عقاراتطاقةبنوكأسواق تقارير اقتصاديةعملاتشركاتمعادن

لومير: فرنسا ستشهد هذا العام ركوداً اقتصادياً هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية

2020-04-06 | منذ 2 شهر

توقع وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، برونو لومير، الاثنين 6ابريل2020، أن تشهد فرنسا هذا العام مرحلة من الركود الاقتصادي هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، أي منذ عام 1945.

وقال لومير خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الشيوخ :"أسوأ رقم نمو سجّلته فرنسا منذ عام 1945 كان عام 2009 بعد الأزمة المالية الكبيرة التي شهدها العالم عام 2008 وقد وصل حينها هذا الرقم إلى 2.2%- هذا العام سنتخطى غالباً الرقم الذي تم تسجيله عام 2009".

وأفادت وسائل اعلام دولية، بأن الحكومة الفرنسة قدّرت الشهر الماضي في تحديث طارئ للميزانية، أن الاقتصاد سينكمش بنسبة 1٪ هذا العام، لكنها أشارت منذ ذلك الحين إلى أنه سيتعيّن عليها مراجعة ذلك الرقم.

وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية، مساء أمس الأحد، تسجيل 518 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وذلك في غضون 24 ساعة.

وذكرت الوزارة، في بيان لها "سجلنا 518 حالة وفاة جديدة، تشمل الوفيات في دور المسنين، ليرتفع عدد الوفيات بسبب الفيروس إلى 8078 حالة وفاة".

وأشارت إلى أنه "تم تسجيل 1873 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل مجمل عدد الإصابات إلى 70478".

وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظهر في الصين أواخر العام ‏الماضي، يوم ‏‏11 آذار/ مارس، وباءً عالميا، مؤكدة أن أرقام ‏الإصابات ترتفع ‏بسرعة كبيرة.‏

وأجبر الوباء العديد من دول العالم، وعلى رأسها دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها وعدد سكانها، على اتخاذ إجراءات استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر الطيران إلى إعلان منع التجول وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، لمنع تفشي العدوى القاتلة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي