"عاشق الكتب" تتبع مسار لص

2020-05-10 | منذ 11 شهر

صدر حديثًا، عن دار المدى للنشر في بغداد، رواية "عاشق الكتب"، للكاتبة الأميركية أليسون هوفر بارتليت، بترجمة حنان علي.

الرواية التي تحمل عنوان "الرجل الذي أحبّ الكتب كثيرًا"، باللغة الإنكليزية، تتحدث عن تتبع أليسون مسار سارق الكتب المهووس، جون جيلكي، الذي سرق بما قيمته مئات آلاف الدولارات من الكتب النادرة بين عامي 1999 و2003، عبر استخدامه عشرات أرقام بطاقات الائتمان التي حصل عليها من خلال عمله.

أثارت هذه السرقات غضب بائع الكتب النادرة، كين ساندرز، الذي قرر العمل كمتحرٍّ للقبض على السارق المهووس، وهو ما تحقق لاحقًا.

عندما وجدت قصة جيلكي وساندرز طريقها إلى الصحافية، أليسون هوفر بارتليت، اكتشفت أنها "ليست فقط حول مجموعة من الجرائم، ولكن أيضًا حول علاقة الناس الحميمية والمعقدة والخطيرة في بعض الأحيان بالكتب".

واستخدمت الكاتبة قصة هذين الشخصين، جيكلي وساندرز، نقطة بداية، للبحث حول أغرب العلاقات ما بين الكتب ومحبيها والعاشقين لها.

وتورد في الكتاب قصة الأستاذ الجامعي في نبراسكا، الذي اختار النوم في سرير متنقل وضعه في مطبخه لإفساح المجال لكتبه البالغة 90 طنًا، ثم قصة الراهب الإسباني الذي عاش في القرن التاسع عشر الذي خنق رجلًا، وطعن تسعة آخرين، من أجل الاستيلاء على مكتبتهم.

احتلَّ الكتاب رأس قائمة أكثر الكتب مبيعًا في الولايات المتحدة الأميركية وقت صدوره، وتم تضمين المقال الأصلي للكاتبة عن لص الكتب، جون جيكلي، في أفضل تقرير عن الجريمة الأميركية لعام 2007.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي