دفاتر الورّاق لجلال برجس.. حكايات عمّان وعزلة المثقف أمام التغير المرعب

2020-09-01 | منذ 7 شهر

عمران عبد الله - صدرت حديثا للكاتب الأردني جلال برجس رواية جديدة بعنوان (دفاتر الوراق)، تحكي قصة "وراق" مثقف منعزل وقارئ نهم للروايات يفقد عائلته وبيته، ويصبح مشردا على غرار الفيلسوف اليوناني القديم ديوجين؛ فتقع له جملة من الأحداث تجعله حديث الشارع العربي في زمن باتت وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة أهم عناصره.

تتلبس الوراق الشخصيات التي يقرأ عنها في الروايات فيتصرف عبرها، لكن جراء العزلة والوحدة والتشرد وما واجهه من قسوة في عالم صاخب، تتفاقم حالته فتكتمل إصابته بفصام الشخصية، ليعيش صراعا بين صوتين في داخله؛ واحد مُحرض على ارتكاب عدد من الجرائم حيال واقع لم يمنحه حقه في العيش، والثاني يقف بوجهه متكئا على محمول معرفي عميق.

تكشف الرواية إضافة إلى هذا المنحى من سينتصر على الآخر، وكيف تتشابك الحكايات ببعضها لتؤدي إلى مقولة رئيسة في الرواية مفادها "إن الخوف حتما سيؤدي إلى الخراب"، كما تطرح عددا من التساؤلات أهمها: إلى أي مدى يمكن للفرد أن يصوغ حياته بمعزل عما حوله من مؤثرات؟ ومتى يمكن للشخصية الثانية في داخل الإنسان أن تخرج للعلن فيتحول الإنسان إلى وحش؟.

حكايات عمّان
تسرد الرواية -المكونة من 368 صفحة من خلال عدد من الدفاتر في إطار زمني يقع بين عامي 1947 و2019- أحداث حياة أشخاص يفقد بعضهم بيته، ويعاني البعض الآخر أزمة مجهولي النسب، ويقاسي آخرون عدم انتمائهم إلى عائلات كبيرة؛ الأمر الذي يلقي الضوء على جانب من التشرد مقابل ما تشهده المدن من ضجيج. تتقاطع مصائر الشخصيات ببعضها، فتبرز قيمة البيت الذي حمل رمز الوطن مقابل أكثر من شكل للخراب.

كتب الأردني جلال برجس الشعر والقصة وأدب المكان قبل أن يتجه إلى كتابة الرواية (الجزيرة)
وفي حديثه للجزيرة نت قال الروائي الأردني إن التمعن العميق بالشكل الجغرافي لعمان، هو ما ألهمه فكرة الرواية، منوِّها بطبيعة العاصمة الأردنية الديموغرافية، وبالتنوع الهائل الذي تحظى به، وبالتالي الاقتراب من أناسها إلى فهم ما تعانيه مدينة مثلها من أزمات اقتصادية، ونشوء طبقة فاسدين تطاولت على مقدرات البلاد، تلك الأزمات التي بالتأكيد لها جذور قديمة تطرقت إليها الرواية.

وأضاف برجس "من هنا ولدت شخصية الوراق المثقف أمام زمن باتت الثقافة فيه تتراجع لتحل محلها أنماط حياتية جديدة. إن العالم يتغير بسرعة مرعبة لا يستطيع الإنسان العربي مجاراتها؛ لهذا نشأت كثير من الأزمات إحداها ما مني به بطل الرواية (إبراهيم الوراق)."

تقنيات بوليسية
تقوم الرواية على تقنيات بوليسية ووعي نفسي تشويقي في سرد أحداثها، كما بنيت فكرتها على طبيعة الأزمة التي يتطرق إليها النص؛ إذ تعود إلى بدايات الأزمة المطروحة حيث التناوب السردي بين عدد من الدفاتر كل واحد منها يروي حكاية ما من جانب ما لتكتمل الصورة، فقد عمدت الرواية إلى أن تطلق العنان للشخصيات بأن تقول ما لديها، شخصيات تأتي من زمن قديم 1947 وشخصيات في الزمن الحاضر 2019.

تعاني شخصيات (دفاتر الوراق) من عدة أشكال من الاغتراب مقابل التناقضات التي تفرزها المدن؛ مثل السرعة الهائلة في التمدد العمراني أمام تزايد عدد المشردين الذين هم بلا بيوت، وتنامي حالات الشعور بالوحدة في مدينة صاخبة، والإحساس بالفردية المنعزلة في مرحلة ما تزال القبيلة ترسخ فيها ذاتها، مقابل تناقض لافت، وهو سعي أدوات ما بعد الحداثة إلى تمجيد الفرد مقابل إقصاء الجماعة، و إلغاء المركزيات؛ فبطل الرواية يراوح من حيث الوعي ما بين القرية مسقط رأسه وما بين عمان مكان عيشه وتشكل مراحل وعيه اللاحقة، بحسب الروائي الأردني.

هذه التناقضات تقود شخصيات الرواية إلى الالتقاء في نقطة معينة مؤطرة بتساؤل حيال البيت كمعادل موضوعي للوطن، وبالعائلة التي يرى الفيلسوف الألماني هيغل أن صلاح الدولة مرهون بصلاحها، رغم تزايد الحنق العام فيما يخص تردي الأحوال الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، والوقوف على عتبات تلاشي الطبقة الوسطى في خضم عالم كثرت فيه أشكال السطو.

بائع الكتب
تحكي الرواية قصة إبراهيم الوراق الذي يقطن في أحد الأحياء الشعبية في عمان، ويعمل في متجر للكتب في وسط البلد، يكتشف الوراق، المنعزل والمثقف بشكل لافت، أنه لم يساهم بصياغة حياته، وأنها أخذت تتعرقل بشكل يحيله إلى مسارات معقدة بحيث تلتقي عند هذه النقطة مصائر الشخصيات جميعها لتحقق الفكرة الرئيسية، التي تقوم عليها الرواية والتي تلقي الضوء على رمزية البيت والعائلة في زمن يتغير بشكل متسارع، وتتراجع فيه قيمة الإنسان.


تأخذ الحكايات التي تروى عبر عدد من الدفاتر على عاتقها مقاربة الموضوعي من خلال الذاتي، فشخصيات الرواية نماذج متنوعة من مدينة عمان، وبالتالي تعد نماذج من باقي المدن العربية التي باتت تعاني أزمات كثيرة في مرحلة التغيرات العالمية الجديدة.

يذكر أن برجس شاعر وروائي أردني من مواليد 1970. يعمل في قطاع هندسة الطيران، كتب الشعر والقصة وأدب المكان قبل أن يتجه إلى كتابة الرواية، كما عمل في الصحافة الأردنية لعدد من السنين وترأس عددا من الهيئات الثقافية، وهو الآن رئيس مختبر السرديات الأردني، ومُعد ومقدم برنامج إذاعي بعنوان (بيت الرواية).

صدر له في أدب المكان "شبابيك مادبا تحرس القدس" (2017)، و"حكايات المقهى العتيق" رواية مشتركة (2019). ونال عن روايته "مقصلة الحالم" (2013) جائزة رفقة دودين للإبداع السردي عام 2014، وعن روايته "أفاعي النار" (في فئة الرواية غير المنشورة) جائزة كتارا للرواية العربية (2015)، وأصدرتها هيئة الجائزة في عام (2016). وصلت روايته "سيدات الحواس الخمس" إلى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية (2019).



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي