العربيتان الأمريكيتان : رشيدة طليب والهان عمر تلحقان هزيمة باللوبي الصهيوني

2020-08-12 | منذ 1 شهر

تعهدت منظمات اللوبي الإسرائيلي بأنها لن تدخر جهدا أو مالا لهزيمتهما في الانتخابات المقبلةفازت النائبة الديمقراطية من ولاية مينيسوتا، إلهان عمر فوزا ساحقا ضد منافسها من داخل الحزب الديمقراطي أنطون ميلتون مو الذي أنفقت منظمات اللوبي الإسرائيلي، خاصة منظمة "إيباك"، عشرات الملايين من الدولارات على حملته بصدد هزيمة النائبة عمر لأنها تعتبر النائبة المسلمة الصومالية الأصل معادية لإسرائيل ومناصرة للفلسطينيين وحركة مقاطعة إسرائيل ، بي.دي.إس B.D.S .

وبفوز النائبة عمر، وهي المحجبة الوحيدة في الكونغرس الأميركي، يكون اللوبي الإسرائيلي، خاصة منظمة "إيباك"، قد مني بهزيمة كبيرة جدا، بعد أن أنفق الأموال الطائلة بهزيمة مرشحيه وفوز التقدميين في الحزب الديمقراطي ، وأبرزهم المرشح جمال بومان من ولاية نيويورك الذي هزم النائب الصهيوني إليوت إنجلز في شهر حزيران الماضي بعد أكثر من ثلاثين عاما في مجلس نواب، وفوز النائبة الفلسطينية الأصل رشيدة طليب بترشح حزبها لدورة ثانية رغم حملة اللوبي الإسرائيلي المحمومة لإفشالها ، وفوز المرشحة كوري بوش من ولاية ميزوري، وماري نيومان من ولاية إلينويز يوم الثلاثاء الماضي، 4 آب 2020 وفق تقرير لصحيفة القدس المقدسية

ومنذ اللحظة الأولى التي فازت بها كل من رشيدة طليب وإلهان عمر مقاعدهما كنائبتين في الكونغرس الأميركي في شهر تشرين الثاني 2018، عمر من ولاية مينيسوتا، وطليب من ولاية ميشيغان، تعهدت منظمات اللوبي الإسرائيلي بأنها لن تدخر جهدا أو مالا لهزيمتهما في الانتخابات المقبلة، ووصمتهما بأنهما معاديات للسامية وحشدت تلك المنظمات تحالفات قوية داخل وخارج الكونغرس لمحاصرتهما وعزلهما بسبب دعمهن لحق الفلسطينيين في الخلاص من الاحتلال الإسرائيلي.

وحاول أنطون ميلتون مو ، المحامي من دائرة إلهان عمر الانتخابية شن حملته لهزيمة عمر بأموال اللوبي الإسرائيلي بالقول أن "إلهان عمر مثيرة للانقسام وتركز بشكل مفرط على بناء ملف شخصي على مستوى الولايات المتحدة".

ودخل الرئيس الأميركي دونالد ترامب على خط الهجوم على النائبتين رشيدة طليب وإلهان عمر منذ اليوم الأول لانتخابها، قائلا أنهن "غير أميركيات ، الأجدر بهن العودة إلى حيث أتو" كما نجح في الضغط على رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو في صيف عام 2019 لمنعهما من دخول الضفة الغربية المحتلة لزيارة جدة رشيدة طليب "مفتية" التي تقيم في قرية "بيت عور الفوقا".

وكرر ترامب اتهاماته لكل من إلهان عمر ورشيدة طليب بمعاداة السامية مجددا قبيل الانتخابات التمهيدية ، في محاولة منه حرف اتجاه تلك الانتخابات.

وبفوز طليب (ولاية ميشيغان)، وعمر (ولاية مينيسوتا)، وجمال بومان (نيويورك)، واسكندرية أوكاسيو كورتيز (نيويورك)، وآيانا بريسلي (ماساشوستس) وكوري بوش (ميزوري) وماري نيومان (إلينويز)، تكون المجموعة التقدمية من النواب الديمقراطيين الملقبين ب "الفريق" واللذين يؤيدون نضال الفلسطينيين من أجل إنهاء الاحتلال كما يؤيدون حركة مقاطعة إسرائيل (بي.دي.إس) قد ازدادت عددا وقوة، مما يشير إلى توقعات بالخف من الضغط على هذه المجموعة من قبل منظمة "إيباك" وأعضاء الكونغرس ألآخرين المقربين من اللوبي الإسرائيلي في الدورة النيابية المقبلة.

ومع العلم بأن الانتخابات القادمة تنعقد يوم 3 تشرين الثاني 2020 المقبل، إلا أن غياب التحدي الحقيقي من الحزب الجمهوري لهؤلاء النواب يجعل من انتخاب أعضاء "الفريق" أمرا مفروغا منه.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي