"مربي النحل في حلب" رواية للبريطانية كريستي ليفتري

2020-03-24 | منذ 1 سنة

صدرت في لندن عن مانيلا بريس رواية «مربي النحل في حلب» للبريطانية كريستي ليفتري.

بطل الرواية نوري يعمل بتربية النحل، وزوجته عفراء تعمل في الفن والرسم. وكانا ينعمان بحياة بسيطة في حلب، بين عائلة غنية وأصدقاء محبين، حتى انفجرت الحرب غير المتوقعة، وحطمت كل أحلامهما، واضطرا للفرار عبر تركيا واليونان باتجاه مستقبل مجهول في بريطانيا.

وكان عند نوري أمل أن يصل إلى يورك ليعمل مع ابن عمه مصطفى بمهنة يعرفها، وهي تربية النحل، ثم تتابع الرواية مشاعر الخسارة والندم كلما واجه الزوجان المصاعب في الطريق، وأنانية الإنسان الضعيف وتخاذله أمام أنانياته وغرائزه.

وقد نشأت فكرة الرواية خلال تطوعها للمؤازرة في مخيمات اللجوء في أثينا.

تخيم على الأحداث والحبكة عاطفة غامضة، وهم إنساني مؤلم وموجع. وتغلب عليها البساطة والسرد المباشر. تقول عنها هيثير موريس مؤلفة رواية «فنان التاتو في أوشفيتس»: «هذه الرواية ذات أهمية إنسانية.

وهي شجاعة ومحرضة وتسكن هاجس القارئ. وتفتح أعيننا على أحداث العالم». ولدت الكاتبة ليفتري في لندن عام 1980 لأبوين من قبرص لجآ إلى بريطانيا عام 1974 بعد الغزو التركي وتقسيم الجزيرة. عملت في بداية حياتها معلمة لغة إنكليزية للأجانب، ثم معلمة في مدرسة، قبل أن تحصل على الدكتوراه بالكتابة الإبداعية وتتفرغ للكتابة.

وسبق أن صدر للكاتبة ليفتري رواية «بطيخة وسمكة وإنجيل» عام 2010 وهي عن أحداث غزو تركيا لقبرص.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي