبح مشروعاً غنائياً بثلاث لغات، وفي النهاية، ورغم كل العوائق صدرت بالعربية عن «دار سامح للنشر» في السويد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي