«الثقافة المغربية» تعالج المسرح وأفق التجريب

2020-06-29 | منذ 2 أسبوع

الرباط - عمر الراجي - صدر أخيراً عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة المغربية العدد 40 لمجلة «الثقافة المغربية»، في نسخة إلكترونية، تماشياً مع ظروف الجائحة الكونية. الملف الرئيسي للمجلة في عددها الجديد كان عبارة عن مبحث في «المسرح المغربي... أفق التجريب وحدود الفرجة»، وقد أُرفق العدد بكتاب إضافي تحت عنوان «ليون الأفريقي... حياة الوزان الفاسي وآثاره» من إعداد الدكتور أنور المرتجي، وهو يتناول تجربة حسن الوزان أو ليون الأفريقي لمؤلفه محمد المهدي الحجوي.

العدد 40 من المجلة جاء كما جرت العادة متنوعاً بمساهمة عدد كبير من الباحثين والكتاب والمسرحيين والشعراء المغاربة، وقد تنوعت الأبواب بين «المقاربات الفنية» و«كتابات في الفكر والنقد» تناولت مواضيع الأنثربولوجيا والسرد الروائي، إضافة لباب إبداعي تضمن نصوصاً في الشعر والقصة، وآخر عن «نصوص الغائب» في قراءات متأنيّة لأعمال مبدعين رحلوا. كما حضرت الترجمة في باب خاص حمل عنوان «لسان الآخر» تعبيراً عن دورها الحيوي في إثراء العقل الثقافي المغربي، وقد تضمنت كتابات نقدية مترجمة عن الشاعرة الروسية نيكا توربينا والشاعر الإسباني فدريكو غارسيا لوركا، بالإضافة لباب «النبوغ المغربي» الذي اعتاد استحضار نصوص من خالدات العقل الفكري المغربي، وقد كان نص «المختار السوسي» في نقد الأدب المغربي ضيفَ الباب لهذا العدد. واستمراراً لعادة رسخّتها الأعداد الأخيرة كنوع من الاستحضار الرمزي للأسماء الثقافية المغربية من الكُتّاب الراحلين، فقد احتفت المجلة بالشاعر المغربي الراحل أحمد الجوماري عبر وضع صورته على ظهر الغلاف.
وفي افتتاحيتها، شدّدت هيئة تحرير المجلة على ضرورة التجدد المستمر في التصوّر من حيث تقديم المجلة وإخراجها تماشياً مع تجدُّد الثقافة نفسها، وبالنظر إلى أن التكرار والاستعادة والتسليم بما هو قائم يجعل الرؤية الثقافية رهينة للأفكار التي تتلبّد كالغمامة أمام الأعين، وتحجب عنها الأفق القريب منها. كما أوضحت أن الخيط الجامع بين مختلف الملفات التي تناولتها المجلة في أعدادها المتواترة هو «راهن الوضع الثقافي» في زمن التحولات بغية التساؤل عمّا إذا كانت الثقافة المغربية تعيش فعلاً في زمن الحداثة، أم أنها تتكئ على «الآخر»، وهو سعي تحاول من خلاله المجلة أن تكون «مجلة زمن الرّاهن» حين تدفع القارئ إلى التفكير فيما لم يتم التفكير فيه بعد من انشغالات فكرية وثقافية وفنية.
الهيئة التحريرية عزت ارتباط ملف هذا العدد بفن المسرح تحديداً إلى سعي المجلة لتحفيز الأسئلة والأفكار والنظر بشكل أكثر انتباهاً إلى مكامن الفرجة والجمال في المسرح باعتباره واقعاً لا يعلو على الواقع، بل ينزل إلى طبقاته ويتوغّل في سراديبه العميقة والمعتمة متطلعاً إلى الحلم والوعي والاكتشاف والذهاب بالمتفرج نحو دائرة المجهول واللانهائي. ومن بين العناوين التي تمحورت حولها أسئلة المجلة عن المسرح المغربي نجد الحديث عن الدراسات المسرحية والمونودراما بين سؤال الهوية الإبداعية والسعي إلى تأسيس وعي جمالي جديد وأسئلة مبتكرة عن «آفاق المهنَنَة» و«البعد التنويري في المسرح المغربي» وصولاً إلى «سؤال ما بعد الدراما».



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي