واقعة "الاغتصاب الجماعي" لفتاة مخدرة.. صحيفة مصرية تكشف مفاجأة عن المشبوهين

2020-08-25 | منذ 1 سنة

النيابة المصرية أعلنت في مطلع أغسطس أنها فتحت تحقيقا في الواقعة

بعد يوم من أمر النيابة العامة بضبط المتهمين في واقعة الاعتداء على فتاة بفندق فيرمونت عام 2014، كشفت صحيفة "المصري اليوم" نقلا عن مصادر أمنية، هروب بعض المتهمين خلال الأيام الماضية مع بدء فتح التحقيق في القضية.

وقالت المصادر إن التحريات لا تزال جارية للوصول إلى بقية المتهمين والتأكد من وجودهم داخل البلاد أم هروبهم إلى الخارج.

وكان النائب العام قد أعلن فتح التحقيق في القضية في الخامس من أغسطس، بعد يوم من وروده مذكرة من المجلس القومي للمرأة، بها شكوى تقدمت بها إحدى الفتيات حول تعدي بعض الأشخاص عليها جنسيا خلال عام 2014 وشهود حول الواقعة.

وتشير الشهادات التي بدأت في الظهور في يوليو الماضي، إلى إقدام ثمانية شباب على اغتصاب فتاة بعد تخديرها ثم توقيع كل منهم باسمه على جسدها وتصويرها بالفيديو.

ونشر رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا للمشتبه بهم، والذين ينحدرون من أسر غنية.

وكانت إدارة الفندق قد أصدرت بيانا تقول فيه إنها على دراية وتتابع ما تتداوله مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة الاغتصاب الجماعي لفتاة، قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات عام 2014.

والاثنين، وبعد 20 يوما من التحقيقات، أمرت النيابة بضبط المتهمين، "ووضعهم على قوائم المنع من السفر وترقب الوصول، لاستجوابهم في ما هو منسوب إليهم"، بحسب بيان النيابة العامة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي