طالب سوري في أميركا يبتكر تطبيقا ذكيا "لتذكير العالم بأن إراقة الدماء مستمر" في بلاده

2020-09-06 | منذ 2 شهر

هجمات متكررة تستهدف مخيمات النازحين في سوريامع استمرار الحرب في سوريا في عامها العاشر، أطلقت مؤسسة خيرية تطبيق هاتف ذكي للتذكير بشكل منتظم ومتواتر بأن "إراقة الدماء" لم تتوقف حتى الآن في ذلك البلد المنكوب، وفقا لما ذكر موقع "نورث إركنساس".

ويعمد التطبيق الجديد الذي ساهم في برمجته طالب سوري يدرس في أميركا إلى توفير معلومات عن الهجمات التي تستهدف المدنيين فور وقوعها دون تقديم أي تحليلات أو تعليقات سياسية بشأن الصراع الدامي في سوريا.

وبحسب الطالب معاذ مصطفى الذي يقود فرقة طوارئ خاصة بالشأن السوري فإن التطبيق يصدر تنبيهات مختلفة ويصنفها على أنها متوسطة أو مرتفعة أو مهمة للغاية، وذلك بحسب شدة وعنف الهجمات التي تستهدف المدنيين في تلك اللحظة.

"حتى يعرف العالم ما يحدث"

ويتضمن التطبيق كذلك خريطة تحدد بدقة الموقع الذي استهدفته الهجمات مع وصف لما حدث هناك، فعلى سبيل المثال عندما انفجرت سيارة مخففة بالقرب من نقطة مراقبة تركية قرب جسر الشغور جنوب إدلب السورية جرى تصنيف الوضع من خلال "تنبيه متوسط".

ولكن عندما استهدفت غارة روسية مخيما للاجئين في منطقة إدلب جرى تصنيف التنبيه على أنه "مرتفع" إذ نجم عن ذلك الهجوم إصابة عدة مدنيين بجروح متفاوتة، مشير إلى أن المصدر كان فرق الدفاع المدني المعروفة باسم "الخوذ البيضاء".

وأكد مصطفى أن فريقه لديه اتصالات متواصلة مع الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المتضررة لمعرفة ما يحدث على الأرض، وتابع: "نقوم بترجمة المعلومات إلى اللغة الإنكليزية فور وصولها إلينا لنجعل العالم يعرف بما يحدث هناك من مآس وآلام".

تجدر الإشارة الى أن الحرب السورية خلفت نحو 400 ألف قتيل بحسب تقديرات الأمم المتحدة، بينما تشير مصادر المعارضة إلى مقتل نحو مليون شخص.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي